آلبرتو مانغويل وتاريخ القِراءة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

آلبرتو مانغويل وتاريخ القِراءة

تاريخ القِراءة

  نشر في 24 يناير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

هل سبق لك أن قرأت كتاب عن القِراءة ؟ بدأت بتساؤل حيث إنني إنتهيت من كتاب تاريخ القراءة للكاتب " آلبرتو مانغويل " كيف لي أن أصف مدى تلك المعلومات التي اضافها " مانغويل " في كتابة , ثرية، عميقة أم إنها عبارة عن مدرسة.

حيثُ يذكر إن فِكرته كانت عبارة عن كتابة دِراسه تاريخية عن تاريخ القِراءة، وإنهُ أخذ مِنْهُ سبع سنوات ، يشرح إن القِراءة تسبق الكِتابة، فمن يُرِيد أن يكتُب عَلَيْهِ أولًا أن يعرف نِظام العلاماتالتي أقرها المجتمع ، قبل أن يسطُر أول كلمةِ لَهُ على الورق . 

حقيقة وجدت في كتابة تفاصيل شيقة أحببت أن أنقُلها لكمحيث يقول في بداية كتابة : إقرئي كي تحيي "غوستاف فلوبير" يشرح عن كيفية بداية القِراءة عبر العصور والأزمان , والديانات السماوية .ويذكر عن إحترام الكتابة سواء كانت في كتاب أم ورق بريدي أو غيرها , بأن الأسلام يتميز عن بقية الأديان الأخرى من هذه الناحية , كيف ؟ لأنه لآيرى في القرآن كتابًا منزلاً من الله وحسب ! بل صفة من صفات الله تقدر وتقدس .

أرى أن الثقافة لآبد أن ترتبط بالكتاب كيف لي أن أقوي لغتي العربية وأن أرتقي إلى تفكيراً أعلى دون كتاب.قال تعالى في أول آيةٍ نُزلت في القرآن : " إقرأ بِسم رَبِّكَ الأعلى " ورابط الصلة بين فكر وثقافة المجتمع والدين هي كلمة إقرأ ، ويقول : أن كان كُل كِتَاب أقراءة عالمًا قائِمًا بحد ذاتِه ألجأ إليه .

يتشابه داخلي مع الكاتب حين ذكر ، أنَّهُ كان يشُعر بأن آرائه كانت مُتطابقة مع أفكارِهم ،

يقصِد بِهِم الكُتاب، ويقول عن طريقة تقدمة في القِراءة لم تحصل لَهُ وفق التتابع العادي للقارئ ،فقِراءة النصوص السابِقة لديه وسعت و أنعشت ذاكرته، وجعلتهُ يفهم مالم يَكُن قد فًهمه عند قِراءته الأولى . ثم تحدث كلامًا شيقًا عن التتابع الزمني للعصور، فذكر عند شعب المايا القديم و الثقافات البوذية ، كانت القِراءة بالنِسبةِ لَّهُم تُشكِّل عملية الإندماج في المُجتمع . والتسلسُل الزمني لتاريخ القِراءة ليس كالتسلسل الزمني للتاريخ السياسي فذَلِك الكاتب السومري القديم الذي كانت القِراءة تعتبر بالنسبة لَهُ إمتيازًا كبيرًا كان يُدرك أمور شتى لايُدركها ذَلِك القارئ الحالي في نيويورك .

ثم ينتقل بين سطور القِراءة ويتحدث عن أساليبُها عبر العصور، فالعصور الوسطى كانت تُحدد أماكِن وأوقات مُعينه للقراءة . أما عن أنواعها وهي شبه دائِمه بإستخدامها لكن لانعيها !

القِراءة الصامته و القِراءة بصوتٍ مسموع ، تدخل ضمن حواس الدماغ حيث أن التميز بين النص الذي يراه العقل و الآخر الذي يُقرأ بصوتٍ مسموع يدخل ضمن فروقات ، أنت أَيُّهَا القارئ مارأيُك ، هل ترى إن كلاهُما سيان ؟ ربط الحواس مُباشرة بالدماغ أمر حقيقي فالنظر يتمعن في الشيءمن وجهة نظري كقارئه أفضل وأكثر إدراكٍ للمعلومات .

لنرى ماذا قال إبن الهيثم بهذا الشأن ، فقد عمل دراسات وتجارب على هذِة المسألة وتوصل إلى أن فعل الإدراك الحسي هو عبارة عن تدرج لتصرفٍ واعٍ يقوم بِه البصر من أجل فك الرموز أو القِراءة .

رأينا وجهة نظر إبن الهيثم ، لنرى ماذا قال سقراط عن الكتابة بشكلٍ عام : " إن العجيب في الكتابة إنها تشبة الرسم إلى حدٍ كبير ، ان عمل الرسام يطالعنا كما لو أن اللوحات حيّهٌ تُنطق ، إلا إِنَّكَ عندما تستجوبها تُحافظ على صمت أزلي ، ينطبق هذا على الكلمات المكتوبة ، تبدو إنها تتحدث إليك كما لو آنها ذكية للغاية إلا إِنَّكَ عندما تسألها والرغبة تحدوك في معرفة المزيد ، فأنها تستمر في ترديد نفس الشيء دون إنقطاع . "

أيضًا يذكر سقراط أن الكتب كانت لَهُ دعامه للذاكرة ومستودعات للمعارف . أما عن ماذا ذكر أوغسطينٌس حيث قال:" إِنَّكَ ستجني فوائِد كبيرة من القِراءة إذا ما وضعت بعض المُلاحظات في الأماكن المُناسبة ."

مازلت أتعمق ولا إستطيع حصر تلك المعلومات الثمينة حقيقة كتاب شيق يحمل في طياته القِراءة بذاتِها، دمتم بود.


  • 4

   نشر في 24 يناير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا