لو لم يكن رسول الله في حياتي! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لو لم يكن رسول الله في حياتي!

  نشر في 26 يوليوز 2017 .

تمر الأيام و تمضي السنوات في رحلة لا يؤوب منها الذاهبون ، فلا يبق سوى أثر تركه أشخاص عبروا محطات الحياة ، سواء كان عبورهم خفيفا كالطيف أو مدويا كقنبلة موقوتة، فكل منهم ملأ الذاكرة بصورة . أم، أب، جار، زميل دراسة، أستاذ، كاتب مقال، شرطي، بائع متجول، سائق حافلة، عامل نظافة، صديق، ممثل، داعية، مبتسم على الطريق، من التقيتهم عند إشارة المرور، من حادثتهم في قاعات الانتظار.. أناس أكِن لهم كل المودة والامتنان ولكن هناك شخص له وقع مميز في نفسي.. و حقا لم أكن لأتصور حياتي دونه.

حبيب مال له القلب وأزهرت الروح بذكره.. محمد بن عبد الله.. الإنسان، النبي، الصديق ،الزوج، الأب والمعلم .

كيف لا وكل أرجاء الكون تفوح عطرا من نسمات سيرته، و السماء تتزين بأنوار مواقفه ، أما الأرض فمازالت شاهدة أنه أعظم من مشى على ترابها.

مرشد البشرية و قدوة المصلحين.. نبل أخلاقه لن يتكرر مهما بلغ صفاء الروح وطهرها، كالأشياء الجميلة التي تقع في الحياة مرة .. مرة واحدة فقط ، ولا يسعنا سوى أن نجلس على ضفاف أنهارها العذبة، محاولين الارتواء من نبعها الفياض الذي لا يجف .

علمني رسول الله أن أجعل لحياتي غاية وهدفا أسعى من أجله وأعيش لتحقيقه ،أن أنقذ نفسي من ظلمات الفراغ والرتابة، أن أبحث عن شغفي وأبدع ما استطعت إلى ذلك سبيلا ،أن أحلم بحجم السماء وأعمل بقدر الطموح والإرادة و لا أتعجل أبدا، بل أثبت حتى أبلغ ويطمئن فؤادي ، فالرسالة معركة حياة لا معركة ساعة أو شهر.

يوم صَدَع عليه السلام بدعوة الحق و الهداية، لم يكن طريقه محفوفا بالورود، إلا أنه آمن بفكرته و بنجاحها، فجعل قلوب الضعفاء و الأقوياء تلتف حوله بكل صدق وثقة . عقل وتوكل، عمل و سأل الله التوفيق، فكان النصر حليفه وغدت رسالته أعظم ما عرفه التاريخ .

وصايا رسول الله جعلتني أوقن أن قيمة العمل لا تقاس بمدى كبره في نظر الأعين، بل بعمق الأثر الذي يتركه. قال صلى الله عليه و سلم: " إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَفِي يَدِ أَحَدِكُم فَسِيلَةً ، فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا ، فَلْيَغْرِسْهَا ".

فالمعروف لا يحقر منه شيء وإن صَغُرَ، و مهما قَلَّ فهو عمل محمود وعند الله أجر محسوب .

ابتسامة، رفع أذية، إلقاء سلام، كلمة طيبة ،عيادة مريض ،رحمة ضعيف ،إسعاد طفل، مواساة مكلوم .. كلها أعمال و إن بدت بسيطة، فهي تحمل بين ثناياها كل الخير، وقد تكون هذه المواقف سببا في تغيير نفوس، لم تفلح المحاضرات التربوية ولا المواعظ الدينية في فتح أقفالها.

لو لم يكن رسول الله في حياتي لما عرفت أن الحب رزق كالمال والصحة وأنه مزيج متكامل من الاحترام والمودة والعطف والألفة والوفاء، أن المعاملة الطيبة ليست فقط مقرونة بالرضا و الأمان، بل يجب أن تدوم حتى في أكثر الأيام ألما و حزنا، أن الرحمة إحسان لا حدود له وغير مرتبط بفئة معينة، بل يشمل حتى أكثر الناس إيذاء لنا.

لو لم يكن رسول الله في حياتي لما أدركت حلاوة السجود في جوف الليل، أنادي الله نداءا خفيا ،ولا حلاوة الوقوف تحت المطر، ألامس قطرات حديثة العهد بربي ، و لما فرحت بدعوة لا ترد وأنا صائمة أفطر ،و لما بلغت نفسي درجة من الاطمئنان و هي تتلو القرآن و تتدبر معانيه .

و أنا أكتب هذه الكلمات، تذكرت مقالا كنت قد قرأته منذ سنتين على إحدى الجرائد الفرنسية ،حيث لخص الكاتب حياة النبي محمد في مجموعة من المعارك و الحروب، ملغيا بشكل تام ذاك الجانب الأخلاقي والإنساني من الرسالة المحمدية .

عجبا لأولئك الذين يتهمونه بالقسوة و"يتناسون" أنه قابل الإساءة بعفو وسماحة، ينعدم نظيرهما بين أسوار محاكمهم الدولية. فيا ليتهم يطلعون على سيرته و يا ليتنا نقرأ و نستوعب لنقتدي!

أخيرا، لم أجد أجمل ولا أبلغ من إهداء المبدع أدهم الشرقاوي لأقتبس منه الختام :

إلى ذلك "الأُمِيِّ" الذي علمني ما لم تعلمني إياه الجامعات ، مدينة له "أنا" بِ" أنا "،علمني كيف" أعيش" الحياة.

شكرا رسول الله !

صلوا عليه وسلموا تسليما...  


  • 5

   نشر في 26 يوليوز 2017 .

التعليقات

يسرى الصبيحي منذ 3 أسبوع
من أجمل ما قرأت ،ابدعتي .. صلى الله وسلم عليه .
1
عفاف فتحي
عليه أفضل الصلوات .. شكرا يسرى

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا