ربانيون لا رمضانيون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ربانيون لا رمضانيون

أهلا بك أيها الشهر الكريم ...

  نشر في 26 ماي 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يونيو 2017 .

ما أشبه اليوم بالأمس و ما أشبه الليلة بالبارحة ، أيام تركب قطار الزمن لتمر سريعة كاللحظات، استقبلنا رمضان العام الماضي و سريعا ما ودعناه و ما هي إلا أشهر معدودات إذ بنا نستقبل شهرا آخر .

عاد - الضيف - الكريم ككل سنة و ها نحن فرحون بقدومه ، نعم عاد و كأنه أعز ضيف و أنا أعنيها ، يأتي إلينا وبالفعل نعامله على أنه مجرد ضيف نكرم مجيئه و نعطيه ما لذ وطاب من أصناف الطعام ، وما يلبث أن يأخذ واجبه ويذهب من حيث جاء لا نعرفه مرة أخرى إلا في العام القادم ، رمضان ليس مجرد سهرات بصحبة القطائف و المكسرات ولا زيادة في الوزن بكيلوغرامات ولا اجتماعات بالعائلات و الأصحاب ، نعم كل هذه الطقوس تسعدنا و تشعرنا بوجوده حولنا ، لكن البعض يقف عند هذا الحد فكل الديار تنتظره وتتشوق له وعندما يهل هلاله ننسى ما نوينا أن نفعله فيه من طاعات .

رمضان هو ذلك الصديق الصالح الذي يعاشرك ثلاثين يومًا فتحمل من طباعه أحسنها ، يفتح بابًا في قلبك، يزيل غشاوة عن عينك، يقربك من الله أكثر وأكثر، أيا كان ما تحمله من رمضان فهو يصنع في شخصيتك فارقًا هذا الفارق يمتد أثره حتى بعده ، ليس فقط شهرًا ويمر. رمضان يوقعك في غرام العبادة رغمًا عنك، يجعلك تعشق الصلاة شيئًا فشيئًا. ثلاثون يومًا أي ألف سجدة ناهيك عن التراويح و السنن الأخرى . يربيك على تعلم الخشية من الله ومراقبته لك .

أما القرآن فتلك قصة أخرى فليس عجيبا أن يتنزل في شهر فضيل كهذا شهر يشهد اتصال الأرض بالسماء شهر يجب أن يرتل فيه كلام الله بالتدبر و التفكير فهو سبب لنور القلوب و حياتها ، فيا من تستعجل ختم القرآن و كأنك في سباق تمعن هاته الجملة " اجعل رمضان فتحًا لا ختمًا " و ستعلم أن القرآن هو مفتاح الحياة الطبيب الشافي من الأسقام لقوله لتعالى « إنه شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِين » .

صيام شهر كامل أكبر فرصة للتغير لا أقصد الصيام عن الأكل و الشرب فقط بل صيام اللسان عن الكذب و الغيبة ، صيام الجوارح عن ارتكاب المنكرات و صيام العينين عن مشاهدة الحرام .

عزيزي القارئ مثلي مثلك ، مقالي ما هو الا كلمات خطتها أناملي لتعرفنا بالشهر الكريم و تساعدنا على الاستفادة منه لأن قلوبنا منازل قديمة و كهوف مظلمة وأتربة طال عليها الزمن ، لنكن ربانيين لا رمضانيين و لنجعله زاد لنا لنستعد به لا له . 

  • 4

  • عبد الفتاح
    تائه بين حُلم و أمنية | أقرأ الكثير من الكتب | أكتب في موقع Bein Sports | أتوق لشيء إستثنائي لا يشبه الأشياء حولي
   نشر في 26 ماي 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يونيو 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا