لا تحلم! - محمد الهمداني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا تحلم! - محمد الهمداني

نَص وُلد من رحم اليأس

  نشر في 23 يناير 2021 .

لا تحلم..

لأن واقعاً بئيسا يتجاذبك

يحاصرك من أربع زوايا

لا يفتأ عن محاولة انتزاع أحلامك "عنوة"

لا تحلم..

لأنك -في يومٍ ما- ستصحو

وقد كسى الوجوم ملامح أحلامك

الرهيفة كـ قلبك الغض..

لا تحلم..

لأن ثمة رفاتات مهولة هاهنا

لأحلام أناس كانوا مستبشرين بها..

وفرحين

مثلك، مثلك تماما

وها أنت تلحظهم بناظريك إذ ينعون أحلامهم تلك

أجل..

أحلامهم التي ماتت

قبل أن تتنسم عبق الحياة

قبل أن تبصر النور

أوه..

لا تقل لي أن أولئك البؤساء فرطوا بأحلامهم

أو تقل أنهم ما آمنوا بها

أو تظن أنهم افتقدوا الإرادة والرغبة في تحقيقها

لا، لا.. أبداً ما كانوا كذلك

بل عكس ما ظنتتَ يا أخي

أجل..

كانوا رهبان ونساك لأحلامهم

عظَّموها وعبدوها كما الآلهة

وهبوها صلواتهم وطقوسهم المقدسة

وكان إيمانهم الذاهل نابعاً من صميمهم

كان عن يقين مطلق، عن إرادة صادقة!

ورغم هذا (الإيمان، الإرادة العظيمة...الخ)

حدث كل ذلك، كل ذلك..

يا أخي.

_________
13 أبريل 2018م 



   نشر في 23 يناير 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا