مالم يخبرونا به ونحن على أعتاب العشرين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مالم يخبرونا به ونحن على أعتاب العشرين

  نشر في 06 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 فبراير 2018 .

اخبرونا أن عمر العشرين عمر الزهور أو كما يقولون l’âge idéal عمر فيه تكتمل قوتنا الجسمية و النفسية ويكتمل نضجنا العقلي فيه تتضح رؤيتنا للحياة ونصبح قادرينا على اتخاذ القرارات المهمة والمصيرية فيه نتحمل مسؤولية مستقبلنا و تصبح أخطائنا محسوبة ولا نسمح بتكرار الأخطاء التي كنا ننظر إليها من قبل بازدراء اخبرونا أن سن العشرين مرحلة نخرج خلالها من ضياع وشتات فترة المراهقة إلى مرحلة المسؤولية والوعي الجاد اخبرونا أن هذا السن أو هذه المرحلة العمرية كفصل الربيع في السنة فيها تزهر عطاءاتنا وتثمر أشجار طموحاتنا فيها تنفجر ينابيع السعادة أمامنا وتضمنا الحياة بكلتا يديها فيها نرى الحياة والكون كبساط سحري بسط لنا لنشق فيه طريقنا بكل عزم وقوة ...

لكن لم يخبرونا أننا ونحن على أعتاب عقدنا الثاني ستتغير نظرتنا للحياة لم يخبرونا أننا في هذه المرحلة من عمرنا بعد أن طوينا عقدنا الأول بكل ما فيه من عبث وطيش ولامبالاة سنواجه مرحلة جديدة حاسمة تضعنا أمام تساؤلات محيرة تغير فكرتنا عن الحياة بعد أن كنا نراها بسيطة هادئة لتصبح ونحن في العشرين كمعركة نخوض فيها حروبا شتى مع ذواتنا والعالم مع الحياة والعقبات مع الفشل والنجاح لم يخبرونا أن العشرين ستستقبلنا بوابل من الأسئلة تدخلنا في متاهة وحيرة من قبيل: من أنا.. لماذا أنا هنا.. ما غايتي ..ما هدفي من الحياة.. لما اطمح.. ماذا أريد.. لتجد نفسك وسط دوامة من التساؤلات تغير أفكارك تصوراتك و تحدد شخصيتك وفي خضم بحثك الدائم عن أجوبة لتساؤلاتك ستواجه مجموعة من التحديات التي تغير نظرتك العابرة للحياة لتعيد النظر إليها بتأمل وتمعن تجعلك تساؤلاتك المتكرر والمرهقة تكتشف ذاتك بشكل أعمق تنقب في أفكارك وخلفياتك السابقة تحللها وتناقشها تحتفظ منها بما تراه صحيح وترمي الخاطئ لم يخبرونا ونحن على مشارف العشرين أن معايير تقبلنا للأشياء ستتغير وتختلف فحتى الأفكار والمواقف التي كنا نعتبرها من قبل من المسلمات سيصبح من الضروري استنطاقها وتحليلها ومعرفة كل جوانبها حتى نتبناها عن قناعة لم يخبرونا أن فترة العشرين متعبة لم يخبرونا أنها ستدخلنا في صراع داخلي وخارجي لم يخبرونا أن العشرين تنتظرنا بمخاض لنولد من جديد ونحن في كامل وعيينا بأنفسنا ومن حولنا مخاض يجعلنا نخرج للدنيا بوعي تام ونضج كبير يمكننا من مواجهة تحديات الحياة وصعوباتها ويجعلنا قادرنا على تحمل أعبائها كما يحتم علينا رسم خريطة محكمة المعالم وواضحة الأهداف للسير عليها في دروب الحياة بخطى ثابتة وواثقة على تجاوز كل العقبات وترك بصمة خالدة ومميزة في سجلها لم يخبرونا أن فترة العشرين سوف لن تنتظرنا إذ ما تأخرنا في اكتشاف سرها والعمل على تحديد مصيرنا فيها ورسم أهدافنا واستثمار قدراتنا لم يخبرونا أنها سريعة جدا وان عداد أرقامها لا يتوقف فما ان تضع أولى خطواتك فيها حتى تجد نفسك في الثلاثين لم يخبرونا أنها مرحلة فريدة لن تتكرر بكل ما فيها بشغفها وتعبها بمرها وحلوها لم يخبرونا أنها من أكثر المراحل التي سنندم عليها ان لم نستثمرها بجد

عن العشرين ...

مرحلة العشرين مرحلة البذل والعطاء مرحلة زراعة البذور ورعايتها لجنيها فيما بعد لا يهم الاخد في هذه الفترة بقدر ما يهم العطاء السخي فهي مرحلة بذل بالأساس بذل الجهد بل أقصى مايمكن بذله فعلى قدر عطائك فيها سيكون أخدك لن تذهب ساعات السهر والتعب والبحث والتجارب والحرمان والإيثار هباء فعلى قدر دفعك لضريبة النجاح فيها سيكون جزائك 


  • 9

   نشر في 06 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 فبراير 2018 .

التعليقات

AZ Freerunning منذ 2 أسبوع
بارك الله فيك مقولة رائعة جدا واتمنى ان يوفقكي الله
1
بن سنوسي محمد منذ 2 أسبوع
بارك الله فيك اتمنى ان يفهم الناس ان مرحلة الكبر تبدا بتولي اسامة قيادة الجيش و هو ابن 17 سنة و يتوقف ابناء اليوم عن تمزيق ملابسهم و رفع همتهم و التخطيط لغد افضل مقال ارجعنا لزمن تمنيت فيه لو كانت نظرتي للحياة صحيحة ماشاء الله عليك
1
Salsabil beg منذ 2 أسبوع
فعلا هي مرحلة بذل اقصى الجهد ،ترافق المرحلة الجامعية ،انتهت مرحلة تلقي المعلومات الى مرحلة الابداع واستعمال القدرة على التحليل ،تظهر معالم الشخصية واضحة ،رغم انها لن تصقل تماما ،تطرقت الى نقاط كثيرة تميز عمر العشرين ،وختمت المقال بنصيحة قيمة تصلح للطالب ولغيره ،سررت بقراءة كلماتك،بالتوفيق ،تحياتي.
2
مريم عزي
سررت أكثر بكلماتك عزيزتي
عمرو يسري منذ 2 أسبوع
أظن أنهم حتى لو أخبرونا فما كان ذلك ليجدي نفعاً , فتلك الأمور الحياتية التي نتعلمها في العشرينات لن نتعلمها بالإخبار لكن بالتجربة و المعايشة .
مقال جميل و واقعي , بالتوفيق في حياتك و كتاباتك القادمة .
0
مريم عزي
صحيييح بالتوفيق لك ايضا ،شكرا لمرورك الطيب

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا