منشأ الحركة الصهيونية..! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

منشأ الحركة الصهيونية..!

لعل السبب في تفرد اليهود تاريخياً بالقدرة على الشكوى وإبراز المظالم هو أنهم يعتقدون في تمايزهم عن الآخر، وأنهم الشعب المختار من الرب دون الشعوب كافة.. بل وقد تجاوز اليهود هذا الحد وقرروا أنهم الأحق بالمزايا والفضائل المقدسة، وأن الرب هو إله مخصص لبني إسرائيل فحسب..! وعلى هذا الأساس حجبوا أنفسهم عن الأخرين، وفرضوا نوع من العزلة الإختيارية على أنفسهم ومقدساتهم، مما أدى إلى إتساع الهوة ونمو الكراهية بينهم وبين الشعوب الأخرى..!

  نشر في 30 مارس 2021  وآخر تعديل بتاريخ 16 ماي 2021 .

منشأ الحركة الصهيونية..!    بقلم/ محمد أحمد فؤاد

نشأت الصهيونية على أقصى تقدير مع بدايات النصف الثانية من القرن التاسع عشر، ولا أحسبها تعود إلى أبعد من العام 1882 بإعتبارها حركة قومية يهودية ترمي إلى جمع شتات اليهود وحشدهم في أرض فلسطين وما جاورها من البلاد العربية ليستأنفوا حياتهم بشكل منتظم، بعد أن لفظتهم أغلب المجتمعات الغربية لأسباب متعددة بعضها ذو خلفية ثيوقراطية، لكن يظل أغلبها إجتماعي بحت..!

وقد سميت الحركة بإسم صهيون أحد التلال المحيطة بمدينة القدس العربية، وكان أول من أوجدها كمصطلح مستحدث حينها هو الصحفي اليهودي النمساوي ناتان بيرنباوم 1864: 1937.. نزح اليهود من الشرق فيما يسمى بالشتات الثاني بعد دحر ثورة باركوخبا من قبل الرومان قرابة العام 136 ميلادية، وتفرقت قبائلهم في محيط حوض البحر المتوسط شمالاً وجنوباً، وخلال العصور الوسطى توالت الهجرات والأنشطة الإستيطانية لليهود في أوروبا شرقاً وغريا، وتكون على إثر ذلك مجموعات إقليمية متفرقة إنتهت إلى مجموعتين جغرافيتين أساسيتين هما اليهود الأشكيناز في شمال وشرق أوروبا، واليهود السفراديم في شبه الجزيرة الأيبيرية وشمال إفريقيا والشرق الأوسط.. هناك تأقلم هؤلاء، وعاشوا غير متميزين في المجتمعات التي أظلتهم في كنفها.. بل وتكلموا لغاتهم وشاركوهم نفس الظروف والمصائر.. هكذا كان حالهم في مصر والعراق، ومن قبل في الأندلس والشرق العربي. وفي عهد حكم الدولة العثمانية اندمجوا تماماً في الحياة العربية، وكان لهم ممثلون كطائفة دينية مكتملة الحقوق في المجالس النيابية والرسمية.. وقد عاش اليهود مندمجين مع السكان الأصليين من العرب في فلسطين جنباً إلى جنب.. وظلت العلاقات بينهم طيبة وطبيعية ومقبولة في تلك المجتمعات حتى أرهاصات ظهور الحركة الصهيونية، ثم سرعان ما إرتبكت لما أظهرته الأخيرة من نوايا إستيطانية وتوسعية على حساب السكان الأصليين، ناهيك عن الوسائل والغايات العدوانية التي إنتهجتها تجاه كل ما هو غير يهودي..!

ربما لم ينعم اليهود بالحياة في أوروبا بنفس القدر الذى تحقق لهم في الشرق، فقد سجل التاريخ ملامح إضطهادات وألوان من التفرقة والتميز العرقي والعنصري منذ العصور الوسطى وحتى بدايات القرن التاسع عشر. وهنا يجب الحرص في مسألة تقييم ما حدث من إضطهادات ربما جاءت كرد فعل طبيعي حينها، على إثر محاولات الطوائف اليهودية لإضفاء صفة التمايز على أنفسهم كعرق بشري مختار من الرب له قداسة ومنعة ذات خلفية دينية بناء على النصوص التوراتية، بالإضافة إلى نظرتهم الإستعلائية للأخرين جميعاً ونعتهم بالأعراق النجسة، وكذلك ميلهم للتفرد والعزلة، وممارسة المعاملات التجارية الربوية باهظة الفائدة مع كل من هو غير يهودي.. كل هذا أحسبه ساهم بقدر كبير في تبلور حالة الكراهية الجماعية تجاه اليهود، والتي عمت أوروبا الثائرة حينها على كل مظاهر السيطرة والسطوة الدينية لأي طائفة أو جماعة على أساس ديني أو عرقي.

ومن مظاهر تلك الكراهية كان وضع يهود أوروبا رهن قيود إجتماعية واقتصادية وسياسية صارمة، وتضييق الحكومات عليهم سبل الحياة في كافة المناحي، وأحسب أن الإنعزال الإختياري داخل أسوار الجيتو كان أحد العوامل التي تسببت في تشكيل ملامح العنف والسادية للشخصية اليهودية في العموم، وتكوين عقدة أزلية مفادها الخلل الواقع بين الإحساس بالتعالي والتمايز داخل الجيتو وبين أفراد الطائفة، والإحساس بالدونية والإنحطاط مع الأخرين خارج أسوار مناطق الإستيطان..!

كانت روسيا القيصرية هي أول من عزل اليهود وحرمهم من كل الحقوق الإنسانية، لذا فقد هاجروا بأعداد كثيفة للولايات المتحدة والأرجنتين، وقد سرت موجات الإضطهاد ضد يهود أوروبا من روسيا إلى جاليسيا "بولندا الحالية" ودول أوروبا الوسطى بين 1881 و1910.. وقد سبق ظهور الحركة الصهيونية دعوات متفرقة من بعض مثقفي الطوائف اليهودية ترمي إلى محاولة توطين اليهود المشتتين في مكان واحد، الأمر الذي شجع بعض اليهود من روسيا ورومانيا للهجرة إلى فلسطين والعمل على إمتلاك الأراضي وإنشاء المستعمرات، مستغلين بهذا الضعف العام الذي حل بالدولة العثمانية صاحبة السيادة على تلك الأرض حينها.. الأمر الذي لفت الأنظار بشكل واضح، مما دعى الحكومة العثمانية إلى فرض نظام للهجرة إلى فلسطين منعت بموجبه اليهود والأجانب من الإقامة هناك لأكثر من ثلاثة أشهر متصلة، وكانت تلك القرارات هي الآداة التي إستغلها الصهاينة ببراعة لإستدرار الشفقة والعطف من دول العالم والقيادات الإستعمارية العظمى، وجذب الإنتباه إلى أنهم أصحاب قضية مصيرية تحتاج للدعم والمساعدة، ولو على حساب حقوق شعوب أخرى..!

في ظل التركيبة الإستعمارية لتلك الحقبة، تحديداً من القرن الرابع عشر وحتى مطلع القرن العشرين، ربما لم يكن اليهود وحدهم مضطهدين.. بل سيكون من المبالغة بما كان إحتسابهم حالة خاصة كما يتصور البعض.. فمن يرجع إلى أحداث محاكم التفتيش التي بدأت في أوائل القرن الثالث عشر بقرار من البابا جرينوار التاسع بهدف مكافحة الهرطقة في كل أنحاء العالم المسيحي، سيجد أن مذابح الإضطهاد الديني قد حلت بمسيحي أوروبا بشكل ربما أبشع وأشد وطأة وإيلاماً ووحشية، الأمر الذي يصعب توصيفه في كلمات مقتضبة كجزء من سياق المقال.. ولعل السبب في تفرد اليهود تاريخياً بالقدرة على الشكوى وإبراز المظالم هو أنهم يعتقدون في تمايزهم عن الآخر، وأنهم الشعب المختار من الرب دون الشعوب كافة.. بل وقد تجاوز اليهود هذا الحد وقرروا أنهم الأحق بالمزايا والفضائل المقدسة، وأن الرب هو إله مخصص لبني إسرائيل فحسب..! وعلى هذا الأساس حجبوا أنفسهم عن الأخرين، وفرضوا نوع ممن العزلة الإختيارية على أنفسهم ومقدساتهم، مما أدى إلى إتساع الهوة ونمو الكراهية بينهم وبين الشعوب الأخرى..!

على أن دعوات الحرية والمساواة والإخاء التي ظهرت مع أواخر القرن الثامن عشر في أعقاب الثورتين الأمريكية والفرنسية قد أضاف إلى الحياة الإنسانية معان وملامح جديدة.. فإستفاد اليهود بعد عزلتهم الطويلة من أجواء الفكر المستنير والتحرر من القيود الكنسية التي سادت أوروبا آنذاك، وبدأ بعضهم في الإستجابة لدعوات التحرر الفكري والسياسي، وسميت تلك الفترة بمرحلة حركات "الهسكالاة" وتعني بالعبرية التنوير.. مع تلك المرحلة التي يمكن التأريخ لها بالفترة من 1780 وحتى 1820 في ألمانيا، وإنتقلت منها إلى المجر والتشيك وإيطاليا، ثم شرق أوروبا وبولندا في الفترة من 1820 إلى 1881 ظهر نشاط واضح للأدباء والمفكرين اليهود.. وخلال تلك الحقب عارض المستنيرين منهم، والذين أطلق عليهم "المسكيليم" نسبة إلى إسم الحركة إستخدام اللغة العبرية الحاخامية، تماما كمعارضتهم لليهودية الحاخامية المتشددة، فكانت في نظرهم لغة فاسدة ومشوشة، ووجهوا نشاطهم الأساسي إلى إحياء لغة العهد القديم، التي اعتبروها العبرية الأصلية النقية من أية شوائب وتشويش في القواعد، وأي خلط في طرق التعبير بتأثير المصادر المتأخرة كالتلمود وشروحه..!

وهكذا تطور وضع اليهود في أوروبا إلى الأفضل، وإكتسبوا حقوق المساواة والمواطنة، وزاولوا مختلف الأعمال ونشطوا فيها حتى أصبح لعض الأسر اليهودية مراكز مرموقة في عالم المال والسياسة والنفوذ، وأشهرهم على سبيل المثال أسرة روتشيلد.. ومع تنبه القوميات خلال القرن التاسع عشر، وإنتصاراتها في أوروبا عقب فتوحات نابليون، لم يلبث اليهود إلى الإنصراف أيضاً نحو البحث عن حياتهم القومية الخاصة، فسرعان ما حددوا مبدأهم وأخذوا منذ ذلك الحين ينادون بأن لحركتهم وأعمالهم هدفاً قومياً، وتعتبر تلك الحقبة هي الحد الفاصل في تاريخ الحياة اليهودية في العصر الحديث.. فحينها بدأت الحركة الصهيونية تتبلور في هدف أطلقوا عليه "العودة إلى أرض الميعاد فلسطين"..! ومع إحتدام النزاعات الأوروبية على إرث الدولة العثمانية الآخذ في التآكل في أسيا والشرق الأوسط والشمال الإفريقي، ظهرت مؤلفات وتدوينات تحتوي على خطط الإستيلاء على سوريا والشرق العربي، منها كتاب عنوانه "الدولة اليهودية"، وآخر عنوانه "تهدئة الحالة في سوريا" عن طريق هجرة يهودية، كما يدعي واضعه.. وغير ذلك من الكتب التي تزعم أن اليهود يستطيعون خدمة الإمبراطوريات الأوروبية إذا ما تمكنوا من العودة إلى فلسطين وحراسة طرق التجارة العالمية ومصادر الثروات هناك..!

أين نحن الأن..؟ وأين الحكام العرب من طوفان التطورات والتنازلات المجانية التي توالت مؤخراً، والتي سمحت لدولة الإحتلال الصهيوني بالتحول من مجرد حلم وجودي في الماضي القريب حينما بدأت كحركة سياسية ناشئة، إلى واقع وكابوس مخيف لكل المنطقة في شكل كيان إستيطاني عنصري بغيض يحتل أراض مغتصبة ليست ملكه ولا أحقية له في ذرة من ترابها.. وكذلك من بسط نفوذه على طرق التجارة والملاحة، بل والإقتراب من السيطرة على نصيب الأسد في مجالات شديدة الحيوية، كالطيران وخطوط أنابيب النفط والغاز وكابلات الإتصالات الدولية والأنظمة البرمجية الأمنية العملاقة..؟

ربما لهذا لا أحسب أن الحديث يستحق بقية..!  



  • mohamed A. Fouad
    محمد أحمد فؤاد.. كاتب حر مؤمن بحرية الفكر والمعتقد والتوجه دون أدنى إنتماء حزبي أو سياسي.. مهتم بشأن الإنسان المصري أولاً..!
   نشر في 30 مارس 2021  وآخر تعديل بتاريخ 16 ماي 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا