القبلية وصراع الديكة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القبلية وصراع الديكة

العقلية القبلية

  نشر في 13 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2018 .

في كل يوم من الطبيعي جداً أن تتكرر نفس الأحداث وتتوارد ذات اللحظات ، لأنك ببساطة أنسان عادي قد أكتفيت من هذا الكون وتقلباته الملقاة على رأسك الذي غزته الجيوش البيض من الشيب المصطف بأنتظام  والمنتشر بكل جوانبه،قد رضيت بالذي قسمه الله لك من رزقً حلال تطعم به عيالك، فأن جُل سعيك وطموحك في هذه الحياة أن تحصل على قوت يومك أن ترجعَ سالماً ومعك روحك التي هي أغلى من جميع كنوز الدنيا ومافيها بالنسبة لأهلك وأبنائك ، فما أن تذهب الى محل عملك وتعود وانتَ تمشي على قدميك، هو أنجاز يسجل لك، ففي كل يوم وفي كل لحظة مازلت تتنفس فيها وانت تعيش على هذه البقعة المشؤومة من الأرض ,يحسب لك،بما أنك رجعت دون أن تعصف بروحك سيارةً مفخخةً او عبوة ناسفة او تخطف روحك أحدى المجاميع المسلحة التابعة ل (س)، أو (ش)، أو قد تسلم على رأسك رصاصة طائشة أطلقت في مناسبة فرح او عزاء فعلم ان الله يحبك ومازال في العمر بقية ، فقد أعتاد  شقاوات المجتمع وسفاحوا الدم أن يشهروا السلاح و يطلقوا العيارات النارية في جميع المناسبات ، في الطهور والنجاح والتخرج والزواج والطلاق في الصلح والخراب وفي تشييع الجنائز حيث تزف العشيرة شيخها الى القبر بالرصاص تعريفاً منهم بأن الميت هو شخصية مرموقة وشيخ وكبير قومه، ومن باب المواساة تأتي بقية العشائر الى التشييع لتطلق النار معهم أيظاً في الهواء وكل من تمر من بيته الجنازة تصيبه العدوى فيطلق النار أيظاً والذي يريد أن يجرب سلاحه يجدها الفرصة المناسبة التي تتيح له أن يطلق بعض العيارات للتجربة  أو من باب حشرٌ مع الناس عيد ،وفي غضون لحظات تحترق الأجواء بنيران المعزين واللاطشين أرواحهم من غير دعوه ولاميعاد ،ففي حادثةً  غريبة من نوعها، حيث تغتزل لنا حجم التخلف والجهل والأستحمار المتفشي بهذه المجتمع القبلي المنغرس في وحل الجهل ،في يوم ما سمعنا بأطلاق نار كثيف أمتلئت السماء بالرصاص المذنب الأحمر يتخاطف فوق رؤوسنا ،،أسطح المنازل تلتقي الرصاص بكل رحابة صدر لتقي أجسادنا الهشة، ضننا ان الدواعش قد وصلوا وها نحن نتصدى لهم بكل ما أوتينا من قوة، وضننا أيظاً أنها معركة دارت بين الأحزاب اللاسلامية التي طالما كان سبب خلافهم في تقسيم الغنائم من المقرات التي هي بالأساس بيوت قديمة تابعة للمسيحيين المهاجرين، الذين تركوا منازلهم وما فيها بسبب الرعب والتهديد والتفجير الذي لحق بكنائسهم ، تزداد الضنون بزدياد صوت الرصاص الى أن حل الصباح وخرجنا نحمد لله على نعمة السلامة ، لكن مازلنا نجهل ماحدث ليلة أمس، التساؤلات واضحة على ملامح اهل المنطقة مالذي حصل ياترى، حتى اتانا الخبر اليقين من احد سكنة المنطقة الذي شهد احداث الليلة الماضية، لكنه قبل ان يروي لنا القصة كان يضحك استغربناه فعلاً لما الضحك ياترى لان الذي جرى لايدعوا للضحك 

قال: اسف لاني ضحكت مادار في الأمس يدعوا للضحك فعلاً،  لقد دار شجار ضارٍ  بين عشيرتين كان سبب الخلاف بينها {ديك} هههه نعم أنه ديك!                                           ديك ليس لديه ادنى فكرة عن العقد الشرعي في الأسلام ولايعرف الزواج ولم يدر أن للنكاح أصول وشروط وروابط، فغريزته المجنونة تشتعل وتنطفئ في أي ثقب دجاجة تصادفه في الطريق،                                                                                                      ياللمسكين فأنه قد (نكح) دجاجة كانت تابعة لعشيرة تختلف عن عشيرة مالكه، فقد وقع بيد أعتى القبائل أنحطاط ورجعية ، فأن مالك الدجاجة بعد رؤيته للديك وهو ينكح دجاجته الجميلة ، غير مباليآ لمالكها منتشيآ بشغف اللذة، ومنتظمآ برعشتهِ المتسارعة، حتى أتم ما أقدم عليه ومضى بطريقه الى سرب الدجاج ،وبهذه الأثناء كان مالك الدجاجة يتربص له حتى امسك به وقطع رأسه على فعلته،                                    في الوقت نفسه شاهد المنضر صاحب الديك وأقبل مسرعاً ليأخذ بالثأر سفاح الديكة  أقبل بحرقة دم وعصبية ليسمك بالفاعل ويلقنه درساً لن ينساه، كبر الموضوع وتدخلت العشيرتين  حتى تطورت الأحداث لتصبح قاتل ومقتول ،  ودار مادار بينهما في تلك الليلة ومازال في الحرب بقية.... الأ يدعونا مايجري اليوم للخجل من عروبيتنا والقبلية التي مازلنا نتحمل أوزارها في عصر التقدم والتطور هذا؟؟


  • 1

  • علي اللا منتمِ
    ينتابني القلق والخوف والرهبة منذ أول طلقة وعصرة وأنبعاثة نحوَ قمامة هذا الكون .
   نشر في 13 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا