سقوط الصقر الاسود - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سقوط الصقر الاسود

فيلم امريكى يشوه صورة مواجهة الصوماليين للامريكيين

  نشر في 30 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

شاهدت فيلم The Black Hawk Down او سقوط الصقر الاسود وهو فيلم امريكى يظهر معاناة الجنود الامريكان فى الحرب ضد الجماعات المتمردة المسلحة ضدهم واتضح لى من مشاهدة الفيلم انه يوضح مدى سمو هدف امريكا فى تلك الحرب وانها حرب مقدسة هدفها تحرير الصوماليين من الظلم وارسال المواد الاغاثية والطعام 

ولنتعرف الى القصة الحقيقية فى تلك الفترة فى الصومال 

والبداية كانت فى 1969  حيث صعد الرئيس محمد سياد بري إلى سدة الحكم عن طريق انقلاب عسكري في 21 أكتوبر عام 1969  وحكم البلاد بالعنف والحديد والنار واستمر فى الحكم لمدة 22 عام فقد سقط نظامه عام 1991  بعد ظهور جماعات مسلحة تسعى لاسقاط ذلك الحكم العسكرى وبعد اسقاطه ظهرت اطراف عديدة تسعى لاعادة برى الى الحكم ولكنها باءت بالفشل واستمرت اعمال العنف فى البلاد حتى اعلن الشمال انفصاله تحت مسمى " جمهورية ارض الصومال " 

وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على القرار رقم 794 في 3 من ديسمبر عام 1992 وقد نص على تكوين قوات حفظ سلام  بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وسميت يونيتاف  وتهدف لاقامة السلام و الإغاثة الإنسانية خاصة بعد التقارير التي أذاعت بأن 30 ألف مدني صومالي ماتوا من المجاعة في العام الأول للحرب الأهلية وتتوجه هذه القوات في مهمة تستمر سنتين بالذات في الجنوب لمحاولة علاج الظروف المأساوية وصلت قوات الأمم المتحدة الإنسانية إلى الصومال أوائل العام 1993 فى مهمة اعتبرتها الاطراف الدولية بانها مساعدة انسانية ولا دخل لها بالحرب الاهلية الطاحنة 

ولكن فى عهد الرئيس الامريكى بيل كلينتون تطور التدخل الامريكى فى الشأن الصومالى واتضح ان هذا التدخل لم يكن لأهداف إنسانية أبدا بل لطمع أمريكا أن تأخذ بناصية التجارة البترولية حيث حينما أطيح بسياد بري كانت ثلثي الأرض الصومالية قدمت تنازلات نفطية لشركات كونوكو وأموكو وشيفرون وفيليبس مع أن الصومال لم تكن تعتبر ذات مصادر بترولية لكن كان هناك معلومات عن مصادر مستقبلية في بونت لاند

 فى البداية كان الصوماليون فرحون بقوات الأمم المتحدة خاصة مع المعونات الغذائية التي كان يقدمها لهم الجنود الأمريكيون لكن تحول هذا افرح إلى كراهية خاصة مع تنامي فكرة ان هؤلاء جاءوا ليسلبوا ثورتهم ويستغلوا مواردهم  فبدأ الصوماليون المقاومة وقيل أن محفزهم لذلك هو محمد فارح عيديد أحد زعماء الحروب في الصومال وهو " الصقر الاسود " والذي كان اعتقاله من المهام الأساسية للأمريكان

و في الفترة من يناير إلى أكتوبر من العام 1993 وقعت اشتباكات مسلحة بين المقاومين المحليين وقوات حفظ السلام أسفرت عن خسائر في قوات حفظ السلام قدرت ب 24 باكستاني و19 أمريكي (من جملة 31 أمريكي قتلوا في الصومال و بالتحديد في معركة مقديشو في3 أكتوبر 1993 بجانب 1000 من قوات المليشيات الصومالية قتلوا في تلك المعركة والتي سقطت فيها مروحيتين أمريكيتين من طراز بلاك هوك وطوردت طواقمها في الشوارع وقتلوا وسحلوا في شوارع مقديشو (ال19 أمريكي) مما أدى لسحب القوات الأمريكية تماما في 24 مارس 1994 كانت عملية الصومال عملية فظيعة

كما أن كثيرا من المساعدات الإنسانية إما نهبت أو نقلت أو بيعت أو لم تصل لمستحقيها. فبتحكمهك كيف يتم توزيع الطعام كان زعماء الحرب يقوون أنفسهم ويزيدون شوكتهم في مناطق نفوذهم. و بينما كان الجنود الأمريكيون يبحثون عن عيديد لم يكن يدر بخلدهم ان رئيسهم كلينتون قد أناب سلفه جيمي كارتر للتفاوض مغ نفس الشخص. وانتهت مهمة الأمم المتحدة في 3 مارس 1995 بفشل ذريع فلا الأمن عاد ولا الحكومة تشكلت.

فى النهاية الفيلم يجسد مدى سمو الهدف الامريكى ويشوه صورة مواجهة الصوماليين لكيان محتل ومغتصب لا يرقى يوما ان يكون مساعد او انسانى ويحاول ان يصور الفيلم دائما ان امريكا هى الحامى الوحيد فى الصومال وهى المدافعة الاولى عن حقوق اهل الصومال الجائعيين المظلوميين 


  • 3

  • Ahmed Diouf
    احب القراءة واعمل فى التصوير والمونتاج والاخراج وباحث فى التاريخ وخصوصا التاريخ الاسلامى
   نشر في 30 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا