اللّهُم هِجرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اللّهُم هِجرة

كم مرة سمعتها حتى الآن إن لم تقلها بنفسك بين اوساط الشباب ، خواطري العشوائية لما بعد منتصف الليل

  نشر في 15 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .


"كل ما في هذا المقال خيالي ولا يَمُتُّ لِواقِعُنا العَربّي السعيد بصلة"
الأهم من ان تتقدم بسرعة هو ان تتقدم في الاتجاه الصحيح-توماس اديسون

لَم نَتّفِق في رَأي وَ لَم نَتّفق في إتّجاه سياسي ، لَكِن لِلأسَف إتّفَق العَرَب أَنّ شُعوبَهم غَير قابِلة لِلإحْتمال فَحَلِموا بِالهِجرة ،

عَلى الرُغمِ أَنّ أَغلَب هَؤلاءِ الشّباب هُم مَن في لَحظاتِ الحَقيقَة النَادِرة مَع النَفْسِ قَد تَجِدَهُم يَحمِلونَ بَينَ طَيّاتِ أَنفُسِهِم نَفْسَ صِفاتِ الشّعوب التَي يَنتَقِدوها ،لَكِن للِأسَف هَكذا هُو الحَال ،

البَحثُ عَن كَبشِ فِداءٍ لِواقِعنا المَريِر ، ألا وَ هُو "الآخر" ،

الظُروفِ الإقتِصادية تَقِف فِي وَجهِ الشّباب ويَلومونَ حُكوماتِهم لَكن الحَقيقَة مَن يَجِب أَن يُلام هُم مَن سَمِحوا لِحكوماتِهم أَن تَفعَل هَذا فِي شَبابِهم وَ طاقَة المُجتَمع و مُستَقْبَلَه،

على الرُغمِ أَنّ المُجتَمع كَكُل إذا نَجح نَجح بِإرادَتِه و كُلّ المُجتَمعات التي انْتَظَرَتْ شَخصٌ أو رمزٌ يَأتي لِيقودَها لِلنَجاح و النَصر فَشِلوا أَو تَحوّلو لِشَكلٍ مِن أَشكالِ الفَاشِية.

أَيْ مَن تَدعوه و تُصلّي مِن أَجلِ أَن يقودَك هُو نَفسَه مَن سَيلقيكَ اِلى التَهلُكة .

لِماذا تَجدُ الشّعوبِ بِعُقولها المُختَلِفة عُمقّا, أَنّ هُنالِك مَن سَيَبْحَثُ عَن سَعادَتِي وَ عَدالةِ حَياتي غَير نَفسِي ، و أنّ مَن ظَلَمَ غَيري بِمُبارَكتي لَن تَدورَ الأيّام و يَظلِمَني اِذا وَجََدَ المُبَرِّراتِ الكَافِية مِن النّاصِحين حَولَهُ كَما كُنت أنت يوما مِثلَهم.

"قِصّة الثِيران الثَلاثَة"

لا تُفارِقُ ذَاكِرَتي مُنْذُ سُقوطِ بَغداد ، وَ في الأَثناء أُشاهِد الدُّوَل العَربِية وَ هِي تُفرَط كحبات عُقدِ اللؤلؤ الأبيَض الذي أسود مِن حال شُعوبِها ،

فَمَن لَم يَسقُط زَادَت سَطوَتُه ، وَ مَن سَقَطَ زَادَ دَماره،

أصبحت مؤمنًا أنّ كُلّ هذا هُو مِن ذَنْبِ فِلسطين,

عَلى شُعوبِ العَرب أَجمَعين ، فَهُم لَم يُشاهدوا ما يَحدُث يَوميًا بَين طَيّات الإِحتِلال ,

رِوايَة (مَلحَمةُ القُدْس): مٌنذٌ القَرنِ الماضِي و هذا الشّعبُ مُعاصِر لحالة التّصاعُد لِحَبْكَةِ الرِواية حتى اقتربت من ذروتها ، لكن لم يعد أحد يبالي ، كلٌّ يَبكي على ليلاه الآن.

و بَعدُ مَعرِفَتِنا الدّافِع الحَقيقِي لِرَغْبَةِ الشّباب بِقَطْعِ الجّذور مُدّعيين أَنّ الهَدف ماديّ بَحت ،

لَكن الحَقيقَة إِنّهُم يَبحَثون عَن مَن يُصوِّرهم و خَلفَهم الطائِرَة إيمانًا منهم بأَنّهُم نَجوا مِن الدّمارِ و هُم سُعداء بِذلك على الرغم مِن أَنّهَم تَركوا الأهل و الأصدقاء لنفس الدمار الهاربين منه.

لَكِنّهُم نَسَوا أَنّ أَغلَب المُسافِرين يُسافِروا لِلدُوَلِ العَرَبِيّة، الدُوَل التَي تَتَعامَل مَع الغَربِي أَفْضَلَ مِن مُواطِنيها أَنْفُسَهُم وَ تَمنَحَهُ الصّلاحِيات وَ النُفوذ التَي لا يُتاحَ نِصفُها لِمواطِني تِلكَ الدُوَل عَلى أَراضِيه ،

لَكِن الجِين المُصطَنَع فِي عُقولِنا وَ خَلفَ أعْيُنِنا دَائِمًا أَنّ الغَربِي عُنْصُرٌ أَسمَى مِن العَرَب .

نَحنُ لَا نُرَحِّبَ بِالغَرْبي فِي بِلادِنا لأِنّنَا كُرَماء لَكِن لِأَنّهُ يُذَكِّرُنا بِأَحلامِنا وَ طُموحاتِنا الخَاصّة بِأَجيالٍ نَشَأَت دُونَ شُعورٍ بِانتِماءٍ حَقيقي ، وَ تَهمِيشٌ على جَميعِ المُستَويات فِي المُجتَمَع حَتى عَلى مُستَوى الأُسرَة ، َسواءٌ كَانَ فَتى اَو فَتاة.

فَلِكُلّ مَن يَبحَثُ عَن حِلم الهِجرَة ،

لاَ تَحلم بالجَنّة هُناكَ يا صَديقي ، فَهناكَ أَنتَ اِرهابّي محتمل حَتى إيجادِ الأَدِلّة،

سَتَبقَى تُدافِعُ عَن نَفسِكَ فِي تَذَلُّلٍ أَغلَبَ الأَوقاتِ لَِكَسبِ تَعاطُفَ المُجتَمع الذي يَدفَعُ ضَرائَِبهُ لِحكومَتِهِ التَي هِي مَن تَدعَمُ الإِرهابَ فِي جَوانِب أَوطانِنا مُنذُ أَن تَركها الإحتلال العَلني ، لِلإستِعبادِ المُستَتِر،

وَ لِهَذا كُلّ شَيءٍ مُرتَبِط بِأَقذَرَ مِهنَةٍ فِي عَصرِنا الحَالي أَلا وَ هِي السِّياسَة ، فَدع أَحلامَك جَانِبًا إذا أَردتَ أَن تُهاجِر وَ مَعَكَ مَبادِئُكَ وَ كَرامَةِ دِينِكَ وَ جُذورِك الغَير مُلَوّثَة ،

فَلن تَعيشَ فِي هناءٍ ، أَملُك الوَحيد هُو الإِنخلِاعُ عَن جِلدِك وَ التّحايُلَ لِتدهِنَ جِسمِك بِلون آخر أفْتَح ، وَ لَن يُصدِّقَ تَغُّيِرَك اِلاّ اَنت ، اَمّا البَاقِي سَيراكَ كَمسْخٍ عَرَبّي مُسلِم ، غالبًا .


  • 1

   نشر في 15 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

قمر بدران منذ 4 شهر
صباح هذا اليوم وجدت فيديو على أحدى الصفحات في موقع تويتر وفيه الممثل ويل سميث يؤدي الرقصة الاماراتية، وكم كانوا فخورين بهذا الترابط بين الشعوب، وكم أصبت بخيبة لما رأيت من الاحتفاء به، ودفعني ذلك لتساؤل ضمنته تغريدة صغيرة" لماذا نحتفي بكل ما يقوم به الغربي، بينما في غالب الأمر نحن مهمشون عندهم؟ لماذا يقلدهم ابناؤنا في الوقت الذي يحاولون هم فيه تصويرنا لابنائهم على أننا ارهابيون؟
أما قصة الثور وفلسطين فأنا أحييك لأنك مازلت تتذكر أن هنالك قطعة أرض على سطح البسيطة اسمه فلسطين.

تحياتي لقلمك ولك الصديق أحمد حازم.
1
احمد حازم - Ahmed Hazem
لاننا بكل بساطه نشعر بداخلنا انهم افضل منا فاي نظرة او بادرة من و فضل منهم علينا بدقيقه , فان العرب يشعروا بالفخر انهم اعاروهم اي انتباه و هذا ما يقربهم من مكانه الغرب في انفسهم , لكن فاقد الكرامه يبحث عنها بين الخرائب,
و ان كان مع ممثل, لا عالم و لا خبير اقتصادي ولكن ممثل ,
اما بخصوص فلسطين , و من نسى فلسطين ؟ كل شعوب العرب مازالو يذكروها و سيتذكروها و لن ينسوها حتى و ان طمسو قضيتهم من الكتب و التاريخ , و انا اشعر بالخوف على الاجيال القادمه لانها تم تسييس كتبهم حتى , فلن يعلموا الا ما تم اختياره لتعلمهم , لكن الاسس والقواعد كالماء و الهواء , يتم تعديلها للاسف ,

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا