صرخات من جوف الصحراء 3 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صرخات من جوف الصحراء 3

مازن الملاك الحارس

  نشر في 08 يونيو 2017 .

معاذ راوى المقهى

ظل معاذ فى مكانته عند الرواد مثقف الحر المتفتح غزير المعلومات وقد ذكرنا فى الحلقة السابقة بداية عدم الرضا الذى ينبت فى نفس الفتى من وجوده فى المقهى بين حفنة من الجهلة او انصاف المتعلمين ولكنه قرر البقاء موقتا فى مكانه حتى يجد بديل يرضى غروره النأشئ ,لم يكن يعلم ان بارقة النور التى ستنير حياته القاتمة ستنبعث من جوف صرخات ضيقه وضياعه

مازن الصديق الوفى

مازن شاب فى عمر معاذ ذو خلق وتربية حميدة حباه الله بحظ من الحكمة التعقل صديق عمره معاذ منذ اكثر من ثلاثة عشر عام كان يحبه اكثر من نفسه قضى معه الالاف الساعات وشاركه كل لحظات السعادة والخوف والاحباط لم ينسى انه حين مات اباه وامه فى حادثة فجيعة وانفض الناس من حوله بعد العزاء وحس بالظلام يمسك بتلابيب روحه حتى الاختناق فقد الاحساس بالحياة ترك دروسه واصدقائه وانطوى فى غرفته يبكى ولا يتمنى من الله الا ان يلحقه بوالديه ليرتاح من عذاب نفسه حينها لم ينقذه من تلك الفاجعة الا معاذ صديقه الصدوق اقتحم حزنه كفارس يمسك بسيف من النور يقطع به روؤس الظلام المحيطة بروح صديقه لم يتركه الا بعد ان اخذ بيده لحياته من جديد

فرغ مازن من ذكرياته مسح دمعتين ترقرقا على خديه وشرع يفكر فى حال معاذ صديقه الان اصبح على غير ما الفه يجرى ويهرول للشهرة والمدح بلا عقل او تفكر يفتى فيما يعرفه او لا يعرفه كان سعيد بان صديقه وصل لمرحلة من الثقافة محمودة ولكنه لم يرضى عن تصرفاته وافتقدصديقة القديم ببشاشته وروحه المرحة وكان يعلم ان صديقه يتالم وانه ايضا غير راضى عن ما وصل اليه وقرر ان يمد يد العون له كما فعل معه هو ابان حادث والديه اتصل به واتفق معه ان يتقابلاا فى مكان هادى بعيد عن المقهى

معاذ راوى الامسية

لا تحاول إخفاء الحريق الموجود بداخلك، فالرماد المتناثر حولك فضح ما كان مستوراً! - احمد خالد توفيق

جلس الصديقان يرشفان الشوكلاته الساخنة ينظران لبعضهما فى صمت امتد كفراغ الكون السرمدى المظلم قرر مازن ان يكسر ذلك الصمت وقال "اه يا صديقى لكم افتقدت لنظرات الالفة فى عينيك منذ شهر لم اجد فيهما الا الضياع والجحود فهل سيقسو عليا القدر ليفقدنى صديقى بعد والداى "

سكت معاذ وهو على يقين بان صديقه على صواب وقرر ان يحادثه بما يخالج نفسه حكى له عن كل ما فكر فيه ومعاناته ورغبته فى ان يكون ذا مكانه والا يستر معرفته

استمع له مازن ولم يرد ان يصدمه ويقسو عليه ويصارحه بان تلك نرجسية وان غاية العلم ان تعلم غيرك دون انتظار شكر او مكافأة فكر لثوان ان يجعله يتعلم ذلك من الكتب نفسها تذكر انه فى جامعته يلتقى بمجموعة من الشباب ليتلاقوا بافكارهم ويناقشوا القضايا المختلفة عرض ذلك على معاذ الذى وجدها فرصة للخروج من المقهى التعس لمن هم اعلى قيمة واوسع عقلا وطلب منه مازن ان يعد قصة ليحكيها لهم غدا ولكن شرط ان تكون ذات مغذى ... يتبع



  • 1

   نشر في 08 يونيو 2017 .

التعليقات

Sima Kattaa منذ 2 شهر
قصة ممتعة :) بإنتظار باقي الاجزاء
1
ابراهيم ادم
شكرا هاكمل باذن الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا