لا أشكو و لن أشكو - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا أشكو و لن أشكو

  نشر في 21 نونبر 2020 .

حبيبتى تلك الحبيبه التى اهدانى ايها القدر ، نعم كنت أظن قبل أن الاقى اننى ذاك الانسان البائس ، ذاك الانسان الذى خلق الحزن من أجله ولاجله ، كنت أرى الحب بعيد المنال 

نعم كانت حياتى مليئة بتلك الاعاصير و العواصف لم تهدأ وأعلم أنها لن تهدأ أبدا سعيت فى الحياه ألهث نحو الحياة لم أرى الحب يوماً شيئاً لائقاً برجلا مثلى ، فأنا يا حبيبتى رجل لا يعرف الحب ، رجل خلف فقط للمسئولياتِ 

ولكن شيئاً ما داخلى ينادى عليه ، رأيت الكثير من الجميلاتِ ولم يرى قلبى يوماًَ واحدة منهم حتى قابلتك منذ اليوم الاول وانا أعشقك، شيئاً ما بداخلى يخبرنى بأنكِ قريبة ، قريبة من قلبى من عقلى قريبه من روحى ، نعم تغيبين وتغيب معك الحياه و أنتظر و يطول أنتظارى يا جميله و أدعو ربى أن يحفظك فى الغياب ، قلبى يسألنى عنكِ كل ليلة لا أعرف ماذا أجيب و ماذا أفعل أخشي أن أقترب ف أخسرك و أخشى أن أبعد فأصبح لك ذكرى 

 حتى ينير هاتفى برسالتك البريئة أفرح أفرح و كأننى لم أعرف طعم الفرح يوماً أبداً ، ألهث نحوه و دون أن أشعر تكتب أصابعى " كيف أخبارك " فأنتى لم تعلمى كم مره سألنى قلبى عنكِ 

لا تغيبى أتوسل أليكِ : ألا تغيبي ، أقلق عليكِ بشدة أود لو أننى أذهب إليكِ 

يخبرنى قلبى لو أننى لهثت نحوك و أخبرك بشدة حبى لكِ ، حبيبتى " أحبك جدا" و لا أعلم حتى ان كنتِ تحبيننى أم أننى فى نظرك ذاك الرجل الدائم الوجود حينما أذهب إلية أجدة و حينما أحتاج إلية أجدة و حينما أطلب شئ أجدة 

ولكننى لا أشكو حتى كنتى لا تحبيننى لا أشكو و لن أشكو ف يكفينى أننى أحتل جزءاً صغيراً فى حياتك ، لا أشكو ولن أشكوى ف قلبى يرضي بأى شيئاً منكِ 

أنتى تلك الجميلة البريئة التى أهدتنى إيها الايام و انتى تلك الهدية التى صالحتنى على الزمن .





   نشر في 21 نونبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا