ذهبَ و لم يعدْ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذهبَ و لم يعدْ!

" كطيرٍ يحلقُ بعيداً ، صرت ألمح سرابه و لكنه ذهبَ و لم يعد !! "

  نشر في 23 أكتوبر 2017 .

المطرُ اليوم كان هادئاً ، يذكرني بالأيام التي تلت رحيلك. كنت مهاجراً إلى أرضٍ أكثر دفئاً و قلت لي : لم يعدْ لي وطنٌ هنا. وطني حيث أنعم بالدفء !

سألتك عن الميعاد الذي ستعود فيه و لكنك اكتفيت بالنظر لي نظرة تحكي كل شيء... و قلت كلمة واحدة ... " الطير " ..!!

عرفتُ بعدها أن ليس كل الطيور التي تهاجر تعود ... بعضها يُنسى و بعضها يتوه و بعضها يطول سفره حتى تظن أنه لن يعود.

كنت بالنسبة لنفسك و بالنسبة لي هذا الطير ...

قالوا ... " ذَهبَ و لمْ يعد" .

قلت " كيف ؟ "...

قالوا .. " مثله إذا ذهب لم يعد ..."

قلت .. " مثل ؟! "

قالوا مثلما قال فاروق جويدة ... :

لا تسألوا الطير الشريد لأي أسباب رحل

ذهب و لم يعد.... ذهب كل شيءٍ معه. أخذ الدفء معه. أخذ الحنين و الذكريات و خلق لنفسه من كل هذا أجنحة تخفق في الفضاء و ترتقي أعلى و أعلى حتى تصل إلى حدود الكون اللامحدودة ...

لعله لم يعد و لعله لن يعود ... لكنه ساكنٌ في قلبي و لم يتجرأ على المغادرة حتى الآن فهو سجيني و أنا سجينته و القصة تكتب منقوصة السطور ...


  • 6

  • آيــة سمير
    شخصٌ يعزف الكمان و يحتضن ذاته برفق ~ طالبة جامعية في كلية طب الفم و الأسنان مهتمة بالفنون ككل و بالكتابة على الأخص ، أكتب لأحيا <3
   نشر في 23 أكتوبر 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 4 أسبوع
برحمة الأقدار نكتبها قصة متشابكة السطور ، وبروعة الأحداث نحكيها ، نغنيها ، نرددها ، نرسلها مع سرب طـير لا يرضى إلّا بالرجوع :)
حاملا الأمل ، و كثيرا من الفرح يداوي به قلب محب موجوع ..

أحسنتِ و موفقة في مقالاتك وخواطرك القادمة .
1
آيــة سمير
شكرا لك
Salsabil beg منذ 4 أسبوع
ما اجمل روحك وكلماتك ،ابتسمت وانا اقرأ ،موفقة
1
آيــة سمير
اسعدني مرورك الثمين

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا