ثم أبتسم و رحل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثم أبتسم و رحل

  نشر في 17 أكتوبر 2018 .

- قالت له : أجاء وقت الرحيل واصبح الرحيل قرارك الاخير .

ابتسم وقال : أتمنى أن تجمعنا الاقدار من جديد .

فقالت : ستتذكرنى .

وقد لمح فى عينيها دموع تود ان تنزل ويمنعها الكبرياء .

وقال : كيف لى أن أنسى ذلك الملاك صاحبه القلب الرقيق الذى علمنى معنى الحب وصبرنى على قسوه الايام .

كان يتمنى لو أنه يخبرها بأنه أخذ فى حقيبته صوره جمعتها معه ذات يوم.

وأدرك لحظتها بأن هذا الملاك تستحق منه أن يتنازل عن أى شئ فقط ليكون بجوارها ولكن أحياناَ لكى نرضى غرورنا نخسر الكثير دون أن نشعر ولكننا ندرك ذلك متأخر جدا بعد فوات الاوان .

وقال : ربما ألقاك يوما ما ربما .

ثم أبتسم ورحل ........ولم ينظر خلفه حتى لا ينهار أمامها فهو يعلم أن رهافه قلبها لم تستحمل ذلك الوداع الاخير.



   نشر في 17 أكتوبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا