من روايتي التي لم أجد لها اسما بعد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من روايتي التي لم أجد لها اسما بعد

  نشر في 12 أبريل 2019 .

Leopard 2A7 دبابة

خمرية اللون تحاول أن تخلص جسدها من بين ذراعي..أفتعل النوم وأتركها تنساب بنعومة يقشعر لها راداري رغبة في معركة آخرى لكن لا أظنها ستتحمل ومن العار أن تُجهز علي خصمك بعد تحطيمه..تتعثر في زجاجات الفودكا الملقاه علي الأرض فأجده

عذرًا ملائمًا لفتح عيناي كي أحظي بنظرة أخيرة لتلك المدمرة الألمانية..ترتدي ملابس داخلية تطفي عليها اثارة لم تظهر وهي عارية وبسرعة تتبعها ببنطال رياضي لا يضيف إلي جسدها شيء سوي لونه الأسود وتيشيرت بنفس اللون ثم تودعني بابتسامة راضية مطمئنة..وداعًا أيتها الضارية..لقد كنا في خضم حرب ضروس لم تُتح لي الفرصة لأعرف اسمها

من كان يتوقع أن هذا الحمل الوديع ستنبت له هذه الأنياب والمخالب ليتحول إلي وحش كاسر يتعطش لسفك دماء كل ما كان مؤمنا به يوما

سكر..عربدة..نساء

أطالع كتب العلوم ونقد الأديان..تحصيلي الدراسي في انخفاض ملحوظ..ملل وفتور شديد من الحياة..لم يعد هناك رغبة لأي شيء..ما فائدة هذه الحياة! إن كل ما يحركنا هي تفاعلات كيميائية في أدمغتنا..لذا لما العناء ؟ لما البقاء ؟

وجودنا ليس أكثر من مصادفة طبيعية ولن يطول الوقت حتا نكتشف وجود العديد من الكواكب العامرة بالحياة البيلوچية..نحن لسنا مميزون هذه الحياة ليست اختبار كما يدعي المؤمنون بفكرة الإله ليس هنالك ما ينتظرك بعد الموت..ليس هنالك ما يدفعك لتكمل هذه الحياة

أنا إله نفسي أنا أُقدر لي أني سوف أنتحر سوف أنهي حياتي نهاية سريعة بدون ألم..لكن لست أنا حفيد القردة العليا الذي يخرج كما يدخل..عار علي نصف مليار سنة من التطور الذي أنتج هذا الدماغ المعقد أن أرحل دون أن أترك ما يتذكرني به هذا الكوكب



   نشر في 12 أبريل 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا