بعنوان "شكرًا" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بعنوان "شكرًا"

  نشر في 23 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 02 مارس 2019 .

شكرًا أستاذي… شكرًا زملائي…


شكرًا استاذي لتذكيري بانني لست في بلاد الحقوق و الحريات و انما في بلاد القمع و الاستبداد…

شكرًا زملائي في الدراسة، نعم زملائي أَوَ صدِقَ من قال "الأصدقاء بالمواقف وليس بالسنين."

شكرًا لكل من رأي او صمت على الحقّ ولم يتكلم عليه، عفوًا لكم فانني لست ولن اكون "خاضعة"، انا إنسان ولي كل الحواس الازمة للتعبير فلم يخلق الله للإنسان كل هذه النعم دون سبب، فهو على علم بأن هذه الحياة مليئة بالظلم. إن الله سبحانه و تعالى قد أمرنا بالتحرك و الدفاع عن النفس أما من يفعل عكس ذلك فقد شبهه الله بالشيطان، قال الله تعالى:«الساكت عن الحق شيطان أخرس.» صدق الله العظيم 

لقد حدث لي موقف بسيط في الجامعة ورغم بساطته لاحظت و فهمت العديد من الامور، عندما عدت الى المنزل راودتني العديد من الاسئلة و جعلت من نفسي الخاطب و المخاطب و أصبحت اتحدث معها.

قاعدتي في الحياة"الصراحة راحة" و لست من النوع "المنافق" فإن لم اعجب بشخص لا او ان لم يعجبني شئ او امرا او موقفا أصرح به فورًا، أمّا زملائي فعكس هذا تماما، عند حدوث موقف في الجامعة مع الاساتذة او الإدارة فهم صامتون و لا يتكلمون عن حقهم او في الحقيقة "حقنا" فتراني دائما أنا المتكلم بإسمنا و لعّل اكبر دليل عن النفاق هو انهم يتكلمون من وراء ظهر الأساتذة أما أمامهم فهم "كالملاك الطاهر" وهذا حقاً امرًا يزعجني، هذه ليست إلاّ عينة صغيرة وإنما دليل كذلك عمّا تعيشه بلادي تونس اليوم، أغلبية الشعب التونسي شعب خاضع و جبان، يتكلمون في الأنهج و  الأزقة امّا في المواقف الصارمة فهم صامتون جامدون….     

هل أن الخوف هو المشكل؟ أم أن الشعب أصبح فاقد الأمل لمستقبل أفضل خاصّة بعد ثورة 2011 التي زادت الأمور حدّة و صعوبة؟ هل ان التوعية هي الحل؟ 


-تساؤلات طالبة-


  • 1

  • Lina
    إنسانة طموحة تحاول استخدام عقلها قدر الامكان لفهم هذه الدنيا، أملها في الحياة الحد من الظلم و نشر العدالة و من اهم اهدافها القضاء على الفقر.
   نشر في 23 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 02 مارس 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا