الجن بريؤن من السحر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الجن بريؤن من السحر

الشيطان اصغر من ان يضر الانسان جسدياً

  نشر في 21 فبراير 2015 .

ان مصدرنا الوحيد لمعرفة هذا الجانب الغيبي للحياة هو القران الكريم  , لان مفهوم السحر قد التبس من جوانب كثيرة واخذ ابعاد جعلت الانسان يعطي الجن  اكثر من حقهم واصبح الشيطان يملك قوى خارقة وجنونية , لذلك وجب اعادة النظر فيه و اخراجه من افكار المجتمع الذي اصبح ينظر الى السحر كقوة خارقة غيبية لا مفر منها ..

سنبدأ بالآيات التي ذكر فيها السحر

قال تعالى ..( فسحروا اعين الناس ).. في هذه الآية كان السحر موجة للجسد و بالأخص للعين ..

اثبت العلم الحديث حقيقة التنويم المغناطيسي والايحائي حيث باستطاعة مختص في علم التنوين ان يجعلك تشاهد ما يريدك ان تشاهد اذا فلا دخل للشيطان في سحرة فرعون , لذلك فالجن لاحلاقة لهم نهائيا بالوضوع .

واما في قوله تعالى ... (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) سورة البقرة الآية 102

هذه الآية هي المصدر الوحيد لموضوع السحر وتشرح بدايته ومن اين اتى .. فالآية الكريمة تتحدث عن اليهود الذين يصدقون وسوسة الشياطين لهم بادعاء الشياطين ان سليمان كان ساحر واستطاع التحكم بالجن . والآية تنفي ادعائهم وتبريء النبي سليمان وتنسب الكفر للشياطين .. ثم تحكي ان الشياطين يعلمون الناس السحر و ما انزل على هاروت وماروت .. هنا تشرح لنا الآية ان الشياطين تعلم الناس ولم تقل الآية تساعد الناس في السحر و اما بالنسبة لهاروت وماروت فهم قد علموا الناس وحذروهم من ان يشركوا وتركوا الاختيار للإنسان هل يتعلم ويكفر ام يترك وينجوا .. نستنتج ان السحر هو علم من العلوم اي انه له اسس وقواعد .. لكن هل الشيطان والجن يتدخلون في تنفيذ السحر !!.؟.. الجواب .. القران قال انهم يعلمون الناس فقط ولا يساعدوهم .. أي انهم عاجزون عن تنفيذ السحر ...وخصت الآية الذكر لقوة السحر في التفريق بين المرء وزوجة اي ان السحر له قوة تؤثر على المشاعر ..المشاعر لاغير .. فالشعور هو الرابط الاول في الحياة الزوجية .. والشيطان ليس له قوة على المشاعر وانما على العقول بشكل بسيط جدا يمكن في الوسوسة كما دلت الآيات في مواضيع عديده وكما ان الآية السابقة نسبت الية العلم ولم تنسب الية الفعل .....وهنا يكمن اللغز ..

اذا لم تكن الشياطين من تنفذ السحر .. فمن يكون ؟؟

من الذي يستعين به السحرة ...؟ وهل هناك قوة خفية في الارض غير الجن والملائكة ؟؟

للإجابة عن هذا السؤال يجب ان نبحث في كل الكتب القديمة والحديثة في علم ما وراء الطبيعة ونبحث هل الانسان قد توصل او حاول التوصل الى قوة خارقة تساعد الشر ,وتساعد السحرة في التفريق بين المرء وزوجة ..!

بعد البحث في العلوم الباطنية وتاريخ الانسان في فهم الكون . نستنتج ان علماء ما وراء الطبيعة في كل الديانات الجديدة والحديثة قد اجتمعوا على ان هناك طاقة مخزونة في الكون ونستطيع الاتصال معها والتحكم بها ونحن مصدرها المتجدد ولها مصدر خفي غيبي كل عالم استفرد بتعريف هذا المصدر الغيبي فبعض العلماء قالو ان مصدره الانسان ..والبعض الاخر قالو ان مصدره الاله وهناك من اتجه الى ان مصدره الطبيعة نفسها .. وعلماء الكم قد اثبتوا ذلك علميا وبتجارب محسوسة عن كيفية تأثر الجزيئات ما دون الذرية بطاقة تفكيرنا ...

وهناك عالمة في فيزياء الكم ومختصة في العلوم الباطنية في الوقت الحالي تقول شيء غريب ومثير .. تقول العالمة (لين ماكتاجريت ).. اننا متصلون .. كل ما في الارض والكون يتصل ببعضه البعض كل الذرات وكل الخلايا .. كل شيء متصل ببعضه عن طريق طاقة تختلف باختلاف تردد المرسل والمستقبل .. طاقة مخزونه في الكون في الجو في كل مكان .. طاقة يحدها زمان ولا مكان ولا مادة .. تقول العالم ان الطاقة تستمد قوتها من افكارنا واحاسيسنا فاذا كانت مشاعرنا ايجابية فالطاقة الايجابية ستصبح هائلة في الكون وستتصل بباقي الذرات في كل مكان وتجعلها ايجابية .. والعكس صحيح اذا كانت مشاعرنا سلبية في اغلب الاحيان فسيمتلئ الكون بالطاقة السلبية وسيصبح الكون مكتئب وكل الذرات متصلة ببعضها البعض بطريقة سلبية .

نستنتج من كلام العالمة التي اخذت استنتاجها من اغلب العلماءالسابقين لها  . ان هناك طاقتان مخزونتان في الجو .. طاقة سلبية وطاقة ايجابية .. أي طاقة خير وطاقة شر .. ونحن من يتحكم بها ويزيدها او ينقصها .. المهم انها طاقة موجودة في الكون .. فتزداد طاقة الشر عندما يزداد الشر بين البشر ويزداد القتل والسرقة والجرائم الشنيعة

وكذلك طاقة الخير التي تنشر الخير في كل الارض وتنشر الجمال

وباعتقادي اقول  ..

لقد خلق الله آلة هائلة وعملاقة ..  تحتويها كل السماء  .. اله تنضم كل شيء وتستجيب للرغبات وتتصل بالبشر .. الة اساس تركيبها الطاقات لكن فيها نضام دقيق ينضم طريقة عملها .. وهذه الالة ما ينطبق عليها قوانين الكون التي اكتشفها الانسان كقانون الجذب وقانون الوفرة والاستقبال .. الخ .. قوانين عديدة حاول الانسان ان يسيطر على الاله العملاقة ويجعلها تعمل لصالحه .. وبالفعل استطاع الانسان بعد الاف السنين من ان يجعلها تعمل لصالحه وتعطيه ما يتمنى فقط اذا استطاع ان يتحكم بها بطريقة صحيحة ودقيقة .. طريقة تحتاج ممارسة وتدرب .. طريقة لا يتقنها الى من وصل الى درجة من النقاء الذهني العميق .. فالانسان نجح وغير مصيره وغير مستقبلة الذي كان سيصبح عشوائياً لولا انه تعلم فن السيطرة على الاله العملاقة .. اله نسميها .. روح الكون .. عقل الكون .. الكون .. مهما كانت التسمية فإلالة حقيقة لابد منها وضعها الله العادل لكي لا يظلم الناس ولا يعذبهم في الدنيا بذنوبهم .. وضعها لهم لكي ينجح من تعلم فن السيطرة على الالة وفن الاتصال بها .. وترك كل شيء بيد الانسان لكي يختار مصيه في الحياة

وكما استطاع الانسان ان يتصل ويتحكم بالألة العملاقة بواسطة العلم ويستخدم طاقتها الايجابية او طاقة الخير ليجعل حياته وحياة الاخرين اجمل .. كذلك استطاع الانسان ان يتحكم بالطاقة السلبية (الشر) ويجعل حياة الاخرين اسواء وبواسطة العلم ايضا .. العلم الذي تحدث عنه القران .. العلم الذي تعلمة البشر والشياطين من الملكين هاروت وماروت .. السحر هو التحكم بطاقة الشر وتسليطها على طاقة الخير التي تربط بين الزجين ومصدرها المشاعر .. السحرة يشوشون على طاقة الحب بين الزوجين ويفرقون بينهما ولذلك قال القرآن يفرقون بين المرء وزوجه ولم يقل يمرضون او يضرون الانسان  .. وهنا نبرء الشيطان والجن من انهم هم من يقومون بالتفريق بين المرء وزوجه او بين الرجل وحبيبته او وصديقه او يفرق بين الام وابنها .. وانما يقوم الشيطان بمساعده السحرة في التعلم التحكم بطاقة الكون التي تراكمت من احداث الشر على مر العصور القديمة ..

وختاما .

لا يستطيع الساحر ان يسحر أي شخص متصل بالله او بلالة العملاقة .. فكلاهما يطلق طاقات ايجابية تمنع طاقة الشر من الاقتراب والتشويش ... فالمتصل بالله قد عدى مرحلة السيطرة على الالة فأصبحت الالة العملاقة تحت تصرفه متى شاء ... والسحرة لا يستطيعون ان يضروا الشخص المتفائل المحب المعطاء لأنه يكون في اطلاق دائم لطاقة الخير

.. السحرة تهاجم الناس العاديون من يملكون طاقة خوف مضطربة متقلبون بين الاحزان والمشاكل ..

الطاقة الايجابية اقوى من الطاقة السلبية بعشرة اضعاف ...

فالحسنة بعشر امثالها ...


د . عبدالرحمن منصور 



   نشر في 21 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا