عن انتخابات .. ينتظرها الصحفيون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن انتخابات .. ينتظرها الصحفيون

إنسحاب عبد المحسن سلامة مهد الطريق لفوز ضياء رشوان

  نشر في 13 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 13 فبراير 2019 .

 حسنا فعل نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة.. بإعلانه عدم خوضه الانتخابات المقبلة علي منصب نقيب الصحفيين ..فقد مهد الطريق بذلك لفوز الكاتب الصحفي ضياء رشوان إذا نفذ وعوده التي تحدث عنها خلال الأيام الماضية

والملفت في بيان النقيب الحالي أنه سحب البساط من تحت أقدام الاعضاء السته.. الذين فقدوا مقاعدهم حين تحدث عن الإنجازات خلال الفترة الماضية

و يشعر كثير من أعضاء الجمعية العمومية أن الاعضاء الستة .. لم يقدموا للصحفيين ماكانوا يتطلعون لتحقيقه بانتخابهم.. وهذ يتطلب منهم جهودا مضاعفة لإقناع الجميع بأنهم قدموا الكثير

ويسعي كثيرون الآن لتغيير مجلس النقابة باختيار أعضاء جددا يتناغمون مع النقيب الجديد الذي سيفوز بثقة الأغلبية

وتأتي الإنتخابات هذا العام والوسط الصحفي يعيش حالة صعبة من القلق .. لعدة أسباب أولها معركة عالمية تعيشها الورقية مع الإليكترونية .. وبسببهاإختفت العديد من الصحف وتحولت أخري الي العالم الإليكتروني .. وعاشت بعضها في السوشيل ميديا والتطبيقات عبر السمارت فون ..ومازلت صحفنا تعاني منها .. ولم تجد حلا مناسبا .. وفي الوقت الذي أعدت فيه الهيئة الوطنية للصحافة خطة لإنقاذ الصحف القومية بالتعاون مع وزارة التخطيط .. قيل أنه خلال 3سنوات سيتوقف الدعم الحكومي ..وتنفذ الصحف خططا للإعتماد على نفسها .. وظهرت آراء وجيهة تقول أنه لابد من إلغاء الصحف الخاسرة وتحويلها الى إلكترونية .. وقيل أنه سيتم دمج بعض الصحف والمؤسسات .. و آخر دراسة انتهت من إعدادها الهيئة الوطنية للصحافة خلال الأيام الماضية خاصة برفع سعر بيع النسخة من الصحف الحالية لتعويض خسائرها الباهظة.. أظن انها ستكون قيد التنفيذ عاجلا أو آجلا

ولايعرف أحد مصير خطط التطوير .. ولايبقى غير الانتظار على الاقل الى منتصف العام لحين الإنتهاء من التعديلات الدستورية وإقرار الشكل الجديد للتعامل مع الصحف المملوكة للدولة

وأي مرشح في الانتخابات المقبلة أمامه ثلاثة تحديات .. لابد أن يقنع الجمعية العمومية بحلول واضحة لها وهي الأداء المهني .. والوضع الإقتصادي .. وحرية الصحافة.. وهي التي طرحها ضياء رشوان عندما اعلن أنه يتقدم لنيل ثقة الجمعية العمومية .. مرشحا لموقع نقيب الصحفيين.. (من أجل لم شمل نقابتنا وإنقاذ مهنتنا، وطريقنا لتحقيق هذا هو: الحرية والمهنية والمسئولية

وكلنا نتوقع وعودا بزيادة بدل التكنولوجيا والمعاشات وتوفيروحدات سكنية للشباب .. وهي الوعود التي يقدمها كل المرشحين تقريبا منذ سنوات بعيدة .. لكنهم فشلوا في تقديم الحلول لكل المشكلات القديمة التي تعاني منها المؤسسات الصحفية القومية .. والمتمثلة في الديون الضخمة التي تعرقل انطلاقها . وثانيها العمالة المتضخمة التي تلتهم الملايين شهريا .. بالاضافة الى الحاجة الى (الأفكار المبتكرة )التي تحل المشكلات وترتقي مهنيا بالعملية الصحفية .. لتقديم صحافة تليق بوطن يخوض معركة طاحنة ضد الإرهاب وأخرى ضد معوقات التنمية. 



   نشر في 13 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 13 فبراير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا