كيف تتحدّث العاميّة المصريّة بدون معلم ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف تتحدّث العاميّة المصريّة بدون معلم !

  نشر في 06 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 يونيو 2018 .

* هذا المقال ترفيهي إلى حد ما , من يقرأه فليقرأه على مسئوليته الشخصية :) * 

(أنا من مواليد السبعينات، نشأت في جيل تربى على الأفلام والمسلسلات المصرية، كما هو حال الكثيرين من أبناء جيلي) هذه الجملة التي أقتبسها من مقال الأستاذة فوزية لهلال هي التي أوحت لي بفكرة هذا المقال . فرغم عدم سفري خارج مصر إلا أنني عند تعاملي مع أي شخص عربي على الإنترنت, أجده يخبرني كم أنه يعرف اللهجة المصرية و حتى يثبت لي براعته يقول لي جملة بها – لا تخلو من أخطاء – و نضحك سوياً .


لذلك فكرت بكتابة هذا المقال ليكون دليلك لفهم العامية المصرية :

-القاعدة الأولى : ( ما + فعل + شِ ) = نفي الفعل 

الأفعال في العامية المصرية قريبة إلى حد كبير من الفصحى مثل أشرب , آكل , أنام و غيرها . لكن الإنسان المصري قرر وضع لمسته في نفي الأفعال لكنها لمسة بسيطة . فمثلاً إذا أردت أن تقول ( لا آكل التفاح ) كل ما عليك هو أن تضع ( ما + أكل + شِ ) = (ماكلشِ) التفاح . و هنيئاً لك فقد استطعت نفي الفعل في لمح البصر .

-القاعدة الثانية : ( أداة + جي ) = حرفة 

بالتأكيد مع إشتعال ثورة الخامس و العشرين من يناير , نما إلى سمعك كلمة ( بلطجي ) و هو الشخص الذي يسعى في الأرض فساداً , و هذه الكلمة تنقسم لقسمين ( بلطة ) + (جي) أما البلطة فهي سلاح لتقطيع الأشجار و (جي) هي أداة تعريف باللغة التركية دخلت مصر مع العثمانيين . و في العامية المصرية (أداة) + (جي) ترمز لحرفة فمثلا ( مكوجي ) تعني الرجل الذي يعمل في كي الملابس , و ( جزمجي ) هو الرجل الذي يعمل في صنع الجزم ( الأحذية ) و هكذا . لكن بالطبع ليست كل الوظائف تسير بهذا المنوال فهناك إستثناءات مثل جزّار و بقّال و نجّار , و هي أيضاً كلمات بسيطة , فقط حوّل الفعل لصيغة مبالغة .

-القاعدة الثالثة ( الثاء و التاء ) :

( هاتِ الثلج من الثلاجة ) : إذا أردت أن تحوّل هذه الجملة من الفصحى إلى العامية , فقط أزل نقطة من فوق الثاء لتصبح ( هات التلج من التلاجة ) فالثاء في العامية المصرية تنطق تاء في أغلب الكلمات . 

-القاعدة الرابعة : ( دا ) و ( دي ) :

لا يختلف الأمر كثيراً بين حرف الثاء , و حرف الذال في كلمتي ( هذا ) و ( هذهِ ) فقد قرر الإنسان المصري أن يحذف النقطة التي فوق الذال فيهما , بل قرر أيضاً أن يحذف الهاء نفسها بحيث تتحول (هذا و هذه) إلى (دا و دي) مع وضعها خلف الكلمة المقصودة . فمثلا ً بدلاً من : (هذا الرأي) يصبح (الرأي دا) .

-القاعدة الخامسة : السؤال و الإجابة وجهان لعملة واحدة :

و إمعاناً في التسهيل على متعلمي العامية المصرية , فإذا أردت أن تسأل عن أمر ما , ما عليك إلا أن تقول هذا الأمر لكن بلهجة إستفهامية , مثلا ( أحمد أكل التفاح ) . إذا قلتها بشكل خبري فأنت تعني أن أحمد قد أكل التفاح , أما إذا قلت نفس الجملة دون تغيير لكن بأسلوب إستفهامي فأنت تسأل إن كان أحمد قد أكل التفاح أم لا . هل هناك أبسط من هذا :) 

بالطبع هناك أمور أخرى في العامية المصرية لكن هذه هي الأساسيات التي سوف تجعلك تتكلم لبلب ( أي : تتكلم بطلاقة ) مع أي مصري .


و الآن حان وقت الإمتحان :)

السؤال الأول : حوّل هذه الجملة من الفصحى إلى العامية المصرية :

أنا لا أعرف كثيراً عن هذا الموضوع .

السؤال الثاني : حوّل هذه الجملة من العامية المصرية إلى الفصحى :

ماينفعشِ أكلم أحمد في الحوار ده .

السؤال الثالث : حوّل هذه الجملة من الفصحى إلى عامية بلدك :

أحب القراءة و الكتابة كثيراً لأنهما يمنحاني أكثر من حياة كي أعيشها .

مع خالص تمنياتي بالنجاح و التوفيق للجميع :)

  • 14

   نشر في 06 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 يونيو 2018 .

التعليقات

Alaa Bobaly منذ 3 يوم
اللهجة المصرية حلوة
1
عمرو يسري
شكراً آلاء . و في إنتظار كتاباتك القادمة .
Alaa Bobaly
العفو ، إن شاءالله .
رامي محمد منذ 5 يوم
أهل مصر "أجدع" ناس .. تعاملت مع الكثير منهم هنا في الأردن .. ما شاء الله .. التزام و حب للعمل و طيبين و أقوياء.
2
عمرو يسري
شكراً أستاذ رامي لتعليقك الكريم الذي أسعدني , ربنا يديم المحبة و الإحترام بين جميع العرب .
رامي محمد
آمين .. شكراََ لك
نحن دوم نقول في الإمارات المصاروة دمهم خفيف بالفطرة ماشاء الله =)
2
عمرو يسري
هههه أرجو ألا يكون مقالي هذا قد غير وجهة نظرك عن خفة دم المصريين :)
شكرا لمرورك و تعليقك الجميل .
يوسف فليفل منذ 1 أسبوع
رائع يا باشمهندس
1
عمرو يسري
شكراً لتعليقك الكريم أستاذ يوسف .
Meriem Guen منذ 2 أسبوع
إجابة الاولى : ما عرفش أوي عن الموضوع دا. الثانيه: لا يمكن أن أكلم أحمد في هذا الحوار الثالثه: نحب القراية و الكتيبة بزاف خاطر يعاونونوي باش نعيش حياة أخرى ( اللهجة الجزائريه) (
2
عمرو يسري
إجابات نموذجية :)
يبدو أن كلمة بزاف مشتركة بين اللهجات المغربية و الجزائرية كما يظهر في التعليقات .
شكرا مريم لمرورك و تعليقك الكريم .
Meriem Guen
هي كلمة بزاف أمازيغية ، أعجبني المقال
عمرو يسري
الحمد لله , و هذا يسعدني أنه أعجبك .
creator writer منذ 2 أسبوع
الاجوبة كالتالي :
1- معرفش اوي عن الموضوع دا ..
2- لا يصلح أن اتحدث مع احمد عن هذا الموضوع .
3- احب القراءة والكتابة وايد لأنهم يمنحوني اكثر من حياة .
5
عمرو يسري
إجابات نموذجية :)
sehamgbran منذ 2 أسبوع
كم هذا جميل جدا فكرة مسلية ممتعه حقا انتظر جديدك.
3
عمرو يسري
شكرا أختي . سعيد أن هذه التجربة الجديدة قد أعجبتك .
بالتوفيق و أنا أيضاً في إنتظار جديدك .
فوزية لهلال منذ 2 أسبوع
السلام عليكم أستاذ عمرو..الفكرة فعلا جميلة..ومن من المغاربة لا يتكلم اللهجة المصرية بل الصعيدية لبلب..وقد تذكرت لتوي مسرحية كنا قد ألفناها وقدمناها في حفل نهاية السنة في المدرسة الإبتدائية، المسرحية كانت باللهجة المصرية..قدمناها سنة 1989وكان عمري10 سنوات،أتذكرني فخورة بإنجآازي..هههه يا أخي من كثرة ما تابعنا الأفلام والمسلسلات، وقرأنا لكتاب عرفنا مصر شبر شبر..دار دار٠٠زنكة زنكة،ولا تنقصنا الا الجنسية
وخذ عندك الأجوبة؛١ـمعنديش فكرة عن الموضوع ده 2 لن أكلم أحمد في هذا الموضوع 3 كنبغي نقرا ونكتب بزآاف..حيت الكتابة والقراية كيخليوني نعيش أكثر من حياة








4
عمرو يسري
يبدو أن تأثير الأفلام و المسلسلات المصرية أكبر مما كنت أتوقع كما يبدو من تعليقك و أيضاً تعليق أختي سلسبيل :) و هذا شيء يسعدني كثيراً رغم حزني على تدنّي مستوى السينما و الدراما المصرية في السنوات الأخيرة و صارت تقدّم صورة سيئة للمجتمع المصري .
و بالمناسبة أجوبتك كلها صحيحة , تستحقي العلامة النهائية :)
شكرا أستاذة فوزية لمرورك و تعليقك المميز كالعادة . و بالتوفيق في حياتك و كتاباتك .
Abdou Abdelgawad منذ 2 أسبوع
والله فكرة جميلة أحييك اخى عمرو
4
عمرو يسري
الحمد لله . سعيد أنها قد أعجبت حضرتك أستاذ عبده ، خاصة أنه مقال خفيف و ليس من المقالات الجادة المتعارف عليها هنا علي المنصة .
شكرا لمرورك و تعليقك الكريم .
Abdou Abdelgawad
طالما الكاتب لديه الموهبة والحرفية بفضل الله - مثلك - فأي شئ سيخطه قلمه سيعجبنا باذن الله والكتابة الساخرة عموما نوع من الفن فماالمانع تجرب تحياتي لشخصكم وموهبتكم
Salsabil beg منذ 2 أسبوع
فعلا اخي عمرو تابعت معظم الاسر الجزائرية ،ارابيسك وليالي الحلمية ورأفت الهجان ،
لذلك اعتقد انني افهم اللهجة المصرية (كنت اجهل مصدر كلمة بلطجي فهمت انها كلمة تعني مجرم")،حقا مقالك ظريف جدا و كما عودتنا شيق ايضا، سأخبرك جملة باللهجة المصرية الخص فيها ما حدث لي هذا اليوم "جربت اطبخ كبة سورية بس منجحتليش ،المشكلة اني بعت منها للجيران ،ودلوقت انا محرجة جدا منهم"،هنا في الجزائر تختلف اللهجات بين الولايات حتى لو اقتربت المسافات جدا بينها ،حسنا الاجابتين الاولى والثانية هي نفس اجابة اختي بسمة،والثالثة باللهجة القسنطينية "نشتي بزاف لقراية ولكتيبة خطراكش يمدولي كتر من حياة باش نعيشها "، اسعدتنا بمقالك المختلف ،بانتظار مقالاتك القادمة دائما ،دمت متميزا ومبدعا جدا.
6
عمرو يسري
ما شاء الله , لقد فاجأتيني و أسعدتيني بإتقانك للهجة المصرية و بالفعل الجملة التي كتبتيها سليمة :)
حقيقةً لقد ترددت قليلاً قبل نشر هذا المقال لأن الكتّاب الكرام هنا غير معتادين على مثل هذا النوع من الكتابات الخفيفة , لكن ما شجّعني هو ثقتي بمدى رحابة صدرهم لمختلف الأفكار .
و ما دفعني لكتابته بالأساس هو حبي للغات و اللهجات , فأردت أن أستغل تنوّع الجنسيات العربية هنا حتى نتعرّف عن قرب على لهجات بعضنا البعض .
شكرا أختي سلسبيل لمرورك و تعليقك المميز كالعادة .
Salsabil beg
البحث في ما وراء الكلمات فخلف كل كاتب بلد و تراث وعراقة ،اصالة مشرقية ومغربية ،وتنوع في اللهجات و الاكل و اللباس ،و مقالك ليس بسيطا كما يبدو ،فالقرآن الكريم نزل على سبعة احرف و ذلك لتفرق الالسن في اللغة العربية وطرق النطق وبعض الاحرف فسهل القراءة و رفع الحرج على المسلمين، والموعظة من ذلك احترام الاختلاف في طرق الكلام و تقبله و دراسته لفهمه و عدم رفضه و التصغير من شأن لهجة او الاستهزاء بها كما يحدث احيانا ، وهناك من يعنى بدراسة اللهجات ويضع قواميس لها بطريقة طريفة كذلك ، و تنوع مواضيع المقالات يثري محتوى المنصة ،با نتظار مواضيعك المتنوعة القادمة ،تحياتي واحترامي كاتبنا القدير عمرو يسري.
... منذ 2 أسبوع
الله يا استاذ عمرو ، مقال ممتع وظريف ، اختلف عن بقية المقالات ، اتيت بفكرة جديدة في اسلوب كتابة المقال ، ذكرتني بمسابقات فوازير رمضان ....
اللهجة المصرية من اسهل اللهجات ، لدرجه ان شقيقتي الصغرى تتحدث المصريه في تعاملاتها مع الاخرين ! بدون ان تتعلمها من معلم او كتاب ....

بخصوص اسئلتك الثلاثه ، يسعدني الإجابة عليها :) ّ.....
1_ انا معرفش كتير عن الموضوع ده !
2_ لا يمكن ان اناقش احمد في هذا الحوار .
3_ احب اقرا واكتب لانهم يخلوني اعيش
7
عمرو يسري
هذه أول مرة أكتب مقالا ( خفيفا ) ، لذلك كتبت هذه الملحوظة الطريفة في البداية حتي لا ينصدم المتابعون المعتادون علي المقالات الجادة .
بالمناسبة اجاباتك صحيحة ، رغم أن إجابة السؤال الأخير أشعر أنها مختصرة :)
شكرا أختي بسمة لمرورك و تعليقك الكريم ، و سعيد أن مقالي أعجبك .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا