النخبة العربية والصراع الإقليمي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

النخبة العربية والصراع الإقليمي

  نشر في 06 نونبر 2018 .

« النخبة العربية في الصراع الاقليمي»

هل تشارك النخبة العربية بما فيها الساسة فكرة التبعية القائمة ؟ أم أن الحتمية التاريخية هي التي تدير عجلة التاريخ؟

لا شك ان الحتمية التاريخية تقتضي أن تكون هناك قوة مهيمنة علي الساحة العالمية ؛ بما تتمتع به من السبق الحضاري والعلمي ، وما يتحقق في الآنية التاريخية من اجتماع عوامل وأدوات الهيمنة..

ولكن تظل القوي الأخري في صراع مع عجلة التاريخ ؛إما أن تحتفظ لنفسها بما جمعت من مكتسبات تحاول أن تثبت بها قدمها في ساحة الصراع العالمي وتفعل دورها، كما نري في صراع القوي الإقليمية في (أوربا والشرق الأوسط) ..

فإذا كانت الولايات المتحدة قد دفعت بها اللحظة التاريخية الراهنة ، بما أحاطت به من سبق علمي وتكنولوجي واستراتيجي فجعلها في قيادة الصراع العالمي، فإن هذا لا يعني أنها القوة السياسية الوحيدة اللاعبة في الساحة ، إذ يبرز في الشرق الأوسط الدور التركي بما يميزه من خلفية حضارية حكمت العالم خمسة قرون من الزمان ، وما يستطيع أن يمتلكه من أوراق سياسية حالية فاعلة ، خاصة في الملف السوري والعراقي، ويأتي معه الدور الإيراني صاحب الخلفية التاريخية أيضا ، وما معه من المذهبية التي أراد أن يستقل بها عن التبعية العربية في ا لمنظومة الإسلامية، وهذه الأذرع العسكرية التي قامت تبعا لهذه المذهبية تؤكد علي خصوصيتها داخل المنطقة العربية ، وتحاول أن تلتهم نصيبها من القصعة التي تداعت عليها الأكلة في اليمن ولبنان وسوريا، خاصة أنها كانت جزءا من هذا الإرث العربي وقذ تداعت حضارتها علي أيدي رجاله.،،

أما علي مستوي القارة الأوربية "روسيا القيصرية ، وبريطانيا وألمانيا وفرنسا "تحاول جاهدة مناهضة الزحف التاريخي الديموجرافي الذي يصفها منذ سنين ب (القارة العجوز) ‘ كما وصفت هي قديما الامبراطورية العثمانية بالرجل المريض ،، والذي يهدد بتغيير الهوية السكانية لها علي مدي الخمسين سنة القادمة،،

هذه القارة التي تناهض قوة الجاذبية التاريخية ، لتحافظ علي مكتسباتها ؛ ومن خلال القوة العسكرية الروسية الفاعلة ، والقوة العلمية والنفوذ السياسي القديم في قارتي اسيا وأفريقيا‘ والدور الأممي ، تثبت دورها كلاعب أساسي في العملية السياسية مع الولايات المتحدة في الصراع العالمي.

ويبقي الدور الرئيسي(المفترض) الهامشي (التأثير) للمنطقة العربية، بوصفها ساحة الصراع الاقليمي التي كان من الواجب أن تصبح صاحبة الحل والعقد، والقبول والرفض حيث تشهد أراضيها وغي الحرب ولجة الموت ، وحلبة الدمار ،،

فهل تحركت (القوة العربية ) بافتراض ما تملك وليس بما هو كائن ، هل استطاعت أن تصنع توازنا بين حجم الدور الإقليمي والأممي الذي تقوم به ، وبين ما تملكه من موارد وإمكانات طبيعية ومكتسبة ،، هذه المنطقة التي تحوي أكبر مخزون للنفط في العالم ، والنصيب الأوفر من رأس المال العالمي ، بالإضافة إلي الموقع الاستراتيجي ، والموارد الطبيعية والقوة البشرية ، والإرث التازيخي الذي كان يضعها مدة لا تقل عن الف عام في صدارة وقيادة المشهد التاريخي العالمي ،،

هل تظل تكتفي هذه الأمة العربية بدور المتغير التابع في معادلة الصراع الذي يدور بأرضها حتي يمزق أوصالها عضوا عضوا؟!!

هل تستطيع التوقف بالنظر في ما تملك من إمكانات ، لتصنع نوعا من المصالحة بين الشعوب وحكامها لتجعل منها ظهيرا استراتيجيا فاعلا ، بدلا من إقحام الشعوب في معادلة صراع داخلي لا منتهي بين الرفض الشعبي، والتسلط الحكامي؟ ثم تتفرغ إلي مواجهة الصراع الخارجي؟

هل يبقي دور التبعية الذي تقوم به النخبة العربية بسياسييها هو دور حتمي تفرضه معطيات الواقع ومجريات الأحداث؟ ام هو دور اختياري لمواكبة الأمزجة الحاكمة ، والفوز بالسبق النخبوي المنتهي باللعنات الناريخية والسخط الشعبي ؟ أم قد يمكن التحول عنه لو أرادت هذه النخبة واستفاقت بتغليب مصالح الأوطان علي سفه المتطلبات الشخصية الحاضرة؟ واستطعنا التوقف لإعادة توجيه مواردنا واستغلالها لإعادة صياغة مقدراتنا؟

أم نظل علي هذه الحالة من الهرولة العمياء ، دون الخروج من جاذبية المدار الغربي حتي تجري علينا السنن الكونية ، ويصدق فينا قول الحق "فتري الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشي أن تصيبنا دائرة فعسي الله أن يأني بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا علي ما أسروا في أنفسهم نادمين" المائدة. 



   نشر في 06 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا