الحلم الأولمبي انتهى .. إستعد له من جديد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحلم الأولمبي انتهى .. إستعد له من جديد

استعد لطوكيو 2020

  نشر في 30 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

انتهت أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 و قلد الفائزون و دونت أسمائهم في قائمة الأبطال الأولمبيين و رفعت أعلام الدول الفائزة و علا صوت نشيدها الوطني و كرم الفائزون في بلدانهم و استقبلوا استقبالا رائعا لأنهم أفرحوا شعوبهم بفوزهم ، استقبل أيضا أولئك الرياضيين الذين احتلوا المركز الرابع و الخامس و السادس و كانوا قريبين من الفوز بميدالية ، استقبل كذلك ذلك الرياضي الذي أخطأ في رمي القرص و التوازن في الجمباز و سقط في آخر لفة قبل الوقوف على البساط و أصيب في آخر دورة على المضمار ، كلهم استقبلوا لكنهم بدون ميدالية بدون تتويج بخيبة أمل سيحاولون جاهدين تداركها بعد 4 سنوات .

الاستعداد لطوكيو بكل جد

لقد استقبل أبطال بريطانيا و السويد استقبالا حافلا لكن دون أن تمنحهم حكوماتهم منح الفوز و تكريمات بالملايين إنما جهزوا لهم وسائل رياضية أحسن و ظروف حياتية أفضل من قبل ، لكي يواصلوا الانجازات و يكتسبوا مزيدا من المهارات و القدرات تمكنهم من الحفاظ على انجازاتهم و بطولاتهم و تحسين أرقامهم .. إنها رعاية الرياضيين و متابعة تطورهم و حماية انجازاتهم .

إن الاستعداد لبطل مثل العربي بورعدة في منافسات العشاري بألعاب القوى الذي يعد تأهله للأولمبياد فقط انجازا بالنظر للظروف التي أحاطت به و الحرمان الذي عرفه و التهميش الذي لاقاه من المسؤولين عن اللجنة الأولمبية الجزائرية ، لابد له من رجال يقدرون المجهودات التي تبذل من طرف هؤلاء الرياضيين و يعرفون مدى قدرتهم على تحقيق ألقاب أولمبية ،إن الاستعداد للأولمبياد ليس بإعطاء المال لهذا الرياضي و إهدائه الشقق و المكافئات إنما بتوفير كل الظروف المادية و المعنوية للتحضير و التركيز لتحقيق ذلك الحلم ، عندما يقول بطل أولمبي مثل مخلوفي أن تحضيراته كانت متذبذبة طيلة 4 سنوات و أنه انتظر 3 ساعات لاستلام غرفته في مكان إقامة البعثة الجزائرية بريو دي جانيرو ، و أيضا ما عاناه المغربي عبد العاطي اغدير و بعض الرياضيين العرب ندرك أن الجزئيات كثيرا ما تؤثر على أداء الرياضي و قد تكون الفيصل بين فوزه و خسارته ، كما كانت مع البطل الأردني أحمد أبو الغوش الذي كلمه ملك الأردن و ولي العهد قبل مباراته النهائية و شجعاه فكانت مكالمة محفزة .

لقد انتهى كل حلم كان يراود الرياضيين الذين لم يكونوا على أتم الاستعداد للمنافسة على المراتب الأولى ، لم يستعدوا بما يكفي لحلم كان يفترض أن يستعدوا له طيلة 4 سنوات لتحقيقه و لتشريف أوطانهم بدل أن يكرروا أسطوانة " المهم المشاركة " فأخذت أمريكا و الصين "المهم "و تركوا لنا "المشاركة "و فقط .

الاستعداد لأولمبياد طوكيو 2020 لابد له من تمازج العلم بالإرادة و الطموح ، الاستعداد لابد له من تظافر جهود المختصين لتسطير برامج رعاية الموهوبين ، الاستعداد من جديد للاولمبياد يلزمه تشييد مراكز تحضير و الاستعانة بالخبراء لتكوين المدربين و توعية الرياضيين و جعل اهتمامهم الوحيد هو تحقيق الألقاب ، إن الاستعداد للحلم الأولمبي هو تطوير للمنشئات الرياضية هو تعيين المسؤول المناسب في المكان المناسب ، هو الاعتماد على خبرة الأبطال السابقين ، هو تشجيع و تحفيز الرياضيين لأن يكونوا الرقم 1 في رياضتهم .




  • يوسف بوعبدالله
    طالب دكتوراه تخصص تربية بدنية و رياضية و مدرب كرة قدم و منشط في رياضة الروغبي مهتم بقضايا التعليم و القيم و الأخلاق في العالم العربي و باحث في المجال الرياضي و التربوي
   نشر في 30 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا