كل عام و أنتى جميلتى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كل عام و أنتى جميلتى

  نشر في 22 ديسمبر 2018 .

اليوم عيد ميلادها ، أراقبها من بعيد وتهفو روحى نحوها ، حبيبتى كم كنت أود أن أكون بجوارك فى هذا اليوم ، فى ذاك اليوم الذى ولدت فيه واحدة من أجمل مخلوقات الله و أرقهم ، دعينى أعترف لكى أننى مازلت أحبك ، نعم لم نعد نلتقى و لم نعد نتحدث ولم يعد رقمك يعلو سجل هاتفى و لم يعد كلاً منا ينتظر الاخر و لكن هل هذا دليل صارم و قوى بأننى لم أعد أحبك ، أننى أعترف لكى يا صغيرتى بأن البعد لم يزيدنى الا حباً ، كل عام و أنتى جميلتى ، كل عام و أنتى رفيقه روحى ، كل عام و أنتى صغيرتى و كل عام و أنا حبيبك .

 كنت أتمنى أن أقول لكى هذه الكلمات و أرى أبتسامه وجهك عندنا تسمعيها ، ولكننى اليوم أراقبك من بعيد يا حبيبتى و كأننى غريب عنكى حتى أن الغريب له فرصه أن يذهب إليكى ليهنئك بعيد ميلادك أما أنا فلم يسمح لى القدر حتى بلقاء عابر ،  أفرح كثيراً عندما أرى أبتسامتك و أسمع صوت ضحكتك فيرقص قلبى فرحاً ، كل عام و أنتى دائماً فى قلبى . 

أما هى أستيقظت يوم ميلادها ، انه يوم شتاء قارص و الكسل يجتاح جسدها و تشعر بالخمول و الرغبه العارمه فى النوم و الدفئ ، و تسائلت أحقاً رغبه فى النوم حباً فى النوم أم رغبه فى الهروب  من الواقع اليوم عيد ميلادها ، ولكنها لم ولن تتحدث معه و لم تتوقع حتى أن يخطأ هاتفه و يتصل بها فيعتذر ويخبرها أنه ذاك الهاتف المحطم .

 كلما تذكرت ذلك كلما أزدادت رغبتها فى النوم و العوده الى العالم الذى يخلو من كل شئ قد يؤلم الروح و الجسد و لكن كيف و هناك عالم كبير فى أنتظارها أن الحياه لا تتوقف فى محطه شخص ما و لا تنتظر حزن أحد أنها تستمر فى كل الاحوال و أخيراً قامت من سريرها لتواجهه هذا العالم من جديد ذهبت لعملها أستقبلها زملائها بالترحاب و الابتسامه و التهنئه بعيد الميلاد و لكنها تنتظر تلك التهنئه من شخص واحد فقط ليجعلها تشعر بجمال تلك التهانى .

 كانت تبتسم لكل من يهنئها ولكن أبتسامه زائفه تضحك و يعلو صوت الضحكه لتخبئ ألم الفقدان ، حبيبى أليس الوقت لم يحن للقاء بعد ، عادت الى منزلها لتجد أسرتها تحتفل الجميع حولها الجميع سعيد و الجميع يتمنى لها عيد ميلاد جديد مع رفيق حياتها ، الجميع يتمنى لها أمنيات و أمنيات و لكن قلبها يتمنى أمنيه واحدة فقط ، أتصلت صديقاتها و أشتغل حسابها على الفيس بوك بالتهانى و الامنيات و أصطحبها بعض الاصدقاء للتنزة كل هذا و مازالت تشعر بالوحدة من غيره و مازالت تنتظر على أمل واهن ضعيف عودته ، و جاء المساء و حان وقت أطفاء الشموع لتتمنى أمنيه جديده لعام جديد ، فهمست سراً للشموع و أخبرتهم أنك امنيتى لكل عام ، أحبك دائماً .


  • 6

   نشر في 22 ديسمبر 2018 .

التعليقات

محمود بشارة منذ 11 شهر
كل عام والمحبين بألف خير والحب في الله ولله .
1
كل عام وكل قلب طيب رحيم يحب فى امان
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا