المولد النبوي بين الإشراق والإحراق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المولد النبوي بين الإشراق والإحراق

من آداب الاحتفال بمولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم

  نشر في 20 ديسمبر 2016 .

ونحن في شهر ربيعٍ الأول نستحضر مولد سيّد الأنام محمد عليه أفضل الصلاة وأتمّ السلام، الذي تتجدّد فيه ذكرى مولده كل سنة هجرية دون أن يتجدّد فيها وضعنا ويرتقي نحو الأمثل والأحسن والأفضل الذي لأجله أرسل محمد داعيا وهاديا ومُبشرا ونذيرا.

مولد حزين

إن وضع أمتنا يجعلنا نرثي حال مجدنا التليد الذي أضعناه يوم اعتسفنا عن سنن النبي صلى الله عليه وسلم وأبدلناها بدعا مُحدثات ليست من هديه عليه الصلاة والسلام في شيء، وهنا يحق لنا التساؤل: هل من الإنصاف أن نذكر مولد النبي صلى الله عليه وسلم ونحن لهديه مُنكرون وغافلون ؟، هل أصبح المولد النبوي مجرّد يوم عطلة ودعة مدفوعة الأجر، دون أن يكون له التأثير الإيجابي المأمول في تغيير حالنا الآسن ؟

إن مولد هذا العام لم ولن يأت بالجديد المنشود والتجديد المطلوب على أمة ألفت العطل والعطالة، فصارت نفحات أهلّتها القمرية فرصا لالتماس الترفيه من غير الرفاء والانتظام الذي يدعوها إليه النقل الصحيح والعقل الصريح، وبه بعث النبي صلى الله عليه وسلم.

شماريخ المولد

من المعيب أن تتحول إشراقة المولد النبوي إلى احتفالية بالشماريخ الحارقة أو المحارق (المفرقعات) المارقة عن الرميّة فتصيب الحافل بها أو غيره بالضرر والأذى، وتتحول ذكرى المولد المحمّدي إلى إيلام مُحرّم شرعا ومُجرّم قانونا، يتنافى مع الهدي النبوي.

أمة تحترق عشية المولد النبوي

شخصيا لا أخرج من بيتي ليلة المولد النبوي إلا لحاجة لا بد من تحصيلها والسعي إليها؛ مخافة أن يحيق بي خطر المحتفلين بنار المحارق التي شوّهت إشراقة مولد خير البرية صلى الله عليه وسلم، ويُصيبني ضررهم.

ليلة المولد الشريف تخال نفسك في حرب قنابل وصواريخ تنهال عليك من كل جانب، الكل يصرخ زاهيا بحاله متباهيا بذخيرته من المفرقعات والصواريخ التي صارت تتسمى بأسماء عجيبة وغريبة تعكس الصورة النمطية السلبية للمولد النبوي الشريف، بل وتعكس الصورة التي ينظر بها الغرب الحاقد للمسلمين، وتطرح هذه الصورة مقارنة صادقة – رغم أنوفنا - بين احتفاليتهم بمولد مسيحهم واحتفاليتنا بمولد نبينا، تكشف عن ثقافة العنف والصخب المتأصلة حتى في احتفاليتنا الدينية.

رهاب الإسلام

أو فوبيا الإسلام أو الإسلاموفوبيا شماعة الغرب الرسمي لتبرير كراهيته للإسلام وحقده على المسلمين، واتهامه لهم بصناعة الإرهاب وتهديد السلم والأمن العالمي، وتستهدف فكرة الإسلاموفوبيا تصوير المسلمين في صورة الفزّاعة المخيفة التي تُقوّض أمن الآمنين، وتُنفّر من تعاليم الإسلام من أن تُتّبع وتُتخذ شرعة ومنهاجا، وتُثير حوله الشكوك والظنون والأوهام فلا يُتّخذ دينا.

إن الغرب – للأسف - يُسوّق لهذه الصورة السلبية بسواعد مسلمة مقصودة أو غير مقصودة، وسواء أدركت مساعدتها للغرب أم لم تدرك ذلك، وإن لنا نحن المسلمين حظا وافرا من هذه المساعدة التي نُقدّمها على طبق للغرب من خلال مواقفنا وسلوكياتنا العنيفة التي تُصوّر المسلم في صورة الإرهابي والمفسد والمخرّب والطائش والشهواني، حتى صار ذلك ديدننا في عديد المواقف حتى في حال ابتهاجنا بمناسباتنا الدينية على غرار احتفائنا بمولد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

كيف نستقبل المولد النبوي الشريف

باختصار، نستقبل ذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم باستذكار سيرته عليه الصلاة والسلام واستحضار هديه وسننه، وتمثّلها في حياتنا، وبثها ونشرها وتعميمها، والانتصار له صلى الله عليه وسلم والذبّ عنه.

وفي سياق متصل، يُمنع شرعا استقبال يوم المولد النبوي بغير ذلك من صنوف البدع المحدثات التي استحدثها الناس فصارت عندهم عادة وعبادة، وتسبّبت في خلق سلوكيات خاطئة وطائشة لا تليق بحرمة نبينا صلى الله عليه وسلم الذي حذّر أمته من الانسياق خلف البدع والوقوع في مهاويها ومزالقها.

فصلى الله عليك يا نبينا محمد وعلى آلك وصحبك وتبعك وسلم تسليما كثيرا

دكتور عبد المنعم نعيمي

كلية الحقوق- جامعة الجزائر 1


  • 1

  • عبد المنعم نعيمي
    وما من كاتبٍ إلا سيفنى *** ويُبقي الدَّهرَ ما كتبت يداهُ *** فلا تكتب بخطك غير شيءٍ *** يَسُرّك في القيامة أن تراهُ
   نشر في 20 ديسمبر 2016 .

التعليقات

رسولنا الحبيب يجب ان نقتدي به وبسيرته وننشرها ونعممها في حياتنا بشكل عام ، وليس في يوم معين ؟!!!
سيرة الرسول الإخلاقية يجب ان تكون قدوة عامة نسير عليها بكافة تفاصيل حياتنا ، في تعاملنا مع الآخرين وانفسنا واعمالنا ..الخ ،
واتفق معك بتجنب استخدام المفرقعات
التي تحدث إضرارا للأفراد ، فيتحول اليوم من بهجة إلى ألم ..
طرح قيم دكتور ، بالتوفيق .
0
عبد المنعم نعيمي
شكرا أختي بسمة على مرورك وتفاعلك...يومك سعيد

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا