وداعا عراب الجيل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وداعا عراب الجيل

دكتور أحمد خالد توفيق فى ذمة الله

  نشر في 07 أبريل 2018 .

و رحل كاتب مدينة يوتوبيا فى يوم إعلان فوز صاحب المدينة .

بهذة الكلمات أبدأ بنعى الراحل العظيم الدكتور أحمد خالد توفيق الذى رحل عن عالمنا يوم الإثنين 3 إبريل عام 2018 عن عمر يناهز 55 عام نتيجة أزمة قلبية تعرض لها , ولكن العجيب فى الأمر أنه تنبأ بتاريخ موته و موعد دفنه من قبل فى روايته              ( قهوة باليورانيوم ) الذى نشر فى نفس التاريخ قبل ست سنوات .   

كان خبر موت الراحل العظيم بمثابة الصدمة الكبيرة لكل محبيه و متابعيه و أنا واحد منهم بكل تأكيد لا أحد يصدق بل أنالبعض إعتبرها كذبة إبريل ولكن هذة هى الحقيقة ( لله ما أعطى و لله ما أخذ ) , ولعل من أبلغ الكلام الذى قيل عن وفاةالدكتور أحمد خالد توفيق : " لأن هذا الجيل قليل الحظ كان طبيعي ا أن يرحل عرابه سريعا " , حتى موته جاء مثيرًا كرواياته.. حزينًا كأبطاله النبلاء.. ثابتًا كمضامينه الخالدة .                  و يعتبر الدكتور أحمد خالد توفيق أول كاتب عربى فى مجال الرعب و رائد أدب الشباب و الفانتازيا الذي لم يكن سائدا وقتها هذا اللون من الكتابة لذلك يلقبه محبوه بالعراب و إعتبره الكثير من الشباب كالأب الروحى لهم , هذا بالإضافة لكونه طبيب متخصص فى طب المناطق الحارة ثم إلتحق كعضو هيئة التدريس وإستشاري قسم أمراض الباطنة المستوطنة في كلية الطب بجامعة طنطا .                                         وإذا نظرنا لأغلب كتابات الرحل العظيم سنجد أن أغلب رواياته كانت تهتم بتمجيد الضعف , يحتفى بكل ضعيف ومكسور، بكل بطل لا يمتلك مقومات البطولة التى يشتهر بها رموز الروايات والسلاسل.. لذلك ستجد نفسك فى أبطال سلاسله المعروفين.. ستجد نفسك بكل ضعفك وسذاجتك فى أبطالها و تشعر و كأن هذة الروايات و القصص تحكي عنك ، لأنك بالطبع لن تجد نفسك ( وأنت أمين معها ) فى أى من الأبطال الأسطوريين الخارقين.                                                                                                   هذة القدرة الكبيرة على الإعتراف بقلة الحيلة ثم الأمل فى أن المسخ ثم مواجهة المكائد و المستبدين وجبابرة التاريخ , و فيما يبدو أنه لم يكن مقتنع ا بأن الخير ينتصر.. لكنه كان جازما فى هزيمة الشر فى كل أعماله .                                                أنا لن أتحدث عن حياة الكاتب و لا عن أعماله التى يعرفها أغلبنا و أحبها و لكن أريد الإشارة للحالة الجميلة التى كانت بين الكاتب و قراءه التى أعتبرها غير عادية صعب أن تجدها بين كاتب و قراء لدرجة أنهم صدموا عندما علموا بخبر وفاته و لم يصدقوا و أصر بعض منهم على مرافقته لمثواه الأخير فى بلده طنطا .                                 يرحل أحمد خالد توفيق ليترك شر خا فى نفوس محبيه بعد أن ترك أرشيف هائل من الكتب و الروايات القيمة التى تحتوى على مغذى و هدف و معلومات تفيد القارئ وليس كأغلب الأعمال الحالية التى تعتمد على كتابة أى شئ حتى لو تافه فى مقابل الشهرة و المال , نعم رحل بجسده و لكن أعماله ستظل باقية فى قلوب و عقول محبيه وقراءه .                                                                                                                        و كانت إحدى أمنياته أن يكتب على قبره عندما يموت ( جعل الشباب يقرأون ) فودعه أبنائه كما أحب , و كان أغلب مودعيه من الشباب , و لكل من يسأل عن الشباب أقول لهم أن الشباب موجود و لكن يذهب لما يستحق وبدون أى حشد إعلامى أو أموال .

وكما قال الله فى حديثه القدسى :                                                                                   ( إِذَا أَحَبَّ اللََُّّه عَبْداَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَََّّه يُحِبُّ فُلََانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَََّّه يُحِبُّ فُلََانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الَْْأرْضِ ) .                                                                                                       ولعلك الآن أدركت سر حب الناس لهذا الرجل القيمة و القامة الذى توقع كيف ستكون جنازته حيث قال :                                                                                               "ستكون مشاهد جنازتي جميلة ومؤثرة لكني لن أراها للأسف برغم إنني سأحضرها بالتأكيد" .                                                                                                                       و هو ماحدث بالفعل و إحتشد الناس لتوديعه فى مثواه الأخير , وفى النهاية لانملك سوى الدعاء له بالرحمة و المغفرة , وداعا أيها الغريب كانت إقامتك قصيرة، لكنها كانت رائعة عسى أن تجد جنتك التي فتشت عنها كثيرا .

أشهر أقواله :

 1- لا أخاف الموت ..أخاف أن أموت قبل أن أحيا .                                                        2- في حياة كل إنسان لحظة لا تعود الحياة بعدها كما كانت قبلها .                                3- أنا أخشى الموت كثيرا ولست من هؤلاء المدعين الذين يرددون فى فخر طفولى نحن لانهاب الموت كيف لا أهاب الموت و أنا غير مستعد لمواجهة خالقى .                      4- أتركوا لي ما تبقى مني .                                                                                          5- أن تتوقع أن يعاملك العالم برفق لأنك إنسان طيب، أشبه بأن تتوقع ألا يلتهمك الأسد لأنك نباتي لا تأكل اللحوم ! .                                                                            6- هل كُتب لهذا البلد التعس أن ينهض .. أم أنه سيظل في المستنقع وكلما حاول النهوض لم يجد ما يتمسك به ؟                                                                                       7- هناك مخاوف عديدةفي حياة كل منا لا يدري لها مصدرا ولا تفسيرا لكنها قائمة .   8- أحيانا  يساعدنا الآخرون بأن يكونوا فى حياتنا فحسب .                                       9- إن مشكلتنا هى أن الجميع يفتى فى الدين وبخاصة من لا يعرفون .                 10- أشعر بأنني اقترفت نوعا من الخيانة ، لأنني يوم ا منحتُ أجمل ما في نفسي لفتاة ، فلمّا جاءت زوجتي لم تجد إلا الروح الخاوية كخزينة مصرف أفلس .                     11- في كل مأزق في حياتي كنت أنتظر ذلك الشيء ما الذي لم اكن أعرف أنه عندي ليخرجني من هذا المأزق ... أنا الآن في انتظار هذا الشيء ! .                                 12- غريب أمر الإنسان حقا .. إن عيوبنا ككشافات سيارة نركبها .. لا نراها نحن أبدا  بينما هى تعمى عيون الآخرين الذين يقابلوننا .. و بالمثل نحن نرى كشافاتهم أو  عيوبهم بوضوح تام قد يدفعنا إلى مطالبتهم بتخفيضها قليلا .                                   13- أنا من النوع المكتئب جدا ، وأجد أن الأمور بلغت قدرا رائعا من السواد .. لهذا أحلم .. كل شخصياتي هربت من واقعها .. إلى عالم الأشباح .. إلى فانتازيا .. إلى أحراش أفريقيا .. لم تبق شخصية واحدة هنا .                                                                           14- الأعوام تغير الكثير .. إنها تبدل تضاريس الجبال .. فكيف لا تبدل شخصيتك ؟   15- لن أكف عن الدهشة بعد كل ما رأيت طيلة هذه الأعوام .. كأنما هذا الوطن التعس يتحدانى فى كل لحظة : تحسب أنك خبرت كل شىء ؟ حسن .. سترى يا أحمق ! .         16- من المفترض أننا أنهينا الدهشة منذ زمن وصار كل شيئ قابلا للتصديق .         17- المرء يعرف جيدا ذلك الشعور أنك لم تعد قط كما كنت بعد تلك الحادثة، هناك بصمة معينة لروحك، وأنت تعرف دون سواك متى تغيرت تلك البصمة .                 18- إن الترجمة تفسد الأمر برمته .. فأم كلثوم مزيج خاص لا يفهمه سوى عربى .. مثلها مثل صوت الشيخ رفعت قبل الإفطار فى رمضان ، وصوت التكبير صباح العيد ، ومذاق الشاى بالنعناع وقت الغروب .                                                                                 19- ليس مما يفيد الإنسان المعاصر أن يعرف طول نهر المسيسبي ما دامت هذه المعلومات موجودة في أي دائرة معارف.. إنها ثقافة الكلمات المتقاطعة التي يصرون على أنها الثقافة ولا شيء سواها، بينما الثقافة هي أن تستخدم ما تعرف في تكوين مفهوم متكامل للعالم من حولك وكيفية التعامل معه .                                               20- أنت شخص وحيد ... وحيد بالمعنى الكامل للكلمة ...لا أحد يستمع للأغاني التي تعشقها ... لا أحد قد قرأ ما قرأت أنت من كتب ...لا أحد يضحك على النكات التي تجدها أنت ظريفة ..لديك ذكريات لكنها كعملة أهل الكهف لا قيمة لها اليوم، ولا أحد يريد سماعها برغم أنك تجدها ثمينة جد ا ...أصدقاء الماضي رحلوا واحد ا تلو الآخر . تغيرت الأماكن والاهتمامات. أنت صانع طرابيش رائع. أنت صانع سيوف بارع. لا أحد يريد ما تجيد عمله ولا يتعاملون به، برغم أنك أفضل من يقدمه . تتساءل عن اليوم الذي يستعيد فيه الناس وعيهم ... متى يسترجعون جمال الماضي؟. متى تعود أنت مهما؟. لكن هذا لن يحدث أبدا ... في النهاية أنت تتجه إلى النهر المظلم. النهر الذي عبره كثيرون من قبلك ولم يعودوا. سوف تعبر إلى الجانب الآخر وسوف ينساك الجميع.


  • 1

  • Mohamed Kadry
    24 سنة - برج الجدى - أهلاوى - بعشق المزيكا , القراءة , الراديو ( عاشق سارح فى الملكوت ) - ( زاهدا فيما سيأتى ناسيا ماقد مضى )
   نشر في 07 أبريل 2018 .

التعليقات

لم أقرأ للدكتور أحمد خالد توفيق من قبل،ولكن المداد الذي أسيل بعد موته..وما قيل في حق الرجل،أدخلني في حالة حزن،فما بالك بأشخاص رافقهم العمر كله،وتربوا على كتاباته،شكرا لجمعك اشهر أقواله.
إنا لله وإنا إليه راجعون
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا