أنا أحبك آسفةً ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا أحبك آسفةً !

" الحب شعور طفيلي أكثر من كونه بإرادتنا "

  نشر في 01 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 02 أكتوبر 2017 .

أول مرةٍ رأيتك فيها كانت الأرض كما هي و السماء كما هي ، كانت كل الأشياء عادية عدا لقبك الذي أطلقته عليك بيني و بين ذاتي. لم أكن أعلم أن هذا خيطٌ من خيوط الأحداث و ها أنا أعاتب نفسي كل يوم لأنني ... أحببت !

كل شخصٍ على هذه الأرض يريد أن يشعر بمشاعر الحب و يريد أن يحبه شخصٌ ما ... عداي.كنت أعرف مسبقاً أن هذا ليس قدري. أعرفُ أن الحب المتبادل صعب.... أو نادر الحدوث لهذا لم أرد أن أحب .... لكنني أحببت !

أنا أحبك و لا لوم عليك في شيء فالعيب مني و العيب في و لكن كل ما يزعجني حقاً هو أنني أحببت ! لذلك فأنا أحبك آسفةً.

أنا أحبك آسفةً لذاتي التي تعلم أن هذا الطريق لمهلكها أو لمعذبها.

أول مرة أدركت فيها أنني أحبك كانت أكثر اللحظات حيرةً في حياتي كما كانت أكثرها دهشة ، حينها هتفت " أنا ؟!!! أنا أحب ...!".

هكذا وصفت مشاعري المضطربة كلما أصبحت أراك ... وصفتها بــ " الحب". لم أجد تفسيراً لما يحدث في داخلي سوى هذا التعبير و لكنني لا أستطيع الجزم إن كان حباً أم لا.

أريد أن أحكي لك عما أجزم به. أنا أبتسم بعد كل مرة أراك فيها و يصير يومي كسحابةٍ تظلل تلةً واسعة خضراء. إن كان يومي سيئاً أو مرهقاً فبمجرد رؤيتك لثواني معدودة أ كنت فيها تقطع الطريق أو تقرأ كتاباً أو لعلك تحادث أحداً  يغمر قلبي الفرح . تصبح روحي جذلانة سعيدة و موفورة الطاقة.

أي شيءٍ يلمح بوجودك هنا أو هناك أو على بعدٍ ما يقتنص قلبي كفريسة ضعيفة يمنحها جرعة زائدة من الحب و السعادة و الأمان ثم يلقيها مر الواقع على الرصيف البارد كالخاسر الندمان.

وعدت نفسي مراراً أن أتوقف و هذه محاولتي التاسعة ألف التي أحدث نفسي فيها بالنسيان و بالتجاهل.

أعد نفسي يومياً ألا ألمح ظلك و ألا أسمع صوتك ، أعد نفسي يومياً ألا أتجرع منك ما ليس بإرادتي.

أنا أحبك آسفةً....

أنا أحبك بدون إرادة مني و أريد أن لا أحبك ، أريد أن لا أحب أحد. لا أريد لقلبي آمالاً و أحلاماً من سراب فأنا أعرف أن حبي الأعظم الرحمن يتولى أمري و يهبني كل شيء. أدعوه أن يرحم ما أُبتليَ قلبي به و ألا يدع لأحد منزلاً في فؤادي المقيم سواه.



  • 6

  • آيــة سمير
    شخصٌ يعزف الكمان و يحتضن ذاته برفق ~ طالبة جامعية في كلية طب الفم و الأسنان مهتمة بالفنون ككل و بالكتابة على الأخص ، أكتب لأحيا <3
   نشر في 01 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 02 أكتوبر 2017 .

التعليقات

abdou abdelgawad منذ 6 يوم
مشاعر رقيقة وجميلة ومعبرة عن كاتبة جيدة لذا ادعوك ابنتى لقراءة قصة انسان على صفحتى لأننى أريد معرفة رأيك فيها حيث كتبت فى فترة الجامعة فهل تقبلى الدعوة؟
0
آيــة سمير
نعم بالتأكيد هذا شرفٌ لي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا