أسلوب الكتابة : أو كيف يصبح الكاتب كاتباً ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أسلوب الكتابة : أو كيف يصبح الكاتب كاتباً ؟

  نشر في 02 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 06 غشت 2016 .

نقل حالة ما أو توتر داخلي تحدثه الانفعالات النفسية بواسطة علامات (حروف)، وكذلك وتيرة توارد هذه العلامات؛ ذلك هو الكنه الحقيقي لكل أسلوب.. جيّد هو كل أسلوب يستطيع أن ينقل حالة نفسية كما ينبغي، ولا يخطئ تحديد وثيرة العلامات والحركات - ¤ نيتشه


كثير هم الأشخاص الذين يرغبون في التعبير عن أفكارهم أو شعورهم، لكنهم قد يتغاضون عن الفكرة أو يكتفون بعرض ما يكتبونه على معارفهم المقربين، رغم أنهم يودون لو تصل كتاباتهم للجميع، بل قد يدوّنون دون أن يتشاركوا ما كتبوه مع الآخرين. قد يتحجّج البعض هنا بأنها أمور خاصة تتعلق بهم ولا يرغبون أن يضطلع عليها غيرهم، كأشياء لا تعدوا أكثر من تفريغ انفعال في لحظات معينة، أو ملأ فراغ !

لكن لنتوقف قليلا عند هذه النقطة، فنحن نعلم أن الكتابة كتعبير، مُشابهة لباقي الفنون التعبيرية كالرسم أو الرقص أو الغناء. فمن يكتب لنفسه فقط مثله مثل من يرسم لوحات ويتفرج عليها لوحده، أو كمن يغني ولا يسمعه أحد. فإن لم يكن الأمر يتعلق بخجل أو إحساس بأن "المستوى" لا يسمح للشخص بكشف نفسه، فالتعبير هنا لا معنى له، فالفن تشارك أي عرض أمر على الآخرين للاستفادة منه سواء كان تجربة أو عن موضوع معين.

وبالانتقال لما يهمنا هنا وهم من يودون نشر كتاباتهم وإيصالها لعدد كبير من القراء، لكنهم يعجزون عن ذلك بسبب ظنهم أنهم لا يمتلكون أسلوبا كتابيا بمستوى يمكّنهم من توصيل أفكارهم بطريقة تعجب القراء وتثير اهتمامهم. نُوضّح بأن الكتابة ليس لها أسلوب محدد كطريقة معينة أو محددة، إنما مثلها مثل الكلام والتحدث، وأن تكتب هو أن تدوّن ما تريد أن تقوله. فعندما تناقش شخصا ما بالبيت أو بأي مكان عام، فإنك تحاول إيصال أفكارك بطريقة يفهمها، وهي بأن توضحها بزيادة وتُجيب كذلك على أغلب تساؤلاته. والأمر لايختلف عن الكتابة، فهذه الأخيرة كذلك حوار مع شخص لكنك لا تراه.

لذا فحينما تكتب، فأنت تناقش، وكما تفعل في حوارك المباشر مع المستمع، يجب أن تفعله كذلك مع القارئ.

بهذا ما إن تبدأ بكتابة ماكنت لتقوله لو كان القارئ معك أو يجلس بجانبك ينتظر منك أن تخبره بما تريد مشاركته، حتى تجد نفسك وأنت تكتب بكل سهولة وثقة، بل وتزيد من إيضاح أفكارك باعتبار أنك تضع في مخيلتك أن القارئ كان ليسألك حول إحدى النقاط أو يطلب زيادة من الشرح لو أن تواجده كان واقعيا.

هذا بالنسبة للكتابة الموضوعية، أما عن الشعر فالأمر تعبير انفعالي لايحتاج للشرح بل للإلقاء والقدرة على وصف مشاعرك بدقة مستعملا المجاز.

بالنسبة للإلمام باللغة التي تكتب بها، فمن المعروف أن من يودون أن يكتبوا غالبا يقرؤون، لذا فإنهم يمتلكون مبادئ وقواعد الكتابة، وما كان ينقصهم سوى الجرأة. هذا ما نراه في كتابات بعض الأطفال، والتي يندهش المرء عندما يصادف ويقرأها، ويعلم أن كاتبها لايتجاوز الثمانية أو العشرة أعوام ! .

فإن كنت تنتظر أن تمتلك أسلوبا كتابيا حتى تبدأ بالكتابة والنشر، فأنتَ كمن ينتظر إلى أن يصبح لاعب كرة قدم جيد حتى يشارك الآخرين في اللعب ! أو أنتِ كمن لا تُريد أن تغني أمام جمهور حتى يطابق أداءها وصوتها صوت وأداء أم كلثوم !! أو لاتريد لأحد أن يسمع صوتها حتى تدرس الموسيقى (وكأن المُغنّيين يدرسونها !) .. فالمهارة تحتاج للممارسة، والممارسة هي التي تطور الأسلوب.

والكتابة ليست إلا حُلما مُوّجه، كما بتعبير الكاتب الأرجنتيني بورخيس. ودون كلمات أو كتابة أو كتب لم يكن ليوجد شيء اسمه تاريخ، ولم يكن ليوجد مبدأ الإنسانية، بِرأي هرمان هسه.

بهذا، فإذافكرت أن تصبح كاتبا ولم تعرفك كيف ؟ فإن تشارلز بوكوفسكي كتب لكَِ قصيدة يقول فيها :

"إذا لم تخرج منفجرةً منك،برغم كل شيء

فلا تفعلها.

إذا لم تخرج منك دون سؤال،

من قلبك ومن عقلك ومن فمك ومن أحشائك

فلا تفعلها.

إذا كان عليك أن تجلس لساعات

محدقاً في شاشة الكمبيوتر

أو منحنياً فوق الآلة الكاتبة

باحثاً عن الكلمات،

فلا تفعلها.

إذا كنت تفعلها للمال أو الشهرة،

فلا تفعلها.

إذا كنت تفعلها

لأنك تريد نساءً

فلا.. تفعلها.

إذا كان عليك الجلوس هناك

وإعادة كتابتها مرة بعد أخرى،

فلا تفعلها.

إذا كان ثقيلاً عليك مجرد التفكير في فعلها،

فلا تفعلها.

إذا كنت تحاول الكتابة مثل شخص آخر،

فانسَ الأمر.

إذا كان عليك انتظارها

لتخرج مدويّةً منك،

فانتظرها.. بصبر.

إذا لم تخرج منك أبداً،

فافعل شيئاً آخر.

إذا كان عليك أن تقرأها أولاً لزوجتك

أو صديقتك، أو صديقك

أو والديك أو لأي أحد على الإطلاق

فأنت لست جاهزاً.

لا تكن مثل كثير من الكتّاب،

لا تكن مثل آلاف من البشر

الذين سمّوا أنفسهم كتّاباً،

لا تكن بليداً ومملاً ومتبجّحاً،

لا تدع حب ذاتك يدمّرك.

مكتبات العالم قد تثاءبت حتى النوم

بسبب أمثالك.

لا تضِف إلى ذلك.

لا.. تفعلها.

إلا إن كانت تخرج من روحك كالصاروخ،

إلا إن كان سكونك سيقودك للجنون

أو للانتحار أو القتل،

لا تفعلها.

إلا إذا كانت الشمس داخلك

تحرق أحشاءك،

لا تفعلها.

عندما يكون الوقت مناسباً،

إذا كنت مختاراً

ستحدث الكتابة من تلقاء نفسها

وستستمر بالحدوث مرة بعد أخرى

حتى تموت

أو تموت هي داخلك.

لا توجد طريقة أخرى.

ولم توجد قط."(1)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هوامش :

1 : تشارلز بوكوفسكي - قصيدة تريد أن تصبح كاتباً؟، ترجمة : محمد الضبع ـ موقع المسيرة الإلكتروني.


  • 15

   نشر في 02 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 06 غشت 2016 .

التعليقات

اجدت
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا