"طي الكتمان " الجزء السابع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"طي الكتمان " الجزء السابع

"الإنسانية..رتبة يصل إليها بعض البشر,ويموت آخرون دون الوصول إليها"

  نشر في 08 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 08 أكتوبر 2019 .

..ومرت الأيام ولا تزال زوجة عمه تفتعل المشاكل ,كانت دائمة التذمر والتأفف أمام زوجها..لا ادري لماذا؟!لكنها كانت تغار من والدة الطفل ومن الطفل نفسه..

ولدها كان فاشلا,يقضي وقته في اللعب والسهر مع أصدقائه ,تعود على الأكل والشرب خارج البيت..اما المدرسة فلم يكن يلقي لها بالا..كان في المرحلة المتوسطة,في بداية سن المراهقة..

كانت غالبا تتعمد أن لا تحضر الغداء,فزوجها في العمل,وابنها يأكل خارج البيت,فلم تحضر الغداء..ذلك الطفل لا يعني لها شيئا!

لا تفعل شيئا لذلك الطفل سوى الانتقادات والتجهم في وجهه,والصراخ ..

ذات يوم,سمعها الطفل تتناقش مع عمه بعصبية حول موضوع وجوده معهم في البيت..هي ترفضه جملة وتفصيلا..لا يعلم سر هذا الكره الدفين له ولأمه.."جاهل بالنساء من يظن إنهن متشابهات"لم تكن تلك المرأة مثل أمه..سمع الطفل عمه يقول:هذا ابن أخي وهو من القرية أين يذهب إذن في العاصمة إذا لم يكن بيت عمه يتسع له؟

لا يهمني أين يذهب,لماذا علي أن أتحمله هو وأمه؟قالت الزوجة..

وأين هي أمه ؟هي بعيدة عنك,ثم لماذا تكرهينها وأنت لا تتقابلين معها إلا في المناسبات؟

لا اعلم,لكنني اكرهها هي وابنها,وان بقي ابنها هنا سأحضر ابن أخي أيضا ليعيش معنا..طالما البيت أصبح فندقا !!

وما مبرر قدوم ابن أخيك هنا؟!

سآتي به فقط ليعيش عندنا,صنوه صنو ابن أخيك!!

اعتقد ان النقاش معك زاد عن حده,صدعت راسي,أريد أن أنام حتى استطيع الذهاب للعمل صباحا..

لن انهي النقاش حتى تجد حلا لابن أخيك!!

يا بنت الأجواد,هذا طفل ليس له بعد الله في العاصمة إلا أنا..أين يذهب ؟

"بدا للطفل أن عمه يستعطفها مع قليل من الرجاء"

نامي وغدا نتفاهم,ساجد حلا له.

"الإنسانية..رتبة يصل إليها بعض البشر,ويموت آخرون دون الوصول إليها"

...ولم تتوانى تلك المرأة المبجلة – زوجة العم – من إطلاق بعض المنغصات – في غياب – زوجها, كانت تختار أوقات السعادة عند الطفل وأوقات دراسته..تختار جملا لم يألفها الطفل ولا يفهمها..هل تدرس,أتريد أن تصبح طبيبا أو مهندسا, الأفضل منك والأغنى منكفشلوا(تقصد ابنها),اهلك لا يستطيعون دفع مصاريفك,لماذا لا تعود إلى قريتك...إلى آخره من هذه الجمل.

لم يدرك ابن السبعة سنوات جيدا ما تعنيه هذه المبجلة,كل ما كان يفعله يضحك ببراءة.

في كثير من الأحيان كان يسمعها كلمات ليسعدها -زوجة عمي أنا احبك- طبعا هذا لا يروقها,اعتقد أن الشيطان كان يجلس بجانبها ومعه دفتر ملاحظات لكي يتعلم منها؟؟!!

مرت الأيام والأسابيع والشهور وهي تخطط لأمر جلل,تريد إقصاء هذا الطفل من بيتها..لكن العم لم يكن يسمع منها..لكن إلى متى سيصمد ؟

في إحدى الليالي,تفاجأ الطفل بقدوم أبويه من القرية,غريب قدومهما ليلا!!

الوالد : يا بني اذهب لمتابعة دروسك,سأتكلم مع عمك في موضوع على انفراد.

زوجة العم المحترمة - أيضا – أخذت الأم إلى الفرندة بحجة تناول القهوة معها..

بالرغم من صغر عمر ذلك الطفل إلا أن الفضول سيطر عليه بسبب هذه الزيارة المفاجئة ليلا,فقرر أن يسترق السمع!

الوالد: أرجو منك يا أخي أن تعذرني وتعطيني مهلة إلى نهاية الفصل الدراسي, حتى استطيع أن أتدبر أمر الولد,فأنت تعلم بضيق حال أخيك!

العم :والله,يا أخي ابنك من اللحظة التي دخل فيها البيت أصبح البيت لا يطاق!

يا الله !!انقلب رأسا على عقب بين ليلة وضحاها!! ما الذي غيره ؟!

كيف أصبح بهذه القسوة؟!

الوالد : أنت تضعني على مفترق طرق,ماذا افعل ؟ مدرسة القرية لن تقبله في منتصف الفصل,ولا املك من المال لأضعه في سكن داخلي!

هنا,وقبل أن ينبس زوجها بكلمة,تدخلت وقاطعته بجملة: كلنا نشتكي العوز والفقر!واعتقد أن جحا أولى بحماره!!
كان الطفل يقف بين غابات من الاستفهام, تحولت إلى غابات من التعجب!!

  • 5

  • BAKEER
    أليس الجمال ألا نبوح بما يختلج في صدورنا..أليس الكتمان لغة أنيقة أحيانا؟ أليست غرابتنا هي طهرنا وأجمل ما فينا..أليس الغباء أن نكون مألوفين فنخسر ألقنا ووهجنا ؟ ماهرباكير
   نشر في 08 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 08 أكتوبر 2019 .

التعليقات

زينب بروحو منذ 2 أسبوع
أذكر أن جدي رحمه الله ما كان يفعل شيئا و إخوته إلا و يبعدون النساء عن النقاش فيه... لم تكن النساء يستسغن الامر... لكن... كان معه حق... رحمه الله و جميع اموات المسلمين.
1
BAKEER
فعلا كل الفلاحين هكذا..بالنسبة لنا إلى الان هذا موجود

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا