هابي نيو يير بابا نويل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هابي نيو يير بابا نويل

هابي نيو يير

  نشر في 23 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 ديسمبر 2017 .

هابي نيو يير بابا نويل

استيقظ الاطفال في أوروبا من الصباح الباكر لأنهم على موعد مع الكريسمس .

الطقس شتوي بارد .. لذا فقد ارتدى كل منهم على عجل ملابس الشتاء الصوفية واخذوا اغذيتهم وكراتهم وألعابهم المختلفة التي اعدتها الامهات من الليل كأنما على موعد مسبق مع فرح العام الجديد . لاينسى الاطفال كعادتهم في هذه القارة . وهم يهمهمون إلى الحدائق والمنتزهات والشواطئ بأغذيتهم وألعابهم أن يحملوا الحبوب للبط ودود السمك للبجعات حين يداعبونها . حلق بابا نويل كعادته في سموات الأرض .. يتأكد في طوافه من الأنوار الملونة المعدة البهيجة في الشوارع والحدائق والمنتزهات . والزينة التي تبدعها المؤسسات من كل عام في هذه المدن ، وأكثر وأكثر مرح الأطفال وصخبهم وابتهاجهم بالعام . هابي نيو يير happy new year هنا الناس يتبادلون التهاني فتفش علب الجعه برغواتها وتتنفس الشمبانيا على ضحكات النساء وقهقهاتهم . اطمأن بابا نويل إلى ابتهاج المدن بانوارها المشتعلة وحركات الناس وتهانيهم بالفرح والسرور . عند ذلك غادر القارة إلى السماوات الأخرى .. سماوات العرب على أن يعود إلى سماوات البهجة ليلة رأس السنة . في ليبيا شاهد مالم يتوقع . فقعت عينيه مناظر الناس يتمنطقون الأسلحة والقذائف على اكتافهم كأنما سيخوضون حرباً أبدية مع أنفسهم . جثث أطفال بين انقاض وخرائب .. خمن سقطوا أثناء الحلم . في سماء العراق يهرول الناس في الأسواق والشوارع على عجل كأنما الموت يتربص بهم في كل الأماكن .. أن تنفجر قذيفة هنا أو يفجر أحدهم نفسه بعبوة ناسفة هناك والأطفال في الملاعب والحدائق في سوريا يتساقط الناس والشباب في الشوارع ،ولا أثر لأطفال في شوارع أو ملاعب .في مصر تضطرب مدنها ويغلي تحريرها ، ولا يبدو أن الناس مسلميها وأقباطها على ما يرام في هذا الكريسمس ((ماالذي يجري في مدن هؤلاء العرب!؟)) لا أنوار في مدنهم ولا سرور في سحنات الأهالي ، ولا أطفالهم يحلمون بمرح ولا شقاوة في الحدائق . حلق البابا في سماء اليمن . كانت المدن والشوارع والقرى مظلمة . في الأرض شاهد متاريس من أكياس الرمال ، وأكوام الأتربة تسد الشوارع والأحياء ومداخل البيوت والأزقة . الظلام يعم كل شيء عدى أضواء فوانيس شاحبة وشموع تداعبها نفحات الصقيع . ماالذي يراه الآن في هذا البلد السعيد .. صبيه صغار .. صغار في عمر الزهور يتمنطقون البنادق على أكتافهم وحديد الاربيجي أطول من قاماتهم ، وعمرها يتجاوز سنين أعمارهم . شاهد أجسادهم تنتفض من براد الليل . فليس من شيء يغطي تقوسات ظهورهم سوى تلك الستر الميري سيئة الدفء .. لا ينتظرون شيئاً هؤلاء الصبية ، ولن يحتفلوا وربما لم يسمعوا بشيء اسمه الكرسميس . حلق على بعض البيوت والأحياء في شتى ربوع اليمن فلا شيء فيها يشي بالحياة . الأطفال مفزعين لا يحلمون بهدايا أو لعب . والنائمون يتنفسون غبار الأتربة وروائح البارود . قد يطلق صبي رصاصة ، أو قذيفة بطيش منه في مزحة لعب .. فيشتعل الليل يضيء سماء صنعاء بالقذائف . في شمال صنعاء وأحياء مدينة تعز رأى خرائب بيوت سحقت بالقذائف تناثرت بين انقاضها دمى عرائس وعجلات سياكل وألعاب لأطفال .. حدس أن ثمة أطفال سقطوا هنا . تلك المدن وهذه المدينة التاريخية .. ماالذي سيهنئ به الناس هنا بعضهم ((هابي متاريس)) . ابتسم بألم . خذيني لملميني أيتها العذراء لك المجد . الأطفال يشيبون هنا . حمل بابا نويل ألعابه وهداياه مثقلاً وعاد إلى أوروبا . كانت الليلة أواخر شهر ديسمبر يودع العالم العام القديم بأمنياته الطيبة له ، والعام الجديد يطبطبه بالأفراح والأنوار المشتعلة في كل سما أوروبا . طاف باب نويل بالأطفال مثقلاً ووزع لهم الحلوى والهدايا (( هابي نيو يير بابا نويل )) ((هابي new year أحبائي الأطفال )) . لاحظ الأطفال ملامح حزن على وجهه رغم مداراته بالابتسامة . قال له بعض الأطفال وهم يتطلعون إلى سحنته بدهشة ((بابا نويل لما أنت مش مسرور في هذه الليلة ؟!)) ((لما أنت حزين بابا في الكرسميس !؟)) .. تطلع إليهم مكتئباً ((هناك أطفال العرب يا أحبائنا ينامون في الظلام والخوف والرصاص .. أحلامهم كوابيس وملامحهم طافحة بأحزان السماء والأرض . لذا فلم يمدوا أيديهم لهدايا ولا لعب . في بلاد اليمن شاهدت صبية صغار مدفونين بين أكوام التراب في الأزقة والشوارع .. أجسادهم ترتعد من البرد ، وبنادق الرصاص تذوب على أكتافهم .. لا أعرف لما يتربصون ببعضهم في الظلام ؟! في الجانب الآخر من المدينة ثمة فلل تضحك بالضوء . الموت يتربص بطفولتهم جميعاً ، ولا يعلمون بعيد الكريسمس ولا رأس السنة .

لذا كانت نظرات أصدقاؤكم الأطفال في اليمن لي بلوم .. لوم يا أحبائي كأنما يطلبون حمله لكم . قرأت في وجوههم لما يا بابا نويل أطفال العالم يفرحون ويلعبون مسرورين في كل عام ويحلمون ، ونحن نموت هنا .. لما لا يوقظ أصدقاؤنا الأطفال في أوروبا من أجلنا غفلة العالم ؟! لم يأخذوا اللعب ولا الهدايا التي حملتها لهم . لذا أنا حزين جداَ يا أحبتي على أطفال اليمن .

  محمد مثنى صنعاء ديسمبر 2017م



  • وليد محمد مثنى
    الروائي والقاص والمسرحي الأستاذ محمد مثنى محمد مثنى هو أحد كبار أدباء اليمن فهو روائي وقاص يمني يعرف بأنه من مؤسسي الرواية اليمنية. ولد في مدينة الحديدة عام 1947م، وأتم الدراسة بمدرسة ما كان يسمى (بالمدرسة الأحمدية)، وا ...
   نشر في 23 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 ديسمبر 2017 .

التعليقات

كادي مصطفى منذ 11 شهر
المقال جيد لحد ما، ولكن ما دخل ما يحدث في العالم العربي، بعيد الميلاد؟ كما أنك حسب المقال وكأنك تقول أن هذا العيد أروبي، مع أنه يخص كل المسحيين، على الأنتباه لمثل هذه التفاصيل.
1
وليد محمد مثنى
ألاخت هند سأرد عليك بالنيابة عن والدي:
كيف تقولين اختي الكريمة ليس لنا دخل بعيد الميلاد اطفالهم يحتفلون ويفرحون ويلعبون واطفالنا يموتون جوع وقتل وعذاب اليس من المنصف ان نعيش مثلهم نفرح على الاقل في عيدنا نحن أم انكي لاتعيشين في عالمنا العربي وترين المعاناة والفقر والحرب والجوع ويمر العيد مرور الكرام !!!!!

النقطة الثانية: نعم يخص كل المسيحيين ولكن الاروبيون منهم هم اللذين يحتفلون به وهم سعداء مرتاحوا البال وليس كما الحال للمسيحيين العرب اللذين يعانون كما نعاني نحن بل ربما اكثر.
وليد محمد مثنى
شكرا لك على مداخلتك
كادي مصطفى
هل من كتب المقال هو والدك، هذا ما تقصد؟ كلنا نعلم ما يحدث في اليمن، وهو أمر سيئ للغاية، وهناك أناس مسيحيون يعتبرون عيد الميلاد، مجرد طقس ديني وحسب، ولكن لا أريد أن تسيء بي أو بهم الظن، وليس كلامي من مطلق التقليل بما يحدث باليمن أو غيره، ولكن إن كنت تتكلم عن فرحة الأطفال، فهم أطفال!

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا