الواقع التعليمي : ( نظرة نقدية ) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الواقع التعليمي : ( نظرة نقدية )

قضية التعليم والوعي المجتمعي

  نشر في 08 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 09 غشت 2017 .

       قديمًا قال الفراهيدي مقسمًا الناس من حيث العلم:" الرجال أربعة: رجل يدري أنه يدري ، فذلك العالم فاسألوه، ورجل يدري ولا يدري أنه يدري، فذلك الناسي فذكروه، ورجل لا يدري ويدري أنه لا يدري، فذلك الجاهل فعلموه، ورجل لا يدري ولا يدري أنه لا يدري، فذلك الأحمق فاجتنبوه".

     وهذا الصنف الأخير إنما كان يعني به رجلًا لم يسلك سبيل العلم ولم يعرف له طريقًا، ولكنه اطمأن إلى جهله ورضي به بديلًا.

    وعند مشاهدتي لأحد البرامج الحوارية التي نزلت إلى الشارع لتحاور هؤلاء الخريجين المنتظر تخرجهم من الجامعة يحملون شهادة تعترف بأنهم أرباب علم وتخصص، وكان المحاور يلقي عليهم أسئلة ثقافية بسيطة، راعني أمران:

أما الأول: فهو عدم معرفة هؤلاء لهذه المعلومات التي مرت عليهم مرارًا وتكرارًا أثناء رحلة دراستهم الطويلة.

والأمر الثاني: هو صدمتهم بأنهم لا يعرفون ولا يدرون. فصاروا كالصنف الرابع من الناس ولكن الفارق أن هؤلاء سلكوا سبيل العلم وظلوا فيه أعوامًا يظنون خلالها أنهم يتعلمون، ولكنهم خرجوا صفر اليدين، كمثل الذي عاد بخفي حنين.

     هذا والصدمة الأخرى التي تنتظر هذا الطالب ( المتعلم ) المسكين بعد انتهائه من هذه الرحلة العلمية الشاقة اكتشافه أنه غير مؤهل لمباشرة العمل في تخصصه. بل ويكتشف أن دورة أو مساقًا تعليميًا واحدًا ( كورس) مفضل عما قام بدراسته طيلة حياته.

     والحقيقة أني لست بصدد تحليل هذه المشكلات؛ فقد تناولتها دراسات عديدة، ولكن الأمر الذي يشكل خطرًا أكبر من وجهة نظري هو غياب قضية التعليم عن الوعي المجتمعي، بشقيه السياسي صانع القرار، والعامي أو الجماهيري، والذي ينتمي إليه الطالب نفسه، محور العملية التعليمية.

      فقضية التعليم لا تقل أهمية أبدًا عن القضايا الاقتصادية والسياسية، إن لم تكن أهم القضايا المطروحة على الساحة الآن، لاسيما وقد خرجنا من التصنيف العالمي بعد أن كنا في ذيل قائمته.

      وأختم بمقولة ( أوسكار وايلد):" كثيرٌ جدًا من الناس يركزون على المال، وليس على الثروة الحقيقية والتي هي التعليم. إذا كان الناس على استعداد ليصبحوا أكثر مرونةً وانفتاحًا على التعليم، سوف يصبحون أغنى وأغنى مع الوقت، أما إذا كانوا إنهم يعتقدون أن المال سيحل مشكلاتهم، فأخشى أنهم سيجدون الطريق وعرًا للغاية. الذكاء يحلّ المشاكل ويجلب لك المال. والمال بدون ذكاء، هو مال سيضيع هباء بسرعة كبيرة".

بقلم/ محمد خربوش

معلم، وباحث تربوي


  • 2

   نشر في 08 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 09 غشت 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا