هرطقات طرابيشي حول الديمقراطية و العلمانية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هرطقات طرابيشي حول الديمقراطية و العلمانية

  نشر في 25 أكتوبر 2015 .

ماذا لو تقبل العقل العربي هرطقات طرابيشي؟لو تقبلها لأدرك أن الديمقراطية لا يمكن اختصارها في صندوق الاقتراع،ذلك أن صندوق الاقتراع آخر طابق في البناء الديمقراطي،الذي لا يمكن تثبيته إلا على أساس متين هو ما يطلق عليه طرابيشي"صندوق الرأس".

إذن من الاختصار و الاختزال أن نطالب بالديمقراطية و كأنها مجرد حريات سياسية،بينما نرفض في الوقت نفسه حرية الفكر و الضمير و الحريات الدينية و حرية العلاقات الجنسية.

لو تقبل العقل العربي-و لو على مستوى النخبة- هرطقات طرابيشي لوضع العلمانية في صدارة التحول الديمقراطي،لأن حياد الدولة أمام جميع الأديان و الفلسفات و الإيديولوجيات هو أساس دولة المواطنة.

و العلمانية-حسب تعبير طرابيشي- هي التي يمكن أن تضع حدا للحرب،حرب الأقوال و الأفعال التي دارت بين السنة و الشيعة منذ أكثر من ألف سنة و مازالت مستمرة حتى اليوم.

و العلمانية هي التي تسمح للإسلام ،قبل أن يتصالح مع المسيحية و اليهودية،أن يتصالح مع نفسه و يستبدل ثقافة الكراهية بين طوائفه بثقافة المحبة،و يتحرر من أسر الأدلجة،و يستعيد بعده الروحي الذي هو مدخله إلى الحداثة.

و أخيرا ليست الديمقراطية مفتاحا سحريا لجميع المشاكل الاقتصادية و الاجتماعية،و إنما هي إطار دستوري يسمح بالتنافس السلمي على السلطة و التناوب عليها.

كذلك لن تقضي العلمانية على أمراض المجتمع من طائفية و عشائرية و قبلية بضربة ساحر،و إنما تجعل من الدولة حامية و خادمة للجميع.


  • 1

   نشر في 25 أكتوبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا