آهات ثكلى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

آهات ثكلى

  نشر في 30 أبريل 2016 .

معادلة صعبة تبنى عليها الحقائق في واقع البشرية. فحدة الذكاء، ليست هي صولة الدهاء. فكلاهما قادر على إنتاج شيء في ملموس الواقع، لأن ذا ينطلق من قراءة النسب القائمة بين الحقائق، وكشف الروابط الواصلة بين الأشياء، ولا يضيره أن يفقد في استنتاجه شيئا ضافيا من بهاء متعته، ما دامت النتيجة تؤكد نبل مقصده في مغبته. وذاك ينطلق من أرقام يعدها، لكي يرص حروفا يخالف معانيها، فلا يهمه ما فقد من روح القضايا في بيئته، ما دامت النتيجة مرضية له في ملاحظة طريقه. فالذكاء والدهاء صنوان على مشرح التحليل للمفاهيم، وهما متشاجران، ومتخاصمان، وأحيانا يتفقان، ويتحدان. وإذا اختلفا في غابة الحظوظ، كان الانتصار لسيف الدهاء، لأن بؤرة صراعه على منتهى الخطوات، هي منبع صراع علمنا مع جهلنا. وإذا اتحدا، كانت الخرافة حقيقة، والأسطورة عقيدة، وكان ثابت الأمس متحرك اليوم في سبيل المصلحة، والمنفعة. فلا عجب إذا نال الأذكياءَ شيء من طيش نار العقل، وخشن الطبع، لأنهم لم يقبلوا بقانون الأرض كما صاغته مخارج الحيل الماكرة. فقديما كنا نسمع آباءنا يقولون: إن الأذكياء يعرفون طرق بناء الحقائق، ولكنهم لا يعرفون طي طرق نيل الأرزاق. بل كنا نسمعهم يقولون: إن عين جني تصيب عقول النبغاء، والعباقرة، والأذكياء.!!! هكذا كان الذكاء سبة في غورٍ تشرب حُميا الخرافة، وكان الدهاء طلاء بلادة على وجه قبيح، يستهدي بخبث لطفه إلى بلوغ نوْلٍ مقصودٍ بالرغبات. فهل سأتعجب إذا قال لي أحدهم ناصحا: إذا كان القطيع قيانا، فإنني سأكون معهم مخنثا.؟ بل، لا عجب إذا قيل قديما: إذا وجدت قوما يعبدون الحمار، فعليك بالحشيش. معادلة قائمة في قواعد اللعبة المختبئة بين دهاليز النفوس الحقيرة، والعقول الحقيرة. لكن، إذا كانت الفطنة سبة، وسرعة البديهة معرة، فلا غبن إذا كان الدهاء محمدة، ومنقبة. فكلاهما في الاتجاه فعلان للعقل. وهما عند الانطلاق متحدان في المورد، وعند الاختلاط بلواعج الطريق مفترقان، فذا ينظر حيال قدميه بدقيق الحيل، لكي يعثر على الجوهرة المصونة، وذاك ينظر إلى أبعد أفق، لكي يجد في وجدانه انطلاقا، وانسيابا، وذا يخطط بروية، لكي يحصل على الغنيمة، وذاك يبني، لكي يشنق ذاته بفداء غيره، وذا محتال، وبضاعته الحِذق في التمثيل، وذاك يميت بهجته، وهمته كشْف ما خفي من سر القدرة، والقوة. فهل من عجب إذا دون الذكي القراطيس الغامضة المعنى، وحين استيقظ من لغوبه، وجد الدَّهِي يقيم البراهين على نسبة الحقائق إليه.؟ سيبكي الذكي ما سرق من جيب غفلته، وسيقيم الدَّهِي مأدبة على فوزه بجيد الحصة في فرصته القائمة. وهناك، سيشعر الذكاء بأن مكر المتداهي أقوى من سلامة العاقل في نشاطه، بل سيوقن بأنه قد اكتفى بالمعاني، ولم يدرك كيف تبنى الحقائق في السلوك، والسِّير، ولا كيف تحبر الطرق المحفوفة بالمخاطر بفرش الورد، والياسمين. شيء غامض في درك هذه الحقيقة التي اتهمت فيها ذمم بالغواية.! ربما حين نقتصر في المعرفة على الإصابة المنطقية، فإننا نهدم قانونا يتجاوز التفكير والفهم إلى دقة التدبير، والتصريف. كلا، بل هذه هي الحقيقة الغائبة عنا حين نغتال بآرائنا التي لم تولد في محاضنها الآمنة. فنحن نريد أن تتغير الوقائع بتغير أفكارنا، وهي في حقيقتها لا تخضع لما نشاهده فينا، بل هي تابعة لما تحققه في فرص النزاع من نجاح، ورباح. فسواء أدركنا أنها منفصلة عنا، ولن يتحقق لنا من محاربتها شيء يحن إلينا، أو لم ندرك ذلك، فهي تسير بروية نحو غاية محتمة النتيجة. فلا عجب إذا كان القعدد الجبان قويا بامتلاكه لناصية الفعل بتمويهه، وتزييفه، وكان هذا العاقل المحترق بنكده ضعيفا، كئيبا، لا يلوي إلا على وجع، وغربة، وجرح. شيء من عبق الذكرى علق بعقل الذكي حين اغتر بصفته، فلم يدرك أن الحقائق تقبل التغير في الحياة كما تقبل الموت في الطبيعة. وما دامت في مهد الحياة الموطأة للخداع، والمراوغة، فإن انتقال الذكاء من صورته المجردة إلى حقيقته الواقعية، لن يجعله إلا سعيدا في دروبه الحياتية. وهنا، يتزوج الدهاء الذكاء، لكي يكونا عملة تستجمع بها الحصص في عالم لا يعترف إلا بالأقوياء. ولذا، يمكن لنا أن نخلص إلى أن العقل يحتاج في قيامه إلى شيء من الأسطورة، لكي يحدث ذلك الاتزان الذي يجعله متوازنا مع خرافة الحياة، إذ مجرد صناعة الحلم بذلك الأمل الجميل، ولو كان مستحيل الوجود، لمما يمنحنا قوة على الاستمرار، والاستقرار.




   نشر في 30 أبريل 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا