كتابٌ واحد أكثر مِن حياة" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كتابٌ واحد أكثر مِن حياة"

-عن معرض بغداد الدولي للكتاب ٢٠١٩-

  نشر في 31 يناير 2019 .

قديماً قبل إنتشار فكرة الكُتّب الإلكترونية التي سادت بين ثُلّةٍ مِن الناس والتي كانت سهلة من حيث وقت ومكان الاستعانة بها؛ إلا إنها لا تُضاهي شعور ونكهة مُلامسة الورق الحيّ برائحتهِ وسهولة تَصفُحِه، وعلىٰ أثره تباينت فكرة المعارض الدولية السنوية في بلدان العالم أجمع.

لا شكَ في أن الفكرة الأهم مِن معرض الكتاب والمُقام سنوياً علىٰ أرض المعارض في بغدادِنا الحبيبة -ومن منظوري الشخصي- هي تجديد الاحتفاء الجماعي بين القُرّاء والكُتب، بمعنىٰ آخر وإذا جازَ لي قولاً ما المعرض إلا "عيدٌ ثقافيّ للكتَاب ومُقتنيه" .

حيثُ يُعيدُ معرض بغداد دورياً وبتنوعهِ وتجددهِ الدائمين والذي نُعاينُ تطورَه مِن سنةٍ تلوّ أُختها تعزيز العلاقة بين الأشخاص وعلاقتهم بالكتب ومؤلفيها من خلال حلقات النقاش المُقامة وحفلات توقيع الكُتب، فالمعرض فرصة مُتجددة لذلك وفرصة ايضاً لمُلتقىٰ أصدقاء الكُتب وتبادل الطرح والأفكار التي تصب في نهر القراءات، ناهيكَ عَن الفعاليات الأدبية التي يلونُها مجموعة مِن الكُتّاب والنُقّاد والقُراء ولفيفٌ من المكتبيين والمُهتمين بنشر ديانة الثقافة والقراءة علىٰ عامة الفئات مُستقطبينَ صغار وكبار الأعمار .

"كتابٌ واحد أكثر مِن حياة" كان إختيارٌ صائب لشِعار معرض بغداد ٢٠١٩ ولا يختلفُ علىٰ معناه أثنين.

اليوم، وفي عالمِنا الملوث هذا، لا يُسعفُنا غير صفحةٍ واحدة مِن كتاب، ما هيَّ إلا نافذة تُشرفُ علىٰ روضةٍ مِن عالمٍ وفير مُصغّر يحكُمُ عليهِ غلافينِ ليتوسدُ بين يدينا، يجمعُ بأغوارِهِ عوالمٍ مُتعددة لا مُتناهية وعلىٰ إختلاف شخصيات البَشر، صفحاتٌ وحروفٌ ذكية نيّرة كفيلةٌ بإزهار سُبل الحياة، كفيلةٌ بمَنحِ القارئين شرف الإبحار بكوكبٍ نبيذيّ لا نجاة من غَرقِه المحتوم. هذا بأختصارٍ لمُلخص القراءة، الكتابة، والأدب، ‏وقالها الفيزيائي (كارل ساغان) في سطريّهِ: "عندما تلقي نظرة خاطفة علىٰ كتابٍ، فستسمع صوت شخصٍ آخر، شخصٍ ما قد يكون مات منذ ألف عام! ، القراءة هي رحلة لا تنتهي عبر الزّمن.⁩

أما الأمور التي نتمنىٰ رؤيتها علىٰ أرض معرض بغداد -وهي رغبتي المُتواضعة- إضافة فقرات لعزف الموسيقىٰ الكلاسيكية، وعرض الأفلام الوثائقية، والروايات التي تحولتْ إلىٰ نِتاجات سينمائية ضخمة؛ ليكون المعرض منصة لنقل فخامة الأدب بكلّ أنماطه وشاكلتِه، وايضاً يمكن تخصيص فقرات للمواهب الغنائية التي تُصوّر الفلكلور والتراث العراقي أولاً، مع عروض مُصغرة -علىٰ مدىٰ أيام المعرض- لتراث البلدان المُشاركة ثانياً؛ ومن ذلك يصبح هُناك تبادل للتراث عالمي المُختلف؛ لأجلِ توطيد العلاقات الحضارية فيما بينها إجتماعياً، وتَعرّف الزوّار علىٰ فعاليات ذات مغزىٰ، وستكون بمثابة فقرات مُسليّة ومُنوعة لإنجاحِ هذا العيد الثقافي الحافل بطقوسهِ الثقافية.

واخيراً العمل علىٰ تخفيضِ من مستوىٰ أسعار الكُتب التي تُعرض ليتسنىٰ للقُراء أقتناء ما يرغبون إقتناءِه، وعدم فرض أي منع أو تحجيب علىٰ أيّ نوع من الكُتب المطروحة علىٰ منصة المعرض الدولي.


  • 1

   نشر في 31 يناير 2019 .

التعليقات

ابراهيم محروس منذ 3 أسبوع
تحياتي وتقديري لاهل العلم والادب ( العراق ) التى هي من أقدم الثقافات ، بلاد ما بين النهرين.. التى بها العديد من الأسماء العظيمة في مجالات الفن والأدب امثال ( أبو الطيب المتنبي و الفرزدق . وغيرهم ) ..من اجمل العبارات في المقال( القراءة هي رحلة لا تنتهي عبر الزّمن.⁩) دام العراق بخير وسلام هو و جميع بلدان المسلمين.
0
إحترامنا وتقديرنا لشخصك الفاضل
Abdou Abdelgawad منذ 2 شهر
مجرد سؤال : ما هو اسم الكاتب ؟
0
اي كتاب أستاذ؟

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا