انفاس القدر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

انفاس القدر

  نشر في 11 يونيو 2016 .

في ساعة سالت نفسي لماذا انا هنا في هذا المكان بالتحديد؟. لماذا لم اكن في غيره؟. و لماذا انا في هذا الوقت؟ . و لم اكن في ما مضى و في ما أتي؟ لمذا انا مه هؤلاء الاشخاص دون غيرهم ؟ و اين انا و انت عندما تقرا هذه الكلمات؟ هل كنت مخيرا ام لسيراً على ذلك؟ هل كان ذلك من محض الصدفة ام قدر؟ و هل قد جمع القدر كل هذا صدفة؟ هل جمعت الصدفة ابى و امى في ذلك الوقت و هذا المكان, فانجباني صدفة؟ و هل لى ان اعود باٌلة زمن, فأُغير المكان و الزمان. فهل سيتغير زمان و مكان وجودي، اشخاص غير الاشخاص، و حال غير الحال؟!!.

فلنذهب الي السينما المصرية,،ففي فيلم حكاية لعبدالحليم حافظ ذلك الشاب العاشق الذي اصابه مرض خطير, فذهب الى لندن ليقوم بتلك العملية الذي عد منها سالما، ولكن بعد عقدين من الزمن, ذهب نفس الشخص ذات المكان و لكن ليس في ذلك الفيلم ،انما في فيلم اكبر و هو الواقع. و لكنه لم يعد علي نفس الطائرة و لفظ انفاسه الاخيرة في لندن.

و كذلك صاحبه (احمد ذكى) الذي كانت أخر افلامه: (حليم) و كان اخر مشاهده, كآخر مشهد في حياته، بنفس المرض، بنفس سببه الذي أتي من نفس المكان (بحر مويس). اما كانت السندريلا في فيلمها (موعد علي العشاء). ذلك الكابوس الذي كان يراودها في نومها عن قتاة تسقط من عمارة شاهقة، فكان ذلك الكابوس اخر مشهد رأتهُ في يقظتها. و هل كان كل هذا من محض الصدفة؟!. انه القدر ، الذي لا يرسل رسائه عبثا هو من سطر الرواية، و الذي اراد ان يبعث لنا بأنفاسه ، لكى ننأى بانفسنا عن المفاجاٌت.ان القدر لا يعرف الصدف ،ان القدر يبعث لنا ما قد اطلقنا عليه صدف -بل اسميها أنفاس - في صورة ازمنة و اماكن تخلق لنا الظروف المحيطة بنا . وتلك الأنفاس قد لها عبق فواح نفاذ او آسن مضحر . ورُب ان يكون السُم فواحاً ، او يأتي الدواء من المضجر . انها رسائله لي وعليَ ان استقبلها كأمواج البحر, فهل ستحملني لتصلنى الى بر الامان، أو تسحقني بين طياتها .

 



   نشر في 11 يونيو 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا