كتاب بطعم الكوسا ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كتاب بطعم الكوسا !

مستثقفون!

  نشر في 11 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 14 شتنبر 2018 .


منذ زمن غير بعيد .. بل انه قريب جدا ..اقرب من زمن الفراعنة و نشوء الدولة العباسية و نشوب الحرب العالمية وبعد ان وطئ اول انسان ارض القمر..

في زمن التاريخ الحديث جدا جدا..

كانت القيم و العادات و الاولويات تتغير باستمرار ..نفوس الناس و قلوبهم و اخلاقهم..توجهاتهم السياسية.. عقائدهم و ميولهم الدينية..اوضاعهم الاقتصادية.. درجاتهم العلمية..و حتى اذواقم الفنية..كل ما سبق هي تغيرات طبيعية تحدث باستمرار مع كل دورة تدورها الارض حول نفسها ..

شيء واحد كان ثابتا على مر العصور.. تعريف الثقافة و المثقفون..

تلك النخبة القارئة المتفلسفة ..صعبة الارضاء..و شديدة الدقة..الهة التفاصيل المملةّ..و ارباب الكلمات الرصينة..

تلك الطبقة التي تنهل من كل العلوم..و تتطلع على كل الثقافات..و تقرا و تتحدث باكثر من لغة..

تلك الفئة التي تغرق بين كتبها و كتاباتها في اخر الليل ..و تناقش الافكار و الحياة في اول النهار..

تلك الطبقة التي كان يوصف اصغر من فيها بالموهوب و اعظم من فيها بالعبقري..نجيب محفوظ ..طه حسين..انيس منصور..احسان عبد القدوس.. غادة السمان ..و غيرهم كثير..

طبقة المثقفين التي اختفت اليوم و انحسر محبوها ..بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية للثقافة..

تلك الطبقة التي رسمت بموهبتها و عبقريتها اول الطريق..و بمثابرتها قطعت اوسطه ..لتجد الحظ و التوفيق و النجاح المستحق في اخره..

للاسف هذه الطبقة حل محلها اليوم زمرة ضالة من المستثقفين .. متواضعي الذكاء..معدومي الثقافة ..و محدودي الموهبة.. الا من رحم ربي ..

يتكلمون لغة واحدة لا يتقنونها..و ينهلون كل ثقافتهم من ادب المراهقين ..كسلسلة روايات عبير و احلام و سمر و غيرها ..او من النسخ المترجمة لافلام تجارية ناجحة كاعمال هاري بوتر و سيد الخواتم.. و تنحصر متابعتهم  لإصدارات الادب العربي في قراءة كتب الخواطر ..تلك الطبقة التي تكتب اي كلام و يجتمع حولها بعض المصفقين المهلللين الذين للاسف لا يفهمون اكثر مما يفهم الكاتب ..

تلك الطبقة التي تحترف العبث بوسائل التواصل الاجتماعي..و تستغل العلاقات الفيسبوكية و التويترية للتواصل مع الجماهير المتعطشة لكلامها الفارغ ..و قد تسيطر الكوسا على مطبخها الادبي ..فتجد جهة مشبوهة تتبنى عبقريتها الفذة و تدمر الذائقة الادبية الى الابد و تعمد الى طباعة هرطقتها في كتاب بطعم الكوسا..تتلقفه المطابع و المحافل و تترجمه لاكثر من لغة ..و قد يبلغ به الامر ان يرشح لجوائز عالمية برعاية شخصيات مشكوك في نزاهتها ايضا !

سؤال محزن يطرح نفسه ..بعد الفضائح الاخلاقية التي تطال جوائز لها مكانتها كجائزة نوبل و جائزة بوكر.. بمن يمكننا ان نثق حقا !!!!؟

في انصاف الكتاب..ام في القطيع الاكتروني الذي يتبعهم ام في المرتزقة الذين يشغلون مناصب حيوية فنية و ادارية في اهم المهرجانات و المحافل الدولية..

لقد تقبلنا منذ زمن ان السياسة لعبة قذرة و الساسة كاذبون..و لكن ان يصبح الادب ايضا مشبوها و قذرا..فهذا ما يخيفنا و يهدد مستقبلنا بالفعل!


  • 1

   نشر في 11 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 14 شتنبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا