لماذا أنسحب المثقف ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا أنسحب المثقف ؟

لماذا ترك الساحة ؟ ومن البديل الذي تصدر المشهد

  نشر في 16 ديسمبر 2017 .

قد لا اكتب هذا مره أخرى !

لكن ما يحدث يحتاج وقفه تأمل ونظر وإعادة التفكير جيداً في مسيرة المجتمع ؟

لم تعد مقاييس الماضي تصلح للحاضر كما ليس لها مكان في المستقبل ، فالعصر متجه للتدني في كل نواحيه ! لم يعد صوت العقل يلقى أذان صاغية حين نقع في مشكلة ونحتاج لحل لها ، أصحاب المشورة والرأي لم يعد احد يعرفهم ولم يعد لاسمائهم صدى كما في السابق .

في حين ظهرت شخصيات كـ ابوجيجو وشخصية الخال التي تصل نسب مشاهدة مقاطعهم مئات ألاف خلال ساعات ، هل نترك هؤلاء المهرجين وأمثالهم يقودون المجتمع بالاستحواذ على انتباهه واقتباس الناس لإلفاضهم التي أصبحت دارجة في لغة الشارع !

أين المثقفين من هذا الصراع !

لماذا عزفتم بأنفسكم ولم تقدموا محتوى ينافس المطروح ويعبر عن أفكاركم وتطلعاتكم النبيلة ، لاتتركوا الساحة بحجة أن احد لا يسمعكم كما فعل احمد الشقيري وتخلى عن برنامجه خواطر لأنه اخذ منه عشر سنوات ولا يريد إضاعة عمره فيه أكثر ، فتقوقع في قمره وفقد التأثير واثبت انه على خطئ .

المجتمع كالأرض وحين لا تزرع بأشجار مثمرة تنمو فيها الحشائش الضارة ، وربما جاء احد وزرعها بمحاصيل دخيلة ومدمرة على المجتمع .

لغة التخوين والتهديد والعنف أصبحت لغة الخطاب ، لان من يتصدر الخطاب الاجتماعي لا يتسع صدره للاختلاف وتعدد الآراء فظهر الاستعلاء والعنجهية وأصبح سمه التحاور البارزة .

ولم يعد الصواب معتمد على المنطق العقلي والقيمي النابع من اقترابه من الحقيقة بل نابع من منصب القائل وسلطته ، وأصبحت الحقيقة الوحيدة التي يعتمدها الناس هي حقيقة الشخص القوي بنفوذه وقوته ، ولم يعد يسمع صوت المثقف والأكاديمي وأهل الاختصاص إلا بقدر مع ما يتوافق مع صوت السلطة الشائعة .

كل هذه الفوضى مسؤول عنها المثقف الذي ترك الساحة واختفت معه مفرداته التي يعتمدها في الحوار والتعايش وكيفية حل المشكلات ، فغاب عن الناس الطرح العقلي الأمثل للتعامل مع الحياة ومتطلباتها وحل محله الأنماط الأخرى التي ظهرت لتسد هذه الثغرة التي تكبر يوماً بعد يوم .

نحن جزء من المجتمع قد نطلق اليوم هذا التساؤل ولكنه أذا استمر الحال سيتلاشى السؤال ونندمج مع لغة العصر القادم ، قد يكون عزائي الوحيد أنني كتبت هذا المقال لعله يسمع من لديه الرؤية والقدرة على قيادة المجتمع ليستيقظ من سباته وليعود الى الساحة للخروج من هذا النفق المظلم .


  • 10

   نشر في 16 ديسمبر 2017 .

التعليقات

ابو البراء منذ 4 شهر
لم يعد صوت العقل يلقى أذان صاغية حين نقع في مشكلة ونحتاج لحل لها !!!
جملة غنية جدا بالمعاني سلمت وادام الله قلمك يا صديقي
2
امين الحطاب
الغنى الحقيقي صداقتك .... حفظك الله
عمرو يسري منذ 5 شهر
أظن أن المثقف قد انسحب لأن الميدان لم يعد ميدانه فالناس الآن لا تريد سماع الحقيقة بل يريدون سماع الكلام الذي يرضيهم حتى إن كانوا يعلمون أنه خطأ .
و أكبر مثال لذلك هو مصر , فبعد ثورة 25 يناير ظهر العديد من المثقفين الذين حاولوا نشر الثقافة في المجتمع , لكن المجتمع لفظهم و هاجمهم حتى اضطروا للهجرة .
المثقف في النهاية إنسان له طاقة و للأسف فقد استهلكت هذه الطاقة طوال الفترة الماضية .
4
امين الحطاب
عندما يزداد الضغط على المثقف ليس عليه الانسحاب بل على العكس تماماً عليه ان يزيد من جهده وينوع اساليبة ليتمكن الثبات في عقلية المجتمع وصاحب صوت مسموع لديهم ...
شكراً لطرحك الجميل أ. عمرو ....
كادي مصطفى منذ 5 شهر
بتأكيد أنه كلام صحيح، فأصبح الغُفل يحتلون الصف الأول، أما بنسبة للمثقفين، فحقًا أين هم؟! إن المثقف من ناحيتي، له صبر محدود، خذ مثلًا، شخص يعمل طبيبًا، بعد عقود كثيرة في هذا العمل، يرى أن الناس، لن تتوقف أبًدا من أن تمرض، ومهما عالج أناس كُثر، فيضّل هناك ناس يمرضون لذا من الطبيعي، أن يسأم المرء أحيانًا، من متابعة عمل الأمور النبيلة دون أن تثبط عزيمته، لذا يحتاج العالم شخصًا ليس مثقفًا وحسب، بل شخص له عزيمة وهمة لا يمكن ثنيها، إنما المثقفون الذين لا يسأمون نسب وجودهم محدودة، على كل حال، المقال مذهل، والأسلوب يبدو وكأن الكاتب يصرخ، وهذا نوع لامع إن كان المكتوب فريدًا، ومقالتك كذلك.
3
امين الحطاب
الأنسحاب ليس حلاً ، ربما تغيير الاستراتيجية واعتماد اساليب جديدة في التأثير المجتمعي تصلح لزيادة التأثير ، المثقف تحول دوره من الفعل الى رده الفعل بدفاعه عن اخر حصون المنطق والعقل في زمن العنف والقوة الطائشه ...
شكراً لك ست هند .....
Salsabil beg منذ 5 شهر
المشهد رديء فعلا،و النجاح يبدأ بفكرة ،وفكرتك رائعة ،فعلا يتعرض الانسان لضغوطات و يأس يعترضه ولكن التحدي و الايمان بالفكرة يدفعك الى الاستمرار،احمد الشقيري قدم مقارنات رائعة ،كشاب متدين ،هناك شباب من محيطي توجهو نحو الالتزام بسببه ،فعلا انها خسارة ،رغم انني اعتقد بان انسانا مثله اخذ عطلة فقط ،فسنجده لا محالة عائدا بما هو افضل ،قد تكون انت نفسك من لديه الرؤية والقدرة على التغيير ،اسلوب قناة على اليوتيوب ،كبر متتبعوها مع الايام،عسى ان يجد مقالك صدى كبيرا،اتمنى لك كل التوفيق ،دام قلمك.
1
امين الحطاب
من يتصدر المشهد عليه ان يدفع ضريبة ذلك غالياً ، ومنها عدم التوقف والاستمرار ، وطبيعة المجتمعات انها لاتنتظر احد ان ينهض من سباته لتسمعه بل تنظر لمن يتصدر القافلة وتتبعه .
اتمنى ان يعود احمد الشقيري فعلاً ، ولكن من الصعب ان يحافظ على نفس التأثير وقد اخذ منه الانتباه الكثيرين .
شكراً لك حفظك الله ....

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا