حتى انت يا بروتوس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حتى انت يا بروتوس

  نشر في 09 يناير 2016 .

تتردد عبارة "حتى انت يا بروتوس" على مسامعنا او فى احاديثنا الجانبية من وقت الى اخر فقد نسمعها مثلا عبر شاشات التلفاز او حتى فى احدى البرامج الفكاهية على سبيل الدعابة الخ،، و لكن اكثر الناس لا يعرف ما هى المناسبة التاريخية التى قيلت فيها و ما المغزى من ورائها؟؟؟ لذلك فاننى سأحاول خلال السطور القادمة توضيح من قائل هذه العبارة؟ و الى من وجهة هذه العبارة؟ و الاسباب التى دفعت قائلها الى التلفظ بتلك الكلمات ؟

تنتمى هذه العبارة الى احد اعظم القادة العسكريين و السياسيين فى العالم القديم و هو القائد العظيم يوليوس قيصر و ترجع شهرة هذا القائد المحنك الى كثرة فتوحاته العسكرية و التى طالت بلدان كثيرة ما بين المشرق و الغرب حتى انه عندما بلغ سن الاربعين من عمره كان حاكما لثلاث ولايات رومانية مترامية الاطراف و قائدا لجيش قوامه ثلاثون الف رجل. و على الرغم من تلك الانتصارات العسكرية العريضة التى حققها قيصر فى سن صغيرة من عمره، إلا انه فى الوقت نفسه واجه العديد من العقبات و التحديات السياسية والتى كانت بطبيعة الحال تهدد حلمه الكبير ليكون امبراطورا على روما وليس فقط مجرد حاكما على مجموعة من الولايات و من ثم فقد قرر قيصر الانخراط فى العمل السياسى محاولا حصد اكبر المكاسب السياسية من اجل تحقيق حلمه الكبير.

لقد كانت اكبر التحديات التى تواجه قيصر هو غريمه السيناتور بومبى، ذلك القائد الرومانى المحنك سياسيا و عسكريا زعيم الحزب الجمهورى انذاك و الذى كان الد و اشرس اعداء قيصر و حزب الشعبيين الذى يقوده. ولما كان مجلس السناتو الحاكم فىروما يعرف جيدا مدى خطورة قيصر السياسية الذى بلغت ذروتها فى المرحلة الاخيرة خصوصا عقت انتصاراته التى حققها فى الشرق فى سوريا و فى الغرب فى بلاد الغال و تأييد الكثير من الجنود و الظباط الرومان له الامر الذى دفعهم الى الدس ببومبى فى طريقه لعرقلته ولايقاف طوحاته العسكرية و السياسية الجامحة.

و لما كانت المملكة البطلمية فى مصر و صراع ملوكها على السلطة السياسية هى الورقة الرابحة التى يمكن الظفر بها لتحقيق مكاسب سياسية كبيرة سواء بالنسبة لقيصر او لبومبى، فقد حاول بومبى بوازع من السيناتو التقرب الى الملوك البطالمة الضعاف و إيهامهم بوقوف روما الى جانبهم و ان روما مستعدة للتعاون معهم و اعادة الشرعية الى الملك البطلمى بطلميوس الثانى عشر و بالفعل نجح بومبى فى اعادة ملك مصر الى عرشه مرة اخرى و اعادة الاستقرار الى القطر المصرى و عاد مرة اخرى الى روما، و بذلك يكون قد قطع الطريق على قيصر اذا ما حاول التدخل فى الشان المصرى تحقيق ايه مكاسب سياسية من وراء ذلك.

وفى الاثناء الصراع الحزبى الشرس بين انصار يوليوس قيصر و انصار بومبى، توفى الملك البطلمى بطلميوس الثانى عشر تاركا خلفه وصية سياسية مفادها ان تحكم ابنته كليوباترا السابعة مصر مع اخيها بطلميوس الثالث عشر تحت وصاية الرومان و على الرغم من ان كليوباترا السابعة لم تكن قد تجاوزت سن السادسة عشر من عمرها إلا انها حسب التقاليد البطلمية كان لزاما عليها ان تتزوج من اخيها الصغير الذى كان مازل صيبا صغيرا لا يتجاوز العشر سنوات لكى يتسنى لها حكم البلاد. وما ان نمى ذلك الى علم روما و قادتها حتى ارسلت روما حمله بقيادة بومبى الى مصر لتنفيذ وصية بطلميوس الثانى عشر، حيث تم تعينه وصيا على الملك الصغير بطلميوس الثالث عشر.

كان يوليوس قيصر يراقب عن كث الموقف فى مصر فى تلك المرحلة الدقيقة من تاريخها، و ما ان علم بقدوم بومبى الى مصرى و تعينه وصيا على الملك البطلمى حتى جن جنونه و قرر الدخول فى مواجهة وشيكة مع بومبى، و بالفعل كانت معركة فارسالوس التى جرت احداثها عام 48 ق.م هى العلامة الفارقة بين اطراف النزاع و التى نتج عنها هزيمة بومبى امام قوات يوليوس قيصر و فراره الى مصر ظناً منه انه سوف يجد مكانا امنا فى مصر ليختبئ فيه من بطش قيصر، إلا ان يد الغدر قد طالته عقب وصوله الى شواطئ الاسكندرية عندما قرر الملك بطلميوس الثالث عشر بايذاع من قيصر التخلص من بومبى الى الابد فامر بطعنه طعنات قاتله و قطع راسه لتقديمها الى قيصر.

وما ان حضر قيصر الى الاسكدرية حتى سار فى شوارعها فى مشهد يعبر عن كونه فاتحا للمدينه و ليس ضيفا يزور المدينه بدعوه من ملوكها مما اثار حفيظه السكندريين ضده و ضد ملوكهم الذى ضاقوا بهم ذارعا بسبب ضعفهم و ولائهم الى روما، و وبمجرد ان حضر قيصر الى القصر الملكى حتى راح فى طلب الاستماع الى الشكوى المقدمة من الملك الصغير ضد زوجه و اخته الملكة كليوباترا السابعه والتى حضرت اليه متخفية بمساعدة احد حراسها الذى حمها اليه ملفوفة بسجادة حيث خرجت فى بهو القصر كغادة جميله خطفت لب و قلب قيصر منذ اول وهله.

و ما ان احس الملك بطلميوس الثالث عشر بانحياز قيصر الى جانب كليوباترا حتى راح فى طلب المساعدة من رجال القصر الذين قاموا بدورهم فى إلهاب حماسة السكندريين ضد قيصر و كيلوباترا حيث زحف السكندريون بجيش كبيرا و حاصروا القصر من جهة البحر، فما ان وجد نفسه فى موقف لا يحسد عليه حتى قرر بالقوات الرومانية المرابطة فى الشرق و ما لبث و ان دخل قيصر مع السكندريين فى معركة فاصلة عرفت باسم معركة الاسكندرية البحرية و التى نتج عنها واحراق مكتبة الاسكندرية التى طالتها السنة النيران و التى نجحت فيها القوات الرومانية فى انقاده و حليفته كيلوباترا من قبضة السكندرين و تحقيقه النصر عليهم.

لم يكن السيناتو فى روما راضيا تماما عن الحماقات السياسية الى يرتكبها قيصر فى مصر يوما بعد يوم هذا بالاضافة الى تخوفهم الشديد من تقربه الشديد من الملكة المصرية كليوباترا فهى من وجهة نظهرهم ملكة اجنبية لا تنتمى للاعراق الرومانية الاصلية و مازاد الطين بله هو اعترافه بالزواج منها و انجابه منها لطفل و اعترافه به رسميا و كانت اكبر حماقة سياسية ارتكبها قيصر هو انه قرر العودة الى روما و دعوة كليوباترا لزيارة روما، وقتها احس الرومان مدى الخطر البالغ الذى يحيط بهم من جراء هذه الحماقات وبدئت الشكوك تراوضهم فاقدموا على التخلص من قيصر فى اسرع وقت ممكن.

لقد حان الوقت لتنفيذ المؤامرة التى خطط لها رجال السناتو، فمع بداية انعقاد مجلس السناتو برئاسة قيصر عام 44 ق.م، قرر المتأمرون الهجوم عليه الواحد تلو الاخر و تصويب عدة طعنات غادرة الى جسده الضعيف حتى لقى قيصر حتفه امام تمثال بومبى فى مشهد تدمع له العين و هو يقول بصوت منخفض ناظرا الى صديق عمره بروتوس و احد اقرب المقربيين اليه والذى لم يتوقع قيصر مطلقا ان يكون احد شركاء تلك المؤامرة الدنيئة قائلا "حتى انت يابروتوس" فيما رد عليه صديقه "نعم احبك يا صديقى، لكن احب روما اكثر". 


  • 4

  • Khaled Essam Ismail
    اسمى خالد عصام الدين محمد اسماعيل، تخرجت من قسم الاثار(شعبة الاثار اليونانية الرومانية)بكلية الاداب جامعة عين شمس بالقاهرة عام 2006 بتقدير عام جيد جدا ثم حصل على درجة الماجستير فى الاداب عام 2013 بتقدير ممتازز انا متخصصا فى ...
   نشر في 09 يناير 2016 .

التعليقات

شكرا أستاذ خالد للسرد الرائع للمعلومة عبر الوقائع التاريخية..
0
Khaled Essam Ismail
اشكرك شكرا جزيلا استاذ عبد الله
Marwa Hamud منذ 10 شهر
مقال رائع
0
Khaled Essam Ismail
شكرا استاذه مروه و اتمنى ان يكون بيننا تواصل
Marwa Hamud
أنشاء الله
ismail alrabayah منذ 11 شهر
الله يجزيك الخير على هذا المقال الرائع
0
Khaled Essam Ismail


اشكرك يا استاذ اسماعيل

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا