أشعرني بالسلام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أشعرني بالسلام

سميرة بيطام

  نشر في 01 شتنبر 2018 .

يختلسني الأسى على مصير أمتي اليوم خلسة و ينتابني شعور بطلب السلام ، لست أحدد شخصا أو دولة بالتحديد لكي تمنحني إياه ، سلام ألف به قوام كبريائي في زمن بات يستسلم له الكثيرون في فوضى الحروب..لا تدعني أنهار من طلقات الرصاص على خيام الأطفال من باتوا يتذمرون من طفولة مزقت فيهم ابتسامة الصبا ، لأرى دمى السرور مشتتة بالقرب من دواوين لعبهم ، امنحني سلام يا من أجهل الطلب منه من شدة تسرعي له ، صرخة أطلقها لكل من يسمعها بعد أن ضربوا قلب القدس بأوجاع أخرى فرقت مني أواصر جموعي ، قد أصنع سلاما منفردا لكنه لن يحميني من أحاسيس الحزن على أبناء عروبتي، اصنعه لي و لهم و لنا جميعا نريده حقا لنكف طلقات المدافع و خرابا البيوت و قد عجزت هيئة الأمم المتحدة لتمنحنا إياه بقوانينها ، اصنع لي قانونا يحد من بكائي على مصير الأقصى ، الموجوعون كثر باتوا مشردين بفوارق الزمان و المكان ،فقد صنعوها لهم في الخفاء حتى لا ترى العيون الوردية الأمل ، قد أنفرد بطلبي لكنه وحده السلام من يحميني و يحضنني و يهدأ من روعي ، لست انقله على فضاء من مساومة ، لكني أريده لليمن و فلسطين  و سوريا و العراق و ليبيا و كل شبر سالت فليه قطرة دم من حر أو حرة ، فليس يهم كيف و من و لماذا ، فالمهم معروف لدينا منذ زمن لكني أريد السلام الحقيقي من يلم الشمل و يوحد الصف و يكف البكاء و الألم ، لما العرب بالذات من يجب أن يتألم و يبكي ؟ و لما هم في سلام كتبوه في أجنداتهم ، قهرا وقوة لأوطانهم ؟، شماتة هي إن قلنا ان العرب قد ماتوا أو انتهوا ، بل ظلم كبير إن نحن استسلمنا لقواهم ، أرحني بالسلام و لو لزمن أحلم فيه بأمة مكفولة القوامة ، لا تشتت مسامع الغير في طلبي ضفها لندائي للسلام لأني بالسلام سأبدع حول قصة أمة تليدة تريد لها حضارة عتيدة ،فكر في السلام و أرحني به فهو موزع لدى من بخلوه عنا ، لا تعطني جزءا من سلامهم بل امنحني سلاما من حرية أوطان اشتكت جورا و لقرون عديدة و لم تلتئم بعد جراحها ، لون و ارسم لي على خريطة أمنياتي وطنا يحب السلام و شعبا يعشق السلام لأرى فيه بعيني راحة الأبدان و تمام العقول و نبض

القلوب يتشعب في كل مكان ،ساعتها سوف أعيش بسلام و بالسلام سأكتب عن أمتي العريقة قريبا جدا...لا تحرمني السلام فبغيره لن أتطلع لغد يشع نورا على معمورة الأوطان بعد أن ضببها دخان و خراب و دمار ...لا خير إلا بالسلام و لا حياة إلا بالسلام فأرجو ممن يسمع ندائي أن يكتب دوما عن السلام حتى يكثر محبوه و يتجلى صانعوه مددا لجسور المحبة بين الأوطان العربية ..


  • 8

   نشر في 01 شتنبر 2018 .

التعليقات

يسرى الصبيحي منذ 1 أسبوع
السلام ! لا أذكر كم مرة بالتحديد أبدا بكتابة مقال ، قصة ، خاطرة ومهما كان نوع ما أكتبه يتحدث عن السلام ، حتى أجدني من فرط الألم أتوقف عند منتصف السطر ، أو نصف الصفحة ، المهم أنني لا أكمل ما أكتبه عنه ، أدركت أن الألم يكبر مع كل سطر آخر يتحدث عن الجرح ، مع كل سطر يسرد أمامي معاناة وطني ، وإني لا أريد قطعة أدبية تبكيني فقط ولا شي آخر ، السلام شئ مفقود في الخارج ، يكمن في الداخل فقط هذا ما بالإمكان أن نواسي به أنفسنا ، ونبحث عن السلام الداخلي وحسب ،،رغم أنه هذا الآخر البحث عنه حرباً أخرى ولكن جميع الماقتلون على إختلاف فصائلهم هم نحن! وساحة المعركة نحن ، والأسلحة نحن من نصنعها ، ونحن في الأخير من نهزم وننتصر ، نموت ونحيا ، إن السلام البحث المستميت عنه يأتي في النهاية بالحروب ، والحرب لن تجلب معها إلا حرباً أخرى ، في زمن التقسم والتعدد والتشتت زمنٌ فيه الاختلاف يفسد للود قضيّة..
ابدعتي دكتورة سميرة ، القراءة لك تجعلني اتعمق أكثر في قراءة مجتمعي العربيّ بصورة أوضح ، دام قلمك شجاعاً يكتب كل ما يؤلمه دون توقف .
2
د.سميرة بيطام
شكرا يا غالية..اشعرتني بالسلام عشته بين احرفك و هذا يكفي ان ان اجد من تحمل هم السلام معي..حفظك المولى و زادك من فضله
منارة الطيب منذ 3 أسبوع

لا ادري اي شعور قد يتنابك وانت ترى وطنك يتهاوى في الحرب والدمار يتمزق ويتمزق
تكاد ان تسقط لهول ما ترى وان ناديت بالسلام ابتلع ظلام الحرب صوتك
ان من عانى ويعاني وسيعاني ويلات الحروب هم حقا من سيصنع السلام فلا يعرف السلام الا من عانى الحرب وليس لنا ان ننادي سوانا لنصنع سلاما حقيقا لأوطاننا ولأمتنا .
أتمنى ان يأتي ذلك الْيَوْمَ الذي ينعم فيه وطني وكل وطن مزقه الحرب بسلام حقيقي صنعناه بايدينا نحن أبناء هذه الاوطان .
كلماتكِ وامنياتكِ تضمد جراح كل وطن أفقدته الحرب السكينة والسلام
1
د.سميرة بيطام
اسعدني تصريحك من ان كلماتي و امنياتي تضمد جراح الاوطان التي فقدت السلام
كانت صرخة و قد استقبلتيها امل يا منارة..حينما يكثر المستقبلون نكون قد اتفقنا على السلام فيما بيننا..هذا فخر اعتز به.
شكرا جزيلا لك على مرورك الطيب.
Abdelghani moussaoui منذ 3 أسبوع
سلام عليك و سلام لكلماتك الرائعة ..و صرخاتك المسموعة ...
ابدعت حقا ...
كل التوفيق
1
د.سميرة بيطام
سلام عليك أخي عبد الغني
جزاك الله خيرا
Abdou Abdelgawad منذ 3 أسبوع
السلام حلم الأوطان العربية فعلا صار حلما بعيد المنال والله لقد ابكتنى كلماتك الصادقة الى الله نتوجه ونرفع اكفنا وبضراعة قلوبنا ان يعم السلام ارجائنا .. امين
1
د.سميرة بيطام
دموعك سيدي و أستاذي بلسم أمل نتشجب بها و نتشجع من صدقها لنقول لكل من يريد سلاما ...ان السلام حلم و انتعاش روح و اقبال على حياة خالية من الحروب و الدمار..عذرا سيدي ان أبكتك كلماتي لم اقصد الا أن أطلب طلبا شرعيا في سلام يعم كل الأوطان العربية لأن هناؤنا من هناء باقي الشعوب ، و مني أهديك سلاما اتطلع اليه منى و امل و رجاء من الله ليس ببعيد المنال.
تقديري الشديد لكم أستاذي .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا