قضية البيض المسلوق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قضية البيض المسلوق

" مذكرة من مذكرات طفولتي "

  نشر في 14 ديسمبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 14 ديسمبر 2016 .

" بسمه...تعالي لتتناولي بيضتكي،

تناوليها هيا عشان تكبري يا بنتي.

- لا احب البيض يا ماما لا اريد .

-تناوليها يابسمه وإلا زعلت منك!! "

حوار دار بيني وبين امي بشكل يومي حين كنت في الخامسه من عمري ،

حيث اعتادت امي على طهي حبة من البيض المسلوق والذي كانت تعده خصيصا لي،

لأنمو جيدا واكبر كما كانت تخبرني

إلا انني لم اكن اتقبل طعمه ولا استسيغه مثلي كمثل باقي الأطفال في عدم تقبلهم لبعض اصناف الطعام ،

فتارة حين اكلها استغرق ساعة كاملة في  عملية المضغ والبلع، حتى تصل إلى معدتي المسكينة المجبورة على استقبال الضيف الغير مرغوب فيه "البيضة المسلوقة"

وتارة اتناولها ولا انهيها

فأرميها في سلة المهملات،

فأتعرض لنوبة من التوبيخ والتهديد 

كالحرمان من مشاهدة افلام الكارتون

المفضلة " توم وجيري وباباي "

أو حرماني من شراء العرائس وعلب الألوان،

وفي يوم من تلك الأيام العصيبة بالنسبة لي،

كنت العب في حديقة منزلنا ،

فأتت امي وفي يدها

"حبة بيضة مسلوقة"

سلمتها لي واوصتني بتناولها،

ثم عادت إلى المنزل تاركة في يدي البيضة،

ارمقها بنظرات تملؤها الكراهية والحقد ،

فقد كانت كالعدو في زمن طفولتي البريئة،

وفجأة.....!!

واتتني فكرة لا اعلم من اين استوحيتها ؟!!

ولا اظن ان لأفلام الكارتون التي كنت اشاهدها دور في تلك الفكرة ،

فكرة تخلصني من البيضة

المسلوقة ،

فكرة ستخلصني من عذاب تقشيرها ومضغها ومن ثم تناولها ،

هرولت مسرعة للتراب وحفرت حفرة شبة عميقة " قبراً "

ووضعت البيضة فيها بكل هدوء

ثم دفنتها ... بحذر ... !!!

حتى لا يشعر بأثرها احد ،

كمجرم يخفي معالم جريمته !

وبعد ذلك

اتت امي ونظرت إلى يداي بتعجب

قائلة : بسمة ؟

إين البيضة ؟

اكلتها ياماما ... 

"كسرعة البرق اجبت عليها"

فصفقت لي امي حينها 

واثنت علي بكلمات تشجيعية ،

اما انا فقد اعتلت على شفتاي إبتسامة الحرية !!

واخيرا تخلصت من مسألة تناول البيضة ...

وفي اليوم التالي اعدت لي امي بيضة وقدمتها لي كالعادة ،

فأخذتها معي للحديقة وحفرت لها قبراً بجوار قبر البيضة  الأولى ليؤنسا بعضيهما ،

كما كنت اعتقد في عالم نظرتي البريئة وتفكيري الخيالي ،

وحين رأت امي ان البيضة ليست بيدي ، ابدت سعادتها في تخلصها من عناء صراعي مع البيضة،

فقررت ان تعمل لي بدل البيضة الواحدة بيضتان !! نظرا لتقبلي في تناولها كما تظن!!

لحظتها شعرت بصدمة 

... لكن ...

سرعان ماطمئنت نفسي ، بكل خبث وشغب، إن البيضتان مصيرهما "القبر" مع باقي البيوض !!

وهكذا دواليك.... امتلأت زاوية معينه من حديقة منزلنا بمقبرة للبيض المسلوق !!

وبلا معالم ...

وإلى جانب مشاعر الراحة تجاه خلاصي من مذاق وتناول البيض،

كانت تجتاحني مشاعر القلق والخوف وهو خشيتي من ان تعلم الشرطة بحقيقة جريمتي الشنيعة

تجاه دفن البيض المسلوق فيتم

القبض علي !!

ومضت الأيام والشهور وانا اعيش في حالة خوف وقلق خشية ؛

ان تعلم الشرطة بقضية البيض المدفون !

إلى ان اعلن ابي عن نبأ كان وقعه كالماء البارد على قلبي المرتجف تجاه مصير انكشاف امري ،كان النبأ هو إنتقالنا لمنطقة اخرى ،

فقلت في نفسي واخيرا .. سننتقل عن منزلنا ؛ سنبتعد عن آثار البيض المدفون،

حيث في حال اكتشاف الشرطة حقيقة البيض لن تتمكن من القبض علي كوننا انتقلنا لمنطقة اخرى ولن تتمكن من الوصول إلي !

كما كنت اظن واعتقد ....

والآن

مضى على قصتي هذه 18 عاما ،

وانا حاليا اطهو البيض المسلوق

لأخي البالغ 4 سنين من العمر ،

وآراه لا يتقبل تناول بياض البيض،

مقتصرا على تناول صفاره فقط،

إلا انني حريصة على تناوله امام عيناي ..

وامي لا تعلم ... والشرطة لا تعلم ،

عن حقيقة البيض المدفون وإن لم تخني الذاكرة فقد فاق عددها 20 بيضة مدفونة ،

كان حقها هو ان تصل لمعدتي ،

لكنني سلبتها حقها بعبثي وشقاوتي الطفولية .


  • 6

  • بسمة العثماني
    جامعية وكاتبة ، من مواليد 1993، تركية الأصل ، احب الهدوء والسهر، ومشاهدة المسلسلات الهندية.
   نشر في 14 ديسمبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 14 ديسمبر 2016 .

التعليقات

Ghani matthew منذ 4 أسبوع
هي ايام جميلة غادرت ولن تعود ....لكل منا قصة مع الطفولة ...وقصتك هذه رائعة
1
وسام مصلح منذ 1 شهر
روووووعة
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا