متحف الحياة..! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

متحف الحياة..!

بقلم: ديموزي

  نشر في 09 ديسمبر 2018 .

وسط سيل من الأجساد، تشعر و كأن ذاتك تذوب كقطعة ملح في بحر. تود لو ترفع يدك و تهتف: "أنا هنا! انا اسمي غازي! لقد الصقوا بي هذا الاسم لاني ولدت في سنة ١٩٩١! سوف تتركني حبيبتي لاني لا استطيع ان اجمع المبلغ الكافي لمهرها!" او ربما تقول: اسمعوني جميعكم! انا بهجة! لقد أسموني هكذا لأنني ولدت في يوم ميلاد الرئيس! لقد هجرني حبيبي يوم أمس لأني، كما يقول" متحجرة عقليا"" لكنك لا ترفع يدا، و لا تقول حرفا، بل تترك ساقيك تمضيان بك مع الجموع الماضية الى حماقة أخرى من حماقات العيش المكررة.

إذا رأيت أعين الرجال مصوبة في اتجاه واحد، فاعلم أنهم ينظرون الى مؤخرة امرأة.

ربما تفكر بنعتهم بنعوت دنيئة لكنك تعدل عن هذا و انت ترى ألا شيء يستحق النظر في هذا البؤس سوى مؤاخراتهن! بل ربما شاركتهم و كنت من الناظرين.

تطرق سمعك أصوات متداخلة، و كلمات مضطربة تقال بسرعة و بغضب، و بعضها يأتي بلهجة أقرب إلى السرية و أنت تتجاوز امرأتين تتكلمان عن ثالثة، و في حيرة ردة الفعل المناسبة، تظل أصم و أبكم سائرا في طريقك كأنك لم تسمع و لم تر.

إن هذه السرعة الطاحنة للحياة، برغم ما تبدو عليه من عدم رحمة و لا مبالاة، إلا أنها تقدم خدمة كبيرة، ربما لولاها لالتهم البؤس جميع القلوب، فهي تسلخك من ذاتك و من آلامها و وحشتها و تلقيك في قلب الوجود المتصارع، تنتزعك مجرد آلة تعمل و تنتج لتعيش و تتكاثر!

لا شك ان هذه نظرة معتمة و غارقة في الظلامية، لكنها ليست للعرض في المتاحف انما لتصور الواقع، و هذا هو الواقع.


  • 1

  • so hussien
    ديموزي "حسين جبار" مواليد بغداد- العراق، درست هندسة الحاسبات والبرمجيات في الجامعة المستنصرية، نشر لي عدة مقالات وقصص قصيرة، واشعار باسم حسين جبار وحسين المسلم في مواقع مختلفة منها (موقع إضاءات مصر، موقع ملتقي المرأة ال ...
   نشر في 09 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا