"عش أنت" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"عش أنت"

كَسَرْتَ قَلْبًا حَانيا..أَمَا خِفْت نَقْضَ ظَهَرَكَ

  نشر في 22 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 22 ديسمبر 2019 .

عِشِ اُنْتُ، إني مت بَعْدَكَ..وَأَطِلْ اذا مَا شِئْتَ صَدَّك

أَرْتَشِفُ مِنَ الْأحْلَاَمِ قُرَبَكَ..فَأُطِل إِذَا مَا شِئْتَ بُعْدَك

أَحِنُّ إِلَى بَدْرٍضَحُوكٍ.فَهَلْ أَعَرْتَ الْبَدْرَ خَدَّك

أَنْقَى مِنْ فَجْرٍ عُبُوق..فَهَلْ جَعِلْتَ الْفَجْرَ فُلُكَك

أَشْهَى مِنْ هَوَاءٍ عَلِيل..فَهلَّا حَمَّلْتَ الْنسيم ودك

أَرَقُّ مِنْ طَبْعِ النَّسِيمِ..فَهَلْ أَسْبَغْت عَلَيْهِ بُرَدَكِ

ألَذُّ مِنْ كَأْسِ السمير..فَهَلْ أَرَشَفَتْنِي مِنَ الْكَأْسِ شَهِدَك

الْبُعْد أَضْنَى عَقْلَا وَقَلْبَا..قَدْ قَتَلْتَ حُلْمَا بَيْنَي وَبَيْنِك

أَمَا أَحْسَسْتَ بِخَفَقَانِ قَلْبِي..أَمَا شَعَّرْتَ بِخَفَقَانِ قَلْبِك

أَحَلَى مِنْ مَسْكٍ وَعَنْبَرٍ..فَهَلْ أَشَمَمْتَ الْوَرْدَ عَطِرَك

أَرْقَى مِنْ شِعْرٍ بَليغ..كَأَنَّ الصَّبْرَ قَدْ فَاقَ صَبْرَكَ

أشْتَاقُ إِلَى قَلْبٍ رئيف..فَهَلْ أَعَدَّتْ لِلْوَدِّ عَهِدِك

زَرَعَت مدَى الْعَيْنَيْنِ أَزَهَّارَ الْهَوَى..فَاُرْحمْ قَلْبًا تَائِهًا لله دَرَّك

ظَنَنْتُكَ الْعِيدَ تُفَّاحًا يُتَرْجِمُنِي..ظَنَنْتُكَ بَهْجَةً فَمَا هَمُّ قَلْبُك

لَا تَمْح بِالنَّدَى لِحَظَّاتِ حُبٍّ..وأشرق مِنْ نَعْنَاعٍ لِأَسْتَرِدَّك

بَعْضَ الْكَلَاَمِ لَمِ الصَّمْت.. بَعْضَ الْكَلَاَمِ يَقْتُلُنِي صَمْتُك

حَارَ السُّؤَالُ فَهَلْ أَنْتَ مدنيني..مِنْ دَرْبٍ إِلَى دَرْبٍ إِلَى دَرْبِك

فِي حَرْفَيْنِ مِقْصَلَتَي..فَهَلْ أَعَادَتْ لَكَ الْحُروفُ رُشْدَك

أَحْبَبْتُ مِنَ الْوَرْدِ عِطْرَهُ..وَأَحْبَبْتُ مِنَ الْأَزْهَارِ لَيْلَك

كَانَ ثَغْرَا بَاسِمَا..كَمْ كَانَ كَرِيمَا جميلا مَبْسمَك

إِنَّ الْكَرِيمَ إِذَا نَادَيْتَ قَالَ نَعَمْ..وَأَمَّا اللَّئِيمُ إِنْ نَادَيْتَ صَدَّك

وَإِنْ بَسَطَت لِلَئِيمِ كَفَّا سَمْحَة..رَدَّ مَا بَالِهَا فَارِغَةَ كَفِّك

مَا كَانَ ضَرُّكَ لَوْ رَحمْتَ..مَا بَالِكَ عَنِّي قَدْ أَشَحْتَ وَجْهَك

مَا صَدِّكَ عَنِّي إِلَّا أَدُبٌّ..فَهَلْ قَرَأَتْ عَلَى الْأخْلَاقِ وِرْدَك

إِنْ كُنْتَ ابعدتني أدَبًا..دِينُكَ كَانَ أوْلَى أن يبعدك

طَالَ اِنْتِظَارِي بالالآم مَوْعِدَنَا..أَنْتَ الدَّاءُ وَالدَّوَاءُ عِنْدَك

الْفِرَاقَ جَمْرٌ وَالْوَدَاعُ لَوْعَةٌ..فَهَلْ أَمَطَرْتَ عَلَى الصَّحْرَاءِ قَطْرَك

أَرَانِي عَصِيَّ الدَّمْعِ..فَهَلْ أَسَالَ الدَّهْرُ دَمَعَك

مَا قَلْبِ أُمِّكَ أَن تَفَارُقَهَا...كَأَنَّهَا تَحْمِلُ بالالآم وَزُرْك
كَسَرْتَ قَلْبًا حَانيا..أَمَا خِفْت نَقْضَ ظَهَرَك

إِنْ كُنْتُ تَرْجُو آخِرَة..فَأُطَلِّ فِي الصَّلَاَةِ سجدك

وَإِنْ كُنْتَ تَرْجُو حُسْنَ خَاتِمَةٍ..فَاِرْفَعْ بِالدُّعَاءِ سَقَفَك

رَاقِنَي مِنْك حِجَاب..مَلأُ الرَّحْمَنِ بِهِ الايمان قَلْبك
وَخِمَارٌ، اوصاك اللهَ بِهِ..مُذْ كُنْت فِي الْمَهْدِ إِلَى أَنْ يَحِينَ لَحْدك

بِت فِي مِحْرَابَيْ متقوقع..لِرَبَّيْ بِلَيْلٍ أَدْعُ لَك

ماهر باكير




  • 10

  • Dallash
    مَا كُسِي مُؤْمِنٌ ثَوْبَ مَذَلَّةٍ وَمَا كَسِيَهَا إلَّا الْعَاصِي الْمُكَذِّبُ ماهر باكير
   نشر في 22 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 22 ديسمبر 2019 .

التعليقات

جميل جدا بالتوفيق
1
Dallash
حفظك الله اختي..بوركت
§§§§ منذ 7 شهر
دائما ما تتحفنا أخي بجديدك...
مجاراة مميزة و موفقة للقصيدة الاصلية للاخطل الصغير.
تحياتي لك و دام حرفك
1
Dallash
ايام الجاهلية هههههههههههه عندما كنت استمع لمزامير الشيطان كنت احب هذه القصيدة كقصيدة وليس كاغنية ..فأحببت أن أجاريها بمفاهيم جديدة
دام حضورك اخي احمد
§§§§
و قد ابدعت في ذلك أخي.
Dallash
حفظك الله ..
هدوء الليل منذ 7 شهر
رَاقِنَي مِنْك حِجَاب..مَلأُ الرَّحْمَنِ بِهِ الايمان قَلْبك
وَخِمَارٌ، اوصاك اللهَ بِهِ..مُذْ كُنْت فِي الْمَهْدِ إِلَى أَنْ يَحِينَ لَحْدك
رائعة من روائعك . والاجمل أفكارك و اخلاقك الراقيه .. دمت
3
Dallash
حفظك الله...سعيد جدا لتعليقك العطر ...لا حرمنا الله من حضورك ....ادام الله عليك نعمه
هدوء الليل
و لا حرمنا الله من حروفك ... دمت
Dallash
حفظك الله..وادام عليك نعمه ولا حرمنا من تعليقاتك
هدوء الليل
بعض الأرواح تُهدِيك البسمَه وهِي لا تَعلم ...
دمت و دام نقاء وروعة حروفك
Dallash
ودام حضورك ...حفظك الله وستر عليك دنيا وآخرة
إيمان منذ 7 شهر
بَعْضَ الْكَلَاَمِ لَمِ الصَّمْت.. بَعْضَ الْكَلَاَمِ يَقْتُلُنِي صَمْتُك

حَارَ السُّؤَالُ فَهَلْ أَنْتَ مدنيني..مِنْ دَرْبٍ إِلَى دَرْبٍ إِلَى دربك
مَا كَانَ ضَرُّكَ لَوْ رَحمْتَ..مَا بَالِكَ عَنِّي قَدْ أَشَحْتَ وَجْهَك

مَا صَدِّكَ عَنِّي إِلَّا أَدُبٌّ..فَهَلْ قَرَأَتْ عَلَى الْأخْلَاقِ وِرْدَك
.......

"راقت لي جدا تلك الأبيات..."
3
Dallash
الحمد لله انها راقت لك اختي ...اسعدني ما تفضلت به
وان شاء الله تعجب كل من مر على القصيدة
Dallash
حفظك الله اختي الفاضلة الكريمة
إيمان منذ 7 شهر
جمييييلة جدا جدا أخي ماهر
وليس هذا جديدا عليك... أنت مبدع كالعادة
تروقني أشعارك.. وموسيقاها.
لكنها في الأغلب لوم وعتاب وحزن....
ربي يسعدك في الدارين.
مبدع..
2
Dallash
حفظك الله اختي ايمان ...نحن نجتهد والباقي على الله...كم ابهجني مرورك
أحسنت المجاراه
2
Dallash
تسلم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا