طقوس الليل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

طقوس الليل

الليل هو بئر الأسرار لدينا جميعاً

  نشر في 24 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 09 أبريل 2017 .

لكل شخص منا طقوسه الخاصة التي يقوم بها قبل أن يخلد إلى النوم :

فمنا من يفكر في أحداث يومه يتحسر على ما فات ويخطط لما هو آت.

ومنا من يبكي على من فقدهم وإن كانوا أحياء ويشتاق لهم .

ومنا من يُفكر أو يقرأ و ربما يفعل أشياء كثيرة فقط ليستدعي النوم ولكنه يآبى إلى أن يزوره بعد أن متأخرة كما جرت عليه العادة.

وهناك من يتخيل حياته مع أحبابه بالطريقة التي تريحه والتي يريدها هو وإن كان على يقين من صعوبة حدوتها في الواقع هو يتخيل فقط ليريح جزءاً من متمنياته المخفيةعن الجميع. 

وهناك من تتمثل طقوسه في الصلاة أو الاستغفار أو الاستماع إلى القرآن الكريم وهؤلاء أنجح الناس في الدنيا والآخرة بفضل الله ورحمته.

فالليل كلمة واحدة تعددت عاداتها عند كل واحد منا، وكأنه معادلة لها العديد من الحلول التي تقود في نهاية المطاف إلى النهار لكن هذا الأخير مبنية بشكل وثيق مع الأساس يعني إذا كان ليلك جيداً ومرتاحاً فيومك سيكون كذلك أما إذا كان العكس فسيكون يومك مضطرباً ووجهك عبوس.







  • 1

   نشر في 24 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 09 أبريل 2017 .

التعليقات

مقالة أنيقة وعميقة النظر والتدبر .. دام قلمك نقيا ونديا بهذا التأمل الرائع ، وقد اعجبني الموضوع وتفاعلت معه لدرجة ذكرني ببعض الخواطر التي سجلتها سابقا حول زمن الليل ووجدتني أتناص مع تأملاتك.
نعم فزمن الليل واحد، لكن السارين فيه أفراد وجموع كثر .. يختلفون في مواصفاته حسب حمولتهم النفسية ومشاعرهم ودفقاتهم الوجدانية ومواقفهم رؤيتهم للحياة .. بحيث غالبا ما يطبعون الدورة الفلكية لسيرورةًالليل برؤاهم ومواقفهم .. حتى نجد عندهم :
ليل السهاد وليل الحب وليل العز وليل المجون وليل الطاعة وليل الجهاد وليل الذُل وليل التأمل .. وتطول وتتنوع الصفات والنعوت وفِي هذه الليالي كلها نلحظ ان الزمن الفيزيائي فيها يتغير ليحل محله زمن نفسي له سحره الخاص وقدرته على تغيير الطبيعة الفيزيائية لليل، فيصبح عند البعض ليلا طويلا ، وعند البعض الاخر قصيرا حسب دفقاتهم الشعورية ، وأوضح ذلك بأمثلة من الشعر العربي ،فمثلا
ليلة الشاعر امرئ القيس حين حملها وجدانه الحزين والكئيب ، بدت ليلةً دامسة وطويلة وكئيبة فيقول في ذلك:
وليل كموج البحر أرخى سدوله
علي بأنواع الهموم ليبتلي
ونفس الاحساس من مصير مجهول كان يتعقب الشاعر النابغة الذبيانني ، جعله يصف ليلة الاستعداد للخروج والسفر قائلا :
كِليني لِهَمٍّ يا أُمَيمَةَ ناصِب
وَلَيلٍ أُقاسيهِ بَطيءِ الكَواكِبِ
تَطاوَلَ حَتّى قُلتُ لَيسَ بِمُنقَضٍ
وَلَيسَ الَّذي يَرعى النُجومَ بِآئِبِ
اما احساس المحب المتلذذ بالعشق والوصال فيشعر نفسيا ان تلك الليلة جد قصيرة لدرجةً يتمنى طوال ليلته مع المحبوب ،حيث يقول الشاعر العاشق
:
يا ليلة الانس لا تنقضي
فان الحبيب علينا رضي
1
هآجر
شكرا لمرورك أخي، أعجبني كثيرا دمجك للشعر في الخاطرة التي كتبت وكذلك كلماتك عن الليل، دمت بخير

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا