الألــمْ ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الألــمْ !

ماذا يكونُ الألم ؟

  نشر في 10 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 10 يناير 2017 .

أظن أن الألم منطقه غريب . . أعني أنه لا يؤلم بحق إلا عندما نفكر و نتيقن من تصرفاتنا اتجاه الآخرين

أعني أنني أشعر بالألم حينما ألاحظ الآخرين ..أما حينما أفكر بنفسي فقط فإنه لا يؤلم ... أعني أنني أستطيع جداً أن أبقي على نفسي وأن أحتويها بكامل أخطائها .. لكن أن أؤلم الآخر هذا يؤلمني في الصميم ويضرب بعمق في قلبي فلا يعودُ القلب ينبض بأي شيء سوى الألم وإن نبض فرحاً أو حباً أو حزناً أو أي شيء آخر فإنها تكون ممتزجة بنزعة ألم خفيفة لكنها في النهاية " تؤلم " اليوم فقط وعييت أن الألم مؤلم !

لا أدري هل هكذا يشعر باقي البشر حينما يتألمون أم أنني الوحيدة التي تشعر بمشاعر الألم بهذه الصورة المؤلمة !

لا بأس طالما أنني أحتويني لكن ماذا عن الآخرين من يحتويهم ؟ هل يحتوون أنفسهم كما افعل أم أنهم عراة حفاة لا يملكون من أمرهم سوى أن يتألموا !

هذه الفكرة بحد ذاتها تؤلم ! وتوجع . . آه الوجع تلك قصة أخرى 

لكن هل للألم وقت محدد ثم يختفي !

أم أنه يعشعشُ فينا حتى يصبحُ جزءاً منا وجزءٌ ثقيل أيضاً !

متى يموت! متى يرحل ؟

هل سيطول الانتظار ؟ إن كنت أضمن النتيجة سأنتظر حتى آخر العمر ولكن . . .!

من يعلم ماذا ستكون النهاية ؟! 



  • 4

   نشر في 10 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 10 يناير 2017 .

التعليقات

خوااطر رائعة ..
كعادتك مبدعة " بالتوفيق خيتوو "
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا