من هنا بيدا الايمان بالمجتمع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من هنا بيدا الايمان بالمجتمع

هل نعيش لحساب واقعنا.....ام نصنع واقعا لحسابنا

  نشر في 28 غشت 2018 .

منذ نعومة اظافرنا بدانا بالاحتجاج على كل ما لا نحبه بصرخة بسيطة, بل ان اول مجيئنا الى هذه الحياة كان صرخة احتجاج, ربما كانت صرخة احتجاج على ولادتنا في هذا العالم الذي لم نختره و استنشقنا هواءه قبل ان نراه. اما الان و قد كبرنا في هذا العالم و اصبحنا نملك من وسائل التمرد اكثر من مجرد الصراخ, فلماذا حتى حبالنا الصوتية سدت ? لماذا لم نعد نستطيع قول لا بعد ان كان قولها ابسط من شرب الماء ? لماذا ابتلعنا طعم الرضا عن النفس هكذا بكل بساطة ?

يقول ابن حزم : "نافر الناس و لا تنافر الله",  فليس الحق في كثرة معتقديه و لا الباطل في قلة معتقديه, و يكفي ان ننظر خلفنا الى تاريخ اهملناه لنرى كم عدد اولئك اللذين عارضوا الاغلبية في سبيل ان نحظى بهذه الحياة اليوم .فالتمرد دفع تشارل ديغول الى قيادة طائرته في الحرب العالمية الثانية حاملا روحه و شرف فرنسا بعد ان قررت دولته الاستسلام و انقاذ ما يمكن انقاذه, و النتيجة تحرير بلاده من الاستعمار النازي, و التمرد ادى لاستقلال الفلبيين من الاستعمار الاسباني اللذي عانت منه لسنوات حتى مجيئ خوسيه ريزال, و التمرد ادى الى ايقاف الحملات التبشيرية بقتل ماجلان على يد السلطان المسلم لابو لابو و غيرها من الوقائع.

 نحتاج لمن يدق جرس الانذار في مجتمعاتنا العربية, نحتاج لفئة توقظ روح الابداع فينا, لا بل يجب على كل فرد منا فعل ذلك, اما انتظار الابطال فلن بفيد بشيء, فكل ما يفعله هو مفاقمة واقعنا البائس و المستسلم. من هذا اللذي قال انه ليس في الامكان ابدع مما كان ? من هذا اللذي اوقف المجتمع عن خطوة يخطوها للامام ? ساخبركم من فعل ذلك, انه نحن, ليست التبعية الاقتصادية و الفكرية للغرب الرائع ! و ليست الانظمة السياسة التي لا يهتم قادتها سوى بالحفاظ على كراسيهم, انهم نحن بلا منازع !

ايضا, يقول الكاتب الشهير عبد الرحمن منيف:"التاريخ يعلم الانسان الدروس و يجعله اكثر وعيا و اقدر على اتخاذ الخطوات المناسبة." ,فالتاريخ سجل بسلوك البشر, و فهم واقعنا اليوم رهين بفهم تاريخنا, لاننا في النهاية نعيش في هذا العالم التراكمي, اللذي تحكمه علاقات التاثير و التاثر, و نحن نضيع حاضرنا و مستقبلنا باهمال تاريخنا, فتغيير الواقع رهين بفهمه و فهمه رهين بالنظر الى الماضي.ان قراءة التاريخ و القراءة بصفة عامة هي الباب الى التنوير, فبالقراءة تدرك الله و تتخلص من سلطة رجال الدين اللذين يكبلون عقولنا بالخرافات, و تفهم ان السياسية ليست سوى اضحوكة في بلداننا, و الاهم من ذلك انك تعلم كم انت قادر و مبدع و كم ان الخالق اكرمك عندما وهبك عقلا تقيس به الامور بدل ان تجعل حياتك في يد ثلة من الجهلة لا سلطة لهم عليك او على عقلك على الاقل فلكل نفس ما كسبت و عليها ما اكتسبت.




  • 7

  • بشرى شيلوش
    الاسم : بشرى شيلوش السن : 20 سنة العمل : طالبة بالسنة الثالثة بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية
   نشر في 28 غشت 2018 .

التعليقات

جميل..هذا المقال ينم عن تجربة علمية بحثة والعلم بالمُدركات الحسية والنظرية..
أحسنت
1
بشرى شيلوش
شكرا على تشجيعك...انما هو خلاصة لما تعلمته من قراءتي شيئا مما تركه لنا الماضي.
محمد أمين العلوي
نعم ..حيث قال ابن أبي داود من كتاب (محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء):
"القلم سفير العقل ورسول الفكر وترجمان الذهن"
Mohamad Bitar منذ 3 شهر
دام قلمك ...
1
بشرى شيلوش
شكرا لك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا