أنا معلمُ للغة العربية لكنني كوري! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا معلمُ للغة العربية لكنني كوري!

حوار مع أحد دارسي اللغة العربية من غير الناطقين بها

  نشر في 14 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 20 ماي 2019 .

إن اللغة العربية لغة من اصعب لغات العالم ، وإتقانها يتطلب المزيد من الجهد والمثابرة والعمل الدؤوب حتي وإن كانت هي لغتك الام لذلك دائماً ما أكون فخورة عندما أجد أحد الأجانب متخصصاً في اللغة العربية ومتقناً لها رغم صعوبتها واختلاقها عن لغته الأم. اليوم أريد أن اعرفكم علي واحداً من الطلاب الكوريين المتخصصين في اللغة العربية والذي كنتُ سعيدة الحظ لمقابلته وإجراء هذا الحوار معه .

كيم دهوان مع السفير الكوري في مصر و زوجته

- مرحبًا ! في البداية هل من الممكن أن تقوم بتعريف نفسك ؟

دهوان كيم : مرحبًا ! أنا دهوان كيم و اسمي العربي بدر ، أنا مُعيد بقسم اللغة العربية بجامعة هانكوك للدراسات الأجنبية كما انني المسئول عن معهد سيجونغ لتعليم اللغة الكورية في المركز الثقافي الكوري بمصر.

- لماذا قمتُ باختيار اللغة العربية كتخصص في الجامعة ؟

دهوان كيم : أنا احبُ دراسة اللغات الأجنبية لذلك دخلت مدرسة ثانوية للغات الاجنبية وقمت بدراسة اللغة اليابانية وفي ذلك الوقت قرأتُ كتاب بعنوان (الكيميائي) لمؤلفه باولو كويلو ، ومن خلاله تعرفتُ على صحراء الفيوم في مصر و الأهرامات وأحببتُ أن أعرف المزيد لذلك قررتُ أن أتخصص في اللغة العربية.

- بعد انتهاءك من الدراسة الجامعية لماذا قررت بدء رحلة الدراسات العليا ؟

دهوان كيم : أنا أحبُ اللغة العربية كثيراً وأعتقد انها من أصعب اللغات لذلك قررت أن اتحدى نفسي وابدأ رحلة الدراسات العليا بعد تخرجي في الجامعة كما أنني مهتم بالقواعد النحوية للغة العربية لذلك أردتُ دراسة ومناقشة أسباب الاختلاف بين المدرستين النحويتين (مدرسة الكوفة ومدرسة البصرة ) من خلال رسالة الماجستير الخاصة بي.

دهوان كيم يوم حصوله على درجة الماجستير في اللغة العربية


- كيف تمكنتُ من التفوق في اللغة العربية بالرغم من صعوبتها ؟ كيف كنت تذاكرها؟

دهوان كيم : يوجد العديد من الكتب في الجامعة التي تقوم بشرح القواعد النحوية ، كنت أقرأ هذه الكتب واحاول فهمها جيداً ، كما أنني كنتُ الجأ الي المعجم العربي عندما أقابل كلمة لا اعرفها خلال قراءتي للكتب بدلاً من القاموس العربي-الكوري مما ساعدني علي زيادة حصيلة كلماتي . أيضاً أنا مهتمُ بالشعر لذلك قرأتُ العديد من مُعلقات العصر الجاهلي ، وقرأت أيضاً كتاب ألف ليلة وليلة والعديد من الكتب العربية.

- عند عملك كمعيد في الجامعة كيف ساعدت الطلاب للتغلب علي صعوبات دراسة اللغة العربية ؟

دهوان كيم : بالنسبة لي أعتبر أن القواعد النحوية تُعد الأهم والأصعب في دراسة اللغة العربية لذلك كنت أعتمد علي تبسيط ما قرأته وتعلمته بنفسي من خلال الكتب لطلابي بدلاً من الاعتماد علي الكتب الجامعية فقط.

- كمسؤول عن معهد سيجونغ لدراسة اللغة الكورية في مصر هل يمكنك تقديم نصيحة لدارسي اللغة الكورية من المصريين حتي يتمكنوا من اتقان التحدث بها ؟

دهوان كيم : نصيحتي لهم هي مشاهدة الدراما الكورية كثيراً والتعلم منها مفردات اللغة الحية ، التي يستخدمها الكوريون في حياتهم اليومية والتي تختلف كثيراً عن لغة الكتب. كما أنصحهم بعدم الخوف من التحدث أمام الكوريين فأهم شيء في اللغة هو التدريب لذلك أتمني أن يتخلوا عن خوفهم من الخطأ ويتحدثوا ويخطئوا لكي يتعلموا .

- هل من الصعب عليك العيش في مصر ؟

دهوان كيم : في البداية كنتُ أمر بوقت صعب حقاً لكنني استطعتُ التأقلم سريعاً بفضل طيبة الشعب المصري ، انا أشعر بدفئهم وهم أيضاً يحسنون معاملة الاجانب لذلك أنا الاّن أستمتع بحياتي في مصر.

- هل لديك أي خطط للاستقرار في مصر أم تنوي العودة إلي كوريا بعد انتهاء عملك في مصر ؟

دهوان كيم : في الحقيقة ليس لدي النية للاستقرار هنا ، فأنا أشتاق للتدريس في كوريا لذلك سأعاود العمل كمعلمُ للغة العربية في جامعة هانكوك بعد حصولي على شهادة الدكتوراه في اللغة العربية من جامعة القاهرة. لكنني أنوي زيارة مصر من وقت للاّخر فأنا أؤمن ان من شرب من مياه نهر النيل سيعود إليه يوماً ما لذلك بكل تأكيد سوف اعود لمصر مرة أخري .

- نحن نتحدث في مصر بالعامية المصرية والتي يعتبرها الكثير من متخصصي اللغة العربية الفصحي ليست عربية فما رأيك في ذلك كأحد المتخصصين في اللغة العربية الفصحي ؟

دهوان كيم : في الواقع لا يفكر المتخصصين الأجانب بهذا الشكل . أنا أري أن اللغة العامية هي اللغة الحية، لغة الشعب لذلك لا مشكلة من تدريسها في الجامعات. عندما كنتُ طالباً في جامعة هانكوك كان يُعلمني العامية المصرية أستاذ كوري حالفه الحظ بأن يقيم في مصر لمدة أربعة وعشرين عاماً . أنا أري العامية المصرية جزء من اللغة العربية التي لا يمكن اهماله أو عدم الاعتراف به.

- أليس من الغريب أن تتخلي عن عملك كمعيد في الجامعة في كوريا و تأتي لمصر للعمل في منصب يُعد إداري ؟

دهوان كيم : في الحقيقة لقد نصحني استاذي الذي ذكرته لك من قبل بأن لا أقضي عمري غارقاً في الدراسة فقط بل يجب أن اقوم بتجربة شيء جديد لإثراء حياتي الانسانية وتجاربي و التي من دورها أن تنعكس علي كمعلم في المستقبل لذلك قدمتُ إلي مصر.

- ما هي خطتك للمستقبل ؟

دهوان كيم : أريد أن أساهم في توطيد العلاقات المصرية- الكورية من خلال عملي في المركز الثقافي الكوري بمصر ، أريد أن أفهم الثقافة المصرية جيداً حتي أتمكن من نقلها لطلابي في كوريا كما أريد أن أزور العديد من البلدان العربية لفهم الثقافة العربية أكثر.

بعد الحصول على درجة الدكتوراه أريد أن أكون مُعلم جيد لطلابي في كوريا ، أريد أن أقوم بتدريسهم عن طريق الحوار بدلاً من الكتب فأنا أري أن مهما كنتُ ذكياً وتستطيع فهم الكتب فانك لن تستطيع إجادة اللغة العربية دون التحدث بها . أنوي أيضاً كتابة مؤلفات تتعلق باللغة العربية ودراستها . إن اللغة العربية لازلت غريبة علي اّذان المجتمع الكوري و غير منتشرة إلي حد ما لذلك أحلم ان يصبح طلابي معلمين جيدين للغة العربية في المستقبل ، أحلم بإخراج جيل متميز من معلمي اللغة العربية في كوريا.

- أتمني لك التوفيق دائماً !! شكراً لك علي وقتك !


  • 8

   نشر في 14 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 20 ماي 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا