كن مثلهم ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كن مثلهم !

" لنا بصماتنا المختلفة و لكن ليس لكل البصمات أثر "

  نشر في 03 أكتوبر 2017 .

جلست معتكفة على حاسوبي أكتب كما أكتب على الدوام ، أُمحص في أمري و أحوالي و أستسقي من السكون و الوحدة لحظة تأمل لتمداني بالقوة و الموهبة.

أخبرت ذاتي في شفقة بالغة : " كن مثلهم ". نعم .... كن مثلهم.

كن مثل هؤلاء الذين يشعون نوراً في كل مكان. هؤلاء الذين يقدمون للعالم الكثير.

هؤلاء الذين يتحدثون بأدب و بصوت منخفض و يبتسمون ابتسامة نقية طاهرة. هؤلاء الذين يعرفون ذواتهم. يعرفون نقاط ضعفهم و قوتهم.

لا يضيعون وقتهم. يقومون باستغلال كل ثانية منه.

هؤلاء يعرفون أحلامهم جيداً. يرسمون كل خخطهم المستقبلية و يعفون عما مضى من حياتهم.

يعفون عن أخطائهم.

ينظرون لنفسهم نظرة الحليم على ذاته ، المسامح لها.

كن مثلهم ... يجب علي ذلك....

لا وقت و لا عمر و لا ناس يبقون ... فقط يبقى الله و روحي التي يملكها الله ...

أبقى و تبقى أحلامي بي. تستمد قوتها مني...

تصبح مزهرة مثلي و بقدري....

أحبــــــــك يا ذاتي ...

أقول ذلك لنفسي.

أقول لها لأنها تستحق عن جدارة أن تكون الأوفر و الأجمل و الأقوى و الأعظم ... بلا غرور و بلا تكبر ... ذاتي تستحق أكثر من ذلك أضعافاً مضاعفة غير أنني كل هذه السنوات الماضية قد أسرفت طاقاتي و مواهبي المجتمعة المتنوعة و لم آخذها على محمل الجد ...

كتاباتي و رسوماتي ... صوتي و قراءاتي و طموحي و التشويق الذي يملأ قلبي و أنا أقرأ كتاباً أو أنهل من علم ما ...

لقد تجاهلت كل هذه المواهب التي منحني الله إياها و سأسأل في ما أفنيت روحي ...

أعتذر لنفسي على هذه المنصة. أخلع ردائي. أكشف قوتي. أنتصب و أبتسم.

أغني بصوتٍ واضح و جميل و سأعزف على الألحان التي أريد ...

سأحقق طموحاتي لأنني أستحق.



  • 8

  • آيــة سمير
    شخصٌ يعزف الكمان و يحتضن ذاته برفق ~ طالبة جامعية في كلية طب الفم و الأسنان مهتمة بالفنون ككل و بالكتابة على الأخص ، أكتب لأحيا <3
   نشر في 03 أكتوبر 2017 .

التعليقات

"أعتَذِرُ لنفسي" .. رُبّما نُعاني جَميعًا مِما أُسميه (كَبتُ الذّات)، فَلَو نَظر كُل إنسانٍ لنفسِه، لَوَجَدَ نفسهُ مُقَصِّرًا في حقِّ نَفسِه أولًا.
تِلكَ الرُّوحُ التي لَو فَكَّرنا فيها لَوجدنا أننا مُجرمونَ بِحقِّها، كَم مَعصِيَةً حَمَّلناها؟ كَم جُرحًا تَرَكنا فيها؟ كَم زَلَّةً وَهَفوَةً أوقعناهُ فيها؟ بَل كَم مَرَّةً قَذَفناها بالشَّتمِ والانتقاص؟
لَو اعتَذَرَ كُلُ واحِدٍ فينا لِنَفسِه، لَعِشنا جَميعًا في عالَمٍ تَتَعايَشُ فيه النُّفوسُ بِسلام، في عالَمٍ خالٍ مِن صُراخ تلكَ الأرواحِ المُتألِّمَة، في عالَمٍ طاهِرٍ خيالِي.
واسمحي لي مِن هَذه المِنصَّةِ أَن أُوجِّهَ أولَ اعتذارٍ لِنفسي .. حَتَّى لا يُقال (بابُ النَّجارِ مَخلوع!)
1
سارة منذ 2 شهر
’’سأحقق طموحاتي لأنني أستحق’’ ، لله درك يا أية فما تكتبينه يلامس الوتين .
1
آيــة سمير
شكراً لك عزيزتي سارة على مرورك الكريم و تشجيعك اللطيف
Salsabil beg منذ 2 شهر
سعيدة لانني لم اجد اخطاء في لغتك العربية،رغما عني تستوقفني في المقالات ،كلامك معبر واحساسك جميل ،بالتوفيق اية
1
آيــة سمير
جزيل الشكر لك على تعليقك الجميل. أدامك الله و أدام طيب نيتك.
بسمة منذ 2 شهر
رائعة بحق يا آيه ،
احب الإنسان الذي يلتفت لذاته ويعطيها حقها من الإهتمام ،
الحق الذي يفترض ان لا يقارن ببقية إهتمامنا بالآخرين ...
فكلما اهتم المرء بغيره على حساب نفسه ، ستذبل روحه كالورد .. حين تذبلها قلة الرعاية والإهتمام ... إلى ان تسقط ....
لمست في كلماتك روحا تشبه روحي ،
الروح روح طفلة ... والنظرة للحياة واسعة وذات خبرة ، لك مستقبل كبير ، لكن عليك الصمود والصبر وتحدي الحياة ، كوني ماتريدين الوصول إليه وستصلي بإذن الله ....
بوركتي عزيزتي ``
3
آيــة سمير
أسعدني تعليقك للغاية فوق الوصف لدرجة أنني حفظته عندي لأعود إليه عندما أحتاج ان أشحذ همتي أو أشجعها. مرورك زاد الخاطرة جمالاً❤️

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا