حب وحرب، هيدا القدر يا إمي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حب وحرب، هيدا القدر يا إمي

خاطرة حرب

  نشر في 20 يوليوز 2017 .

ما كنت مفكر موت وقت إلتحقت بالجيش..

رحت حتى كون مع اخواتي،، حتى حقق حلمي.. واكل من لقمة رفقاتي

انتهيت الدورة بسرعة مش معقول،، وفرزوني عالجبهة يامو..

وبأول فترة ضليت يومين وأكتر ما بعرف طعم النوم..

ومع اول غفوة عين،، استشهد رفيقي..

اكتر حدا كان يسمع كلماتي.. يسمع قصصي مع الصبية يلي حبيتا..

راح رفيقي عالسما ت يوصل رسالتي يلي فيها صلاة لصبية ..

حسيتو كان ناطرني اوصل حتى هوي يوصل ع ربي..

ضليت شوفو بحلمي.. واصحى كل ما اغفى..

ما اصعبا.. ما أخبث الحياة وما احلى وجهو يامو..

وبعدا بفترة برن هاتفي،، وبسمع صوتها.. صوت من زمان ما سمعتو..

بضل شوي.. بتلبك.. وما بحكي

بتذكر رفيقي .. بصليلو لرفيقي الشهيد..

بقلبي بيصير فرحة وغصة..

ببكي من الفرح والحزن..

ما بقدر احكي بشي..

بتسلم عليي.. بتشتقلي..

بس كنت مو شفيان بعد منها ولا حتى من رفيقي..

سكرت التلفون.. وطالعت صورتا من جيب الجعبة العسكرية.. بالجيب يلي فوق القلب من جوا..

مسكت الصورة وصرت قبلها..

وندهت للسما رح ارجعلا والله..

رح اخد بتارك يا رفيقي.. يا اخواتي عالجبهة..

ضليت فكر فيها.. قفلت الموبايل وسكرت خطي..

كنت افتحو بس لدق لامي.. وطمنها على حالي..

وهيك حتى صرت اكل انا وخيالها ورفيقي الشهيد.. كنت احسب حسابن بكل شي..

وبلشنا بيوم بحفر الخندق حول موقعنا..

بلشنا نخطط.. كنا بالقطعة مية وعشرة وناطرين الاوامر والتوجيهات حتى نبدأ..

ضليت فكر بأحلامي فيك..

ضليت شوفك بالابيض..

اتخيلت البيت.. وحكياتك الحلوين..

شميت ريحة عطرك وطبخك..

وكنت خطط لكل شي رح نساويه..

كنت فكر حتى بالتفاصيل..

وفجأة بيوم.. بتوصل تعليمات الهجوم..

كانت منطقة كلها نار ومهمة إلنا..

طلعنا خط استكشاف وخط هجوم وخط دبابات وماشين ..

كانت الساعة 4 ونص الفجر..

الشمس بعدها غفياني..

وتحركنا بتنظيم وتنسيق كبير..

وكأنو قلب واحد بنبض واحد..

وتفاجئنا بالكمين..

فجأة معد اسمع شي..

متل المجنون بصير بنظر شمال ويمين..

ورصاص بعبي الاجواء..

خطاطات وضوية والوان.. وضباب الصورايخ..

بسمع صوت انبطحو اخواتي.. ارض ارض يا شباب..

وبتصير دباباتنا تضرب..

وبينادوا اسماء رفقاتي خط الاستكشاف محدا فيهن بيرد..

استشهدوا كلن يا امي..

وبسمع صوت هجوم..

كنا منسقين.. اذا فقدنا احد الخطوط نحل محلهن..

وصرنا ع تماس معهم.. قتلت تنين قدامي بلا رحمة وكأنو رح اكلهم..

بتعرف شعور يموت إلك اخوة معك..

بتستوحش فجأة..

صابتني بايدي شظايا صاروخ اجا قريب عليي..

انقذني رفيق مرتين وتصاوب..

كنت حاسس بالنصر بكل عروقي..

اول مرة ما بخاف من الموت..

مش متوقع انو ياخدني بنوب.. كنا عم نتقاتل معو..

لحتى ما حسيت بشي اخترق جسمي بصدري..

اسمعت اسمي.. وندهلي رفيقي..

وسقطت بالارض عالتراب.. حسيت بالدم الساخن عم يدفي جسمي..

كان دمي يا امي..

ظهرت صورة الصبية يلي حبيتا..

واتذكرتك يا امي وقت تبوسيني لما ارجع بزيارة من الجيش..

اتذكرت صوتك..

وظهر قدامي وجه رفيقي الشهيد.. ومد ايدو لإلي..

كان عندي حلم يا امي..

ما كنت جاي موت بالحرب..

كنت جاي اوقف مع اخواتي.. حارب معاهن..

ما كان بدي اكسر قلبك يا امي..

بس ليكا ايد رفيقي الشهيد ناطرتني..

رح ودعك يا امي..

لا تبكي.. ابنك مات شهيد..



   نشر في 20 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا