رجل اللحظات الحاسمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رجل اللحظات الحاسمة

سيرجيو راموس

  نشر في 12 ديسمبر 2016 .


لا يختلف اثنان على ان في كرة القدم الكثير من المتعة والإثارة خاصة لمحبي ومتابعي اللعبة وانها لطالما حملت الكثير من التفاصيل ضمن المنافسات والبطولات المختلفة منها ماتحمل من أخبار حزينة بخسارة فريق لمباراة او بطولة معينة وفي المقابل تجد فرحة الفوز لاتكاد توصف سواء من لاعبين او جماهير, وتتكرر السيناريوهات هذة من فوز اوخسارة في كل موسم وهذا هو حال كرة القدم كما تعلمون وتجد من ينتشي كل عام بأفراحة ومن يجر أذيال الخيبة وراءة على أمل العودة من جديد لصنع فرحة قد تنسية ما مضى.

لكن دائماً ما تكون هناك لحظات لها طابعها الخاص لا يمكن ان تساويها بأي لحظة اخرى تحمل معها نكهة تميزها عن غيرها وتلفت ناحيتها كل الأنظار وتسرق الأضواء لتبصرها كل الأعين المحبة او التي لا تتمنى حدوثها فعلاً كحال مشجعي الفرق التي تخسر بسبب هذة اللحظة لكن لاتجد هذة الجماهير الا ان تعترف بصدق بما حققة من له الفضل في صناعة هذة اللحظات.

ميولي الشخصية لتشجيع فريق على فريق آخر ليست عائق أبداً في أن توقفني عن كتابة لحظات عشناها خلال الاسبوعين الماضيين فقد شهدنا خلال اللقائين السابقين لفريق ريال مدريد الاسباني تسجيل هدفين في اللحظات الأخيرة ساهما في ابقاء الفريق في الصدارة والمحافظة على فارق النقاط بينه وبين اقرب منافسية, والحديث هنا ليس عن الأهداف وحدها فقط والوقت القاتل التي جاءت به بل ان الحديث هنا عن صاحب هذه الاهداف سيرجيو راموس الذي اثبت انه رجل اللحظات الحاسمة.

السؤال الذي تبادر إلى اذهان الجميع او التعليق الذي قاله منافسي الريال لحظة تسجيل الأهداف هذه إنها الصدفة!! وبعضهم ارجعها الى ان الحظ لعب دوراً في تسجيلها وهذا قد لايختلف عليه أحد ان للحظ دور في تسجيل مثل هذه الاهداف وقد تلعب الصدفة دوراً ايضاً في الوقت الذي جاءت به, لكن لنسترجع معاً خلال السنوات القليلة الماضية والأهداف التي سجلها راموس مع فريقة الريال الذي انتقل اليه في العام 2005م قادماً من نادي اشبيلية وهو بعمر ال 19 عاماً ليبدأ مشوارة الحافل معهم ومع المنتخب الاسباني.

حيث استطاع راموس من تسجيل العديد من الاهداف مع الريال كما انه ومن خلال هذه الاهداف سجل عديداً من الاهداف التي حسمت الفوز لفريقة ولن نعود بكم كثيراً لكن في عام 2013 – 2014 وفي نهائي دوري أبطال أوروبا أمام أتلتيكو مدريد، سجل راموس هدفا حاسما لا ينسى في الدقيقة الأخيرة من زمن الوقت الأصلي للمباراة ليتوج بعدها الريال, وفي نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي في مدينة ميلانو الإيطالية أمام اتلتيكو مدريد مرة أخرى، افتتح مدافع الريال التسجيل لفريقه بهدف مبكر ليشارك في الفوز الثاني بالبطولة, وعاد راموس لإنقاذ الريال من جديد في كأس السوبر الإسباني الموسم الماضي، حين أدرك التعادل في الوقت المحتسب بدلا من الضائع (90+3) أمام إشبيليه ليقود اللقاء لوقت إضافي حسم خلاله داني كاربخال الفوز للريال بهدف ثالث (ق119)، لتنتهي المباراة (3-2) , ثم كما ذكرنا سابقا في الاسبوعين الماضيين سجل هدفاً حاسماً في آخر الدقائق امام برشلونة ثم هدفاً حاسماً اخر امام ديبورتيفو في الاسبوع الذي يلية ليؤكد فوز الريال ويسجل 4 اهداف حاسمة خلال العام 2016 فقط.

إن اصرار هذا اللاعب وحماسة والجدية التي يظهر عليها دائماً متى ما تواجد في التشكيل الاساسي لفريقة والتي لايغيب عنها الانادراً يجعلك تجزم أن هذه الاهداف لم تأتي بالصدفة او ان الحظ لعب فيها دوراً فقط بل أن العزيمة والاصرار وعدم الاستسلام من قبل هذا اللاعب المقاتل جعلت منه وبلا منازع رجل اللحظات الحاسمة.



  • 1

   نشر في 12 ديسمبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا