الجانب الأخلاقي هو الفيصل،، الراب مثالاً - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الجانب الأخلاقي هو الفيصل،، الراب مثالاً

  نشر في 19 مارس 2019 .


من البديهي إن لكل شيء إختصاص فعندما نأتي لعلم الكيمياء فأننا نؤمن بمختصيها، وكذلك عندما نأتي لعلم الفيزياء والرياضيات نؤمن بمختصيها، ولكن لماذا عندما نأتي الى الدين كل واحد فينا يكون هو المختص وهو العالم وهو المفتي والمشرع ،لماذا هناك نرجع الى المختصين وهنا في القضايا الدينية لانرجع الى المختصين وكل منا يجتهد ويفتي بما طاب له ،وهذا ماشاهدناه عندما طرح المرجع المحقق الصرخي الحسني (دام ظله) مشروعه الإصلاحي الذي يعرف بالراب المهدوي الأسلامي وذلك جاء لأنقاذ الشباب من الإنحراف والإنحلال والإلحاد والتطرف والمخدرات ووووالى آخره ،حيث إننا شاهدنا إن جميع المعترضين أصبح اليوم هو المشرع وهو الذي يفتي بالحرمة والحلية لمجالس الراب المهدوي و دون أن يرجعوا الى رسائل وفتاوى علماؤهم ،بل بعضهم إستعرض الفتاوى وفق ماتشتهي نفسه لا وفق مايريده المشرع الحقيقي فترى سهامهم المسمومة تتوجه علينا من كل حدب وصوب..

فكما إن الفن والسينما والمسرح إذا لم ينفصل عنه الأخلاق يكون رسالة مقدسة فكذلك الراب المهدوي هو لايختلف عن هذه القضايا الفنية كالسينما والمسرح إذا وظف بطريقة لاتنافي الشرع والأخلاق ،فالله تعالى هو الفنان والذي لايشبه بفنه أحد كونه تعالى خلق هذه اللوحة الكونية بمافيها من سماء وأرض وإنسان وحيوان ونبات وسهول وجبال وبحار ووووالى آخره ،وكما تعلمون إننا عندنا قضايا سياسية وأقتصادية وفكرية وأخلاقية ودينية وكذلك عندنا معاناة ومأساة وهموم وهذه كلها نحتاج الى من يصورها وينقلها بأي صورة من الصورة الفنية والثقافية والأخلاقية الى العالم وبهذا نحتاج الى الممثل والمسرحي والتشكيلي والحرفي والى الأطوار والمقامات وكل شيء ينطق من حولنا فكيف ننطقه ،ننطقه من خلال هذه الرسائل وهذه الوسائل وكما هو معلوم أن ثقافة القرآن والإسلام تؤمن بأن كل شيء ينفصل عن الأخلاق والشرع يكون مفسدة ،فكما إن الدين عندما ينفصل عن الأخلاق والإنسانية يكون فيه مفسدة ويصبح تطرف ويحث على القتل والطائفية والإنحراف ..

فكذلك الراب المهدوي الإسلامي هو رسالة مقدسة حاله حال المفاهيم و الرسائل الفنية الإخرى التي توظف لصالح الدين والإسلام ولخدمة البشرية جمعاء، ولكن لاشك ولاخلاف إن الراب المهدوي إذا إنفصل عن الشرع وعن الأخلاق وعن الثوابت الدينية فشيء أكيد يكون مفسدا ،وأما إذا كان الراب المهدوي هو لوقاية الشباب وإنتشالهم من الإنحرافات والشذوذ والتيه والتطرف والإلحاد ويدعو الى النهضة والى التوعية الفكرية والى الإنسانية فشيء أكيد لايكون فيه حرمة ولا إساءة للدين ولا للشعائر ولا لأهل البيت (عليهم السلام) إذن فلماذا أيها المعترضون تقولون بحرمة الراب حتى لو وظف بطريقة شرعية وأخلاقية ولا يتعارض مع الثوابت الدينية ،ولكنكم تغضون أبصاركم عن الرسائل الأخرة كالسينما والمسرح مع وجود المفاسد والمهازل والإنحطاط والسفال والفن الهابط الذي افسد المجتمعات الإسلامية .

حبيب الخزعلي 



   نشر في 19 مارس 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا