المتسولة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المتسولة

حين يصير الكذب صادقا

  نشر في 07 أبريل 2017 .

((المتسولة))>>>قصة قصيرة

"ربنا يرزقك يابني ويعافيك" قالتها سيدة جالسة على الطريق ، فرد الشاب"لو كانت دعوتك صادقة لكان حالك أفضل ولما احتجتي لمثلي " لم تكن متوقعة رده ظنت أنه سوف يسير مثل الجميع إن لم يرغب في إعطاؤها صدقة .

فردت "لا تكن قاسيا هكذا حتى لا يكن قلبك حصاد جهنم" ضحك بإستهذاء يا عجوز لا تتلاعبين بالألفاظ هكذا وتلحدي الحديث نحن هنا الآن في جهنم الصغرى ،

اما عن قلبي فلم تشقين عليه لتعرفي قسوته من ليونته،ثم إنك من أرتضيتي لنفسك بهذا لما لا تذهبين لجمعيات الخيرية فهي متوفره أم خائفة من كشفهم لأحتيالك؟"

أثناء حديث الشاب بكت المرأة وأجهشت بالبكاء فسمع بعض المارة وبدأ يزداد عدد المشاهدين في ترقب وإنتباه .أخرجت المرأة بطاقتها وشهادة مرضية لزوجها وقالت "سامحك الله ! زوجي عفاك وعفاكم الله مريض لا يقدر على التحرك ولدي أبناء جميعهم في المدارس ولا يعلم أحدهم إنني أتسول "..سكتت برهة وأكملت "ذهبت للجمعيات الخيرية الموجودة في منطقتي وجزاهم الله خيرا رضت أحداهم بأن تجعلي لي رأتب شهري 300 جنية بالله عليك أيكفي هذا المبلغ طفل من أطفالكم ؟" لم ينطق احد وخشعت أبصارهم للأرض وبعضهم الاخر لم يكترث منتظر غلبه الفضول لمعرفة المجهول . نظرت لهم جميعا ثم أكملت "لم أستطع الذهاب للعمل في مصنع أو ورشة خياطة لان هذا سيدعيني لأظل طوال اليوم في العمل ويعجزني عن الاهتمام بالبيت حتى حين أقف هنا لأتحصل على بعض المال اعود للبيت قبل رجوع أبنائي اكون قد تحصلت على ما يكفي لقوت اليوم " فسألها الشاب "وماذا عن ال300 جنية؟" اختلفت نظرات الناس لشاب فمنهم من نظر نظرة ضيق وهناك من اعجبه السؤال وهناك من أشمئز منه فردت المراة "300 جنية يا أستاذ يزيد عليهم 100 جنية ويكون ثمن علاج زوجي في الشهر قصد الله رجل كريم تكفل بالمائة جنيه تكمله ثمن العلاج" بدأ بعض الواقفين بمد يدهم في جيوبهم لأخراج بعض ما في جيبهم من نقود والبعض الاخر نظر نظرة شفقة على حالها وهناك من تمتم بالحمد لله لانه عفاه مما ابتلى به غيره وقال الشاب مفاجأ الجميع "وما يجعلني اصدقك ربما تكون قصة مؤلفة سمعت مثلها كثيرا ؟" هنا وقف له الآخرين منزعجون "يا أستاذ إذا لم ترد أن تساعدها فذهب لا شأن لك بها ولم تجبرك على أن تدفع لها شيئا " وثم تدخلت الاصوات والايدي الجاذبة له لأبعاده من المكان .وبعضهم الآخر أعتذر لها بالنيابة عن الشاب والآخر قال "لعنة الله على شباب اليوم الجاحدون" وخارج هذه الاجواء استمر واحد من الذين كانو يشاهدون مع الشاب ليتحدث معه ويلقي له بعض الوعظ ربما يلين قلبه على هؤلاء الفقراء فبدأ حديثه عن اسم الشاب وكان يدعى نور الدين ولما سأله عن عمله قال أعمل مدرس في دار أيتام تعجب الرجل كيف لشاب يعمل في مكان كهذا ويكون بهذه القسوة فأحب أن يسأله قائلا "يا أستاذ نور إنك تعمل في مكان كل العاملون فيه قلوبهم نقية صافية فكيف تكون قاسيا مع هذه المراة التي لا حول لها ولا قوة؟" سكت الشاب برهة وأخذ شهيق عميق واخرجه بهدوء وقال "لانها كاذبة " فسأله الرجل "وكيف عرفت إنها تكذب " قال له "هذا أمر يطول شرحه ولكن ثق في إنها تكذب "ثم أستأذن نور منه لانه عليه ركوب الأتوبيس وتبادل معه التحية ثم صعد وجلس بجوار شباك محدثا نفسه "لماذا يا أمي تفعلين هذا بنا ولما تصغين لهذا الرجل المفتري زوجك ألم أعاهدك إنني سألبي جميع طلبات البيت دون الحاجة لرجل غريب يتسلط علينا انا وأخوتي ؟ لما لا تطلبي الطلاق منه ولما ترضين بهذا الذل والمهانة من المارة من الناس ولأجل من ؟ رجل حقير يسرف المال على مزاجه .على رجل يعامل أخوتي بقسوة كأنهم عبيد امتلكهم " قاطعه رجل التذاكر قائلا "يا أستااااذ لتالت مرة بندهلك " اعتذر له واخرج له ثمن التذكرة وتمتم الآخر "يا حول الله حتى الشباب عقلهم بقاش فيهم " واسند الشاب رأسه على الكرسي حابسا دمعه من الفرار على وجنتيه .



  • أسامة
    ادرس الحقوق وأحب الأدب وعلم النفس والفلسفة.
   نشر في 07 أبريل 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا