انتحار الروح - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

انتحار الروح

  نشر في 07 أكتوبر 2015 .


غادرت بيت خالتها مختبئة تحت عباءة سوداء لا تزينها زخرفات، تغطي وجهها الباكي بنقاب تخدشه الدموع ,تعلم أن البنات في الجاهلية كن يوءدن

تعلم أن أباها تمنى لو كانت ذكر

آه لو ,, "كنت" سأحضى باحترام الكل و الكثير من الحب و التقدير لا شيء من ذلك

لأنني ولدت أنثى "لحظي السيئ،،، مسحت دموعها وقالت: اليوم هو عرس ابنة عمي ليلى بعشيقها المدلل وقد جاء دوري كي أُعرض في سوق النساء ، دخلتُ في عقدي الثاني حسب الأعراف أصبحت عانسا ,,, ...

نوران أسرعي سنتأخر

كان نداء أمي المسكينة التي أحضرت لي فستانا يليق بالحفلة و أوصتني بالابتسام لكل من في العرس خاصة النساء ,,,

**************

لولا ألطاف الله و حبه لي لكنت الأن جثة قدفها البحر بعد ما أكل جمالها الشرقي,, بفضل ذلك العجوز الصياد الذي أنقد حياتي وأعاد لها النبض من جديد ,, بعد تلك الليلة عدنا إلى البيت و لم تنظر لي إحداهن بحب أو بتلطف ببساطة لم أكن تلك الحسناء المرغوبة ,, سمراء البشرة وجه ذابل يحتقر نفسه و يختبئ تحت مساحيق النفاق و التصنع ,, شعر مجعد ,,

عادت أمي تلومني لما لم تشاركي النسوة في الحديث؟ لما لم تبرزي وجودك يا ابنتي؟

هداكِ الله ,,

عدت لألوم نفسي ووجودي و استحوذتني أفكار الشيطان اللئيمة ,أوفقي حياتك لما هذا الدل ,,عندما هدأ سكون البيت نزلت بسواد لباسي المظلم سأضع حدا لحياتي الضنكة

,, سامحني يا ألله أنا ضعيفة

لا أقدر على ظلمهم لي بزعمهم أنك من ظلمتني أعلم أني أبحر في عالم الخطايا ببعدي عنك لكن ,لم أعد أقوى حياتي معهم ,, كل هذا و الشيخ الكهل يستمع لها باهتمام مفرط

أكملت حين أيقنت أنها لازالت على قيد الحياة نظرت لإشراقة السماء طويلا ، تنفست ودخلت في نوبة بكاء أدركت أن الله يحبها ولم يظلمها كما يراج أحست  حينها بوجوده وتخلت عن أفكارها الملحدة ,,

أوقفها العجوز بابتسامة : حمدا لله على سلامتك ,,

ردَّدَت أتُراه يغفر لي ؟



  • 2

   نشر في 07 أكتوبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا