أنا لستُ أنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا لستُ أنا

  نشر في 03 مارس 2020 .

هل جربت يومًا الشعور وضده! أو أُصيبَ قلبُك بمرض التلاشي .. تلاشي المشاعر حتي زوالها حد العدم .. أن يتحول "الشعور" بكل بساطة متناهية إلي "اللاشعور" .. اللاشعور السرمدي والأبدي!

ألا تألف المألوف لك فيصير كأي غريبٍ عابر .. أن تتوقف عن حب ذاك الذي عرفت الحب حين عرفته .. وأن تتخلي عن ذاك الحلم البعيد الذي لطالما عشت به ولأجله، أن يتحول داخلك العميق الواسع من ولع "الشغف" إلي بهتان "العادي" .. وأن تستسلم بعد صراعٍ طويلٍ غير عادل .. أن تُفلت يديك التي أُدميت من كل ما تمسكت به يومًا بشدة .. أن تصعد لتلك القمة العالية غير مبالٍ وأنت الذي كانت تتخبط ركبتيه إن لمح أي ارتفاع علي بعد أميال!

أن تتوقف عن مساعدة الآخرين لأنك عاجزٌ حتي عن مساعدة نفسك!

أن تصمت وداخلك لا يحوي إلا الكلام، تصمت في وقتٍ لن ينصفك إلا الكلام .. أيُ عدلٍ هذا!

أن تنقطع عن التفكير وأنت الذي اعتاد عقله علي الانفجار كل لحظةٍ من فرط الأفكار اللعينة التي لا تكف عن الولوج بداخله.

أن تترك الجميع وأن تسمح بأن تُترَك دون أي مقاومةٍ منك .. ألست الذي يرتعب من الوحدة وعاش جُلَّ حياته يُحارب الهجر!

أن يتحول ذاك الذي يسير حاملًا كلَ لطف العالم بداخله موزعًا ورود التفاؤل هنا وهناك إلي ذاك الشخص الذي يفر منه الجميع فور رؤيته لفرط كآبته وسوداويته!

أن يصير البقاء والذهاب سيان، أن تدّعي السلام وكل شيءٍ يدعو للحرب .. أن لا تصير أنت في مكانٍ لا يجب فيه إلا أن تكون أنت!

أنت مجرد شخص لا تعرفه .. أنت مجرد مزيج من قرارات خاطئة!

أصبحت لا تخاف .. كائنٌ لا يشعر .. كل المشاعر في دنياه باهته، شخصٌ حارب كل مخاوف العالم، خوفه من الألم وخوفه من الهجر .. خوفه من الرفض وخوفه من الفقد، خوفه من الخذلان وخوفه من الآلآم الغير مبررة وكذلك خوفه من الأذي .. حتي أنه أخيرًا تغلب علي خوفِه من البشر نفسهم .. لكن ظل هناك خوف ينبض .. خوف دفين .. خوف مختلف .. خوف أحيا كل تلك المخاوف من جديد .. كان خوفه الوحيد تلك المرة هو خوفه من الخوف نفسه!

يا مسكين، الآن انتصرت علي كل مخاوف العالم لكن ما نفع ذلك إن ظلَّ ذاك الخوف الدفين ينبض في جسدك بدلًا من القلب!

لا شعور .. لا شغف .. لا روح .. لا "أنا" ولا "نحن"، باتت الحياة مجرد صورة باهتة تحمل كل حزن الدنيا، ألوانها مزيجٌ بين الأسود والأبيض وبالكاد تلمح بعض الرمادي في الخلفية.

يامسكين، يا صاحب الدمع الغزير، الآن أبكيت الحجارة وما عدت تبكي!


  • 9

   نشر في 03 مارس 2020 .

التعليقات

هذه التحولات مخيفة.
والمخيف أكثر عندما نكون غير واعين بهذا التحول.
بورك القلم
2
أنور منذ 1 شهر
يا مسكين، الآن انتصرت علي كل مخاوف العالم لكن ما نفع ذلك إن ظلَّ ذاك الخوف الدفين ينبض في جسدك بدلًا من القلب!
نسخت الجملة دي لانها مؤثرة جدا جدا
جميل اوي
3
آية عبده
شكرًا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا